عمان بريميوم
الجمعة / 25 / جمادى الآخرة / 1443 هـ - 28 يناير 2022 م
رئيس التحرير : عاصم بن سالم الشيدي
pray   مواعيد الصلاة
rating
weather
facebook twitter instagram youtube whatsapp


No Image
ثقافة

راشد الخميسي يجمع أشعاره في ديوانه الأول «إشراقة الشمس»

12 يناير 2022

كتب - سعيد المسعودي

صدر حديثا عن مؤسسة اللبان للنشر ديوان «إشراقة الشمس» للشاعر راشد الخميسي والذي ضمنه جميع قصائده الشعرية خلال مسيرته الممتدة لأكثر من خمسة عشر عاما والتي تنوعت بين المدح والوصف والغزل.

المتأمل لقصائد الشاعر الخميسي يرى مدى دقة اختيار الألفاظ الموحية عن خيال ووجدان عميق ألهم الشاعر فتغنى وصدح بأشعاره الجميلة في مختلف فنون الشعر، فتحدث الشاعر في بداية ديوانه واصفا ديوانه ومما قال فيه عن المدح:

وفيه مدح الناي الأكارم

لي استحقوا مني أنشودة

وأختزل غزله فقال عنه

فيه ذوق الحب وإحساسه

والحماس وحرفة حدوده

ولم ينس القائد الباني فقال عنه

وفيه ذكرى القائد الباني

سيدي لي شامخا طوده

وأبحر الشاعر في ديوانه وجاءت قصيدة رجل السلام تالية للافتتاحية التي كتبها في العيد الوطني الخامس والأربعين فمن جميل الأبيات فيها:

قابوس اسمك مثل الأنام

لكن تفرق فكر وعزوم

وحظي ديوان الخميسي بمدح وإهداء للشخصيات داخل السلطنة وخارجها ولم يغفل الخميسي المناسبات الاجتماعية والأعمال الوطنية، فخصص قصائد في ذلك، حيث قال قصيدة في حفل حملة نعمة بادة لتوعية المجتمع بأهمية المحافظة على المياه وأخرى مشاركته في العرس الجماعي بولاية إبراء وسبح الشاعر في سماوات الإبداع فكانت قصيدة مشاكاة للشاعر محمد الهنائي أنموذجا حيا والشاعر الخميسي بطبيعته كشاعر لم ينس قضية المسجد الأقصى فصور صمود الشعب الفلسطيني ودفاعه عن المقدسات بصور فنية رائعة الجمال فقال أطفالهم يطفون النيران بأيديهم.

وفي الديوان أشعار دينية سطرها الخميسي بمداد قلمه الذي ارتوى من حبر أفكاره وأحاسيسه ووجدانه، وشرب من فضاءات الصحراء وبلاغة البادية فنرى قصيدة الطهر والدين من القصائد التي أبدع فيها الخميسي، فهي بحد ذاتها ليست كقصيدة من القصائد لكنها موسوعة دينية متكاملة.

فيبقى شعر الخميسي يسحر العقول والألباب بكلماته الجميلة وألفاظه الراقية ومعانيه السامية.

أعمدة
عبدالرزاق الربيعي-01
هوامش.. ومتون: زفيريللي.. المجد على كرسيّ متحرك
في أكتوبر2015، كنت بدار الأوبرا السلطانيّة بمسقط مدعوّا مع مجموعة من الإعلاميين لمؤتمر صحفي نظّمته الدار لصنّاع أوبرا «توراندوت» للموسيقار الإيطالي بوتشيني، بحضور عدد من أبطال العرض، والموسيقيين، والفنيّين، وكان مخرج العرض الكبير يبلغ من العمر (92) فظننا من الصعب عليه حضور المؤتمر، ولم نبدأ، ولم يطل انتظارنا، فقد أطلّ...