facebook twitter instagram youtube whatsapp


No Image
العرب والعالم

الفلسطينيون يكرمون "أبو عاقلة" ويرفضون تحقيقا مشتركا مع سلطات الاحتلال إسرائيل تعتزم بناء نحو 4500 وحدة استيطانية جديدة في الضفة الغربية

12 مايو 2022

القدس"أ ف ب": وافقت لجنة التخطيط العليا في الإدارة المدنية الإسرائيلية على بناء 4427 وحدة سكنية استيطانية جديدة في الضفة الغربية المحتلة على ما أعلنت منظمة السلام الآن غير الحكومية أمس.

وقالت المنظمة الإسرائيلية إن الإدارة المدنية أعطت موافقة نهائية لبناء 2791 وحدة فيما صادقت بشكل أولي على بناء 1636 وحدة أخرى" في الضفة الغربية التي تحتلها إسرائيل منذ العام 1967 وحيث يعيش نحو 700 ألف مستوطن إسرائيلي في مستوطنات تعتبر غير شرعية بموجب القانون الدولي.

من جهة أخرى كرّم الفلسطينيون أمس الصحافية المشهورة شيرين أبو عاقلة التي قتلت خلال تغطيتها عملية للجيش الإسرائيلي في جنين في الضفة الغربية المحتلة، ما اثار استنكارا دوليا ودعوات عبر العالم لإجراء تحقيق مستقل في قتلها بينما كانت ترتدي سترة الصحافة الواقية للرصاص.

وبعد أن حمل رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت فلسطينيين مسلحين مسؤولية قتلها، تراجعت سلطات الإحتلال بعض الشيء عن روايتها، وتحدث وزير الدفاع بيني غانتس عن احتمال أن يكون مسلح فلسطيني أطلق النار أو أن يكون جندي إسرائيلي فعل ذلك.

ورفض المسؤولون الفلسطينيون طلب الجانب الإسرائيلي إجراء تحقيق مشترك في مقتلها على اعتبار أن كل "المؤشرات والدلائل والشهود تؤكد اغتيالها من وحدات خاصة إسرائيلية" وفق ما قال عضو اللجنة التنفيذية في منظمة التحرير الفلسطينية حسين الشيخ في تغريدة.

وكان لخبر مقتل الصحافية (51 عاما) وقعا شديدا على كل من عرفها واعتاد متابعة تقاريرها على مدار أكثر من عقدين سواء في الأراضي الفلسطينية أو الشرق الأوسط أو حتى في أورويا والولايات المتحدة الأميركية التي تحمل جنسيتها.

وأمس وم من داخل المستشفى الاستشاري شمالي رام الله لف جثمان الصحافية بالعلم الفلسطيني ووضعت عليه الورود ومايكرفون الجزيرة الذي لازمها على مدار 25 عاما تقريبا.

وحمل عناصر من حرس الرئاسة الفلسطينية الجثمان قبل نقله إلى مركبة عسكرية والتوجه إلى مقر الرئاسة الفلسطينية لتوديعها وتكريمها بحضور الرئيس محمود عباس.

وكان الجثمان قد سجي الأربعاء في مكتب الجزيرة لإلقاء نظرة الوداع قبل أن يجوب به المشيعون شوارع المدينة.

ثم ينقل الجثمان الجمعة إلى كنيسة في القدس الشرقية المحتلة التي ولدت فيها أبو عاقلة وحيث كانت تقيم في منزل العائلة، قبل أن تشيع إلى مقبرة جبل صهيون حيث ستدفن إلى جانب والديها.

وقال شقيقها أنطون لوكالة فرانس برس إن شيرين "كانت بنت فلسطين وشقيقة كل فلسطيني وكل عربي".وأضاف بألم عميق "لا يمكن السكوت عن ما حصل ، وهذا أكبر إثبات على وجود الشعب الفلسطيني بقوة في أرضه".

وحمّلت شبكة الجزيرة الإعلامية الحكومة الإسرائيلية مسؤولية مقتل أبو عاقلة "بدم بارد" ووصفته بـ"الاغتيال".

وقتلت أبو عاقلة فيما أصيب زميلها في الجزيرة المنتج علي السمودي برصاصة في أعلى الظهر بالقرب من مخيم جنين للاجئين بينما كانا متوجهين لتغطية الاشتباكات الدائرة في المخيم بين عناصر الجيش الإسرائيلي ومقاتلين فلسطينيين.

وأعلنت بلدية رام الله الأربعاء عزمها على إطلاق اسم "الشهيدة شيرين ابو عاقلة على أحد شوارع مدينة رام الله".

ودعت وحدة وزارة الدفاع الإسرائيلي المشرفة على النشاطات المدنية في الأراضي الفلسطينية، الفلسطينيين إلى "تسليم الرصاصة التي استخرجت من جثمان شيرين أبو عاقلة للسماح لقسم التحقيقات الجنائية في الشرطة العسكرية بفحصها".

وشدد مصدر أمني إسرائيلي لفرانس برس على الحاجة إلى "تحقيق علمي مهني لمعرفة مصدر إطلاق النار".

وبحسب المصدر عرضت إسرائيل على المسؤولين الفلسطينيين والأمريكيين "التواجد" خلال فحص الرصاصة التي ستساعد على تحديد السلاح الذي أطلقت منه.

ودعت مجموعة الدول العربية في الأمم المتحدة إلى "تحقيق دولي مستقل" وفقا لما أعلنه سفير فلسطين لدى الأمم المتحدة رياض منصور.

من جانبها، طالبت الولايات المتحدة بإجراء تحقيق "شفاف" مفضلة أن يكون مشتركا بين الفلسطينيين والإسرائيليين، كما طالب كل من الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة بتحقيق "مستقل".

أعمدة
No Image
غريب لا تعرفه ولن تلتقيه يومًا
شبّه محمد نظام حياته بصعود سُلَّم، يقف فيه طويلا في درجة واحدة في بعض الأحيان، وفي أحيان أخرى يقفز على درجات عديدة مرة واحدة، دون أن يعرف إن كان هذا القفز صعودا أم نزولا، وفي أيهما يكمن الرحيل. كان هذا الفنان التشكيلي العُماني العاشق للفنّ، المهجوس بتفكيك الأشياء إلى عناصرها...