facebook twitter instagram youtube whatsapp


العرب والعالم

الخارجية الفلسطينية تحذر من مخاطر تنامي منظمات الاستيطان في الضفة أوقاف القدس ترصد حفريات إسرائيلية "غامضة" في محيط المسجد الأقصى

23 يونيو 2022

الأراضي الفلسطينية"د ب أ": أعلن مجلس الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية في القدس أمس رصد "حفريات وأعمال مريبة وغامضة" تقوم بها سلطة الآثار الإسرائيلية وجمعية العاد الاستيطانية منذ فترة في محيط المسجد الأقصى.وذكر المجلس ، في بيان صحفي أمس أن الحفريات تتم بشكل خاص من الجهتين الجنوبية والغربية الملاصقة للأساس الخارجي للمسجد الأقصى (في منطقتي حائط البراق والقصور الأموية) وهي وقف إسلامي صحيح.

وأوضح البيان أنه تم رصد قيام مجموعة من العمال باستخدام الجرافات وآلات الحفر الكبيرة بالعمل بعجلة مريبة في ساحة حائط البراق وفي منطقة القصور الأموية في المنطقة الملاصقة للأساسات السفلية للمسجد الأقصى.وبحسب البيان ، تضمن ذلك "تفريغ الأتربة وعمل ثقوب بجدران محاذية للسور الجنوبي للمسجد وتفريغ للممرات في محاولة لإخفاء ما يقومون به من حفريات".

وأشار إلى أنه تم رصد "عمليات تكسير مستمرة منذ أشهر لحجارة أثرية مهمة حيث يتم تحويلها لحجارة صغيرة بهدف إخفاء أثرها واخراجها على أنها طمم وذلك من قبل عمال حفريات تابعين لجمعيات استيطانية".

وحذر البيان من "الاستمرار بالعبث والتخريب وتغيير المعالم التاريخية والدينية لهذه المواقع التاريخية الوقفية"، مطالبا بـالوقف الفوري لهذه الحفريات المشبوهة في محيط المسجد الأقصى.

وأكد أن ساحة وحائط البراق ومنطقة القصور الأموية هي وقف إسلامي صحيح وهي امتداد للمسجد لأقصى المبارك كمسجد إسلامي بمساحته الكاملة 144 دونما بجميع مصلياته وساحاته، ومساطبه وأسواره والطرق المؤدية إليه ملك خالص للمسلمين وحدهم.

كما أكد على ضرورة الالتزام بالقرارات الدولية والقرارات الصادرة عن منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو) وخاصة القرار التي تبنته اليونسكو في 18 نوفمبر 2016 الذي يثبت أن المسجد الأقصى كامل الحرم الشريف وأنه مكان عبادة خالص للمسلمين وحدهم.

وختم البيان بدعوة العاهل الأردني عبد الله الثاني صاحب الوصاية على المقدسات الإسلامية في القدس، إلى "التدخل المباشر لوقف هذا الوضع الخطير الذي يمر به المسجد الأقصى واتخاذ ما يلزم من إجراءات للضغط على إسرائيل لعدم المساس بحق المسلمين في مسجدهم المقدس ومحيطه".

وحذرت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية أمس من مخاطر تنامي منظمات الاستيطان الإسرائيلية في الضفة الغربية وتحول هجماتها من حالات فردية إلى حالات جماعية واسعة لها تنظيماتها وهياكلها ومسؤوليها.

وقالت الوزارة ، في بيان صحفي ، إن تصعيد عملية تعميق الاستيطان في الأراضي الفلسطينية يحمل نتائج كارثية على ساحة الصراع، وفرص تحقيق السلام وتطبيق مبدأ حل الدولتين.

وأضافت أنه "لا بد من ملاحظة مخاطر المنظمات الاستيطانية الإرهابية المنتشرة في عموم مناطق الضفة الغربية وممارساتها العنصرية، واعتداءاتها الدموية على المواطنين الفلسطينيين المدنيين العزل".

وبحسب الوزارة ، فإن "الحركات الاستيطانية المتطرفة تحولت باعتداءاتها بدعم رسمي من حكومة إسرائيل، من حالات فردية إلى حالات جماعية واسعة لها تنظيماتها وهياكلها ومسؤوليها، ومصادر تمويلها ومخططات تحكم سلوكها العدواني".

وتابعت :"لم تعد انتهاكات المنظمات الاستيطانية وجرائمها وتحركاتها عشوائية، بل أصبحت منظمة تتولى زمام المبادرة في توزيع وتكامل واضح للأدوار مع الجيش الإسرائيلي في السيطرة على الأرض الفلسطينية".

ونبهت الخارجية الفلسطينية إلى حديث الإعلام العبري مؤخرا عن مخطط يُعده المستوطنون لإقامة 10 بؤر استيطانية عشوائية، وبدء أكثر من 1000 ناشط استيطاني من حركة "ناشالا" الاستيطانية في الضفة الغربية بتحديد مواقع تلك البؤر.

وحملت الوزارة، إسرائيل المسؤولية الكاملة والمباشرة عن الاستيطان غير القانوني ونتائجه المدمرة على الحلول السياسية للصراع ومخاطره "التي تهدد بتفجير المنطقة برمتها".

وفي سياق ميداني، أعلنت مصادر فلسطينية عن إصابة شابين فلسطينيين اليوم خلال مواجهات مع قوات من الجيش الإسرائيلي في مخيم الدهيشة للاجئين جنوب بيت لحم في الضفة الغربية.

وأفادت وزارة الصحة الفلسطينية بأن شابا يبلغ (23 عاما) أصيب بعيار ناري إسرائيلي في البطن، يعاني من نزيف حاد، وتم نقله إلى مستشفى بيت جالا الحكومي، وحالته خطيرة.

ميدانيا أصيب شاب فلسطيني بالرصاص، اليوم الخميس، خلال مواجهات مع القوات الإسرائيلية في مخيم الدهيشة جنوب بيت لحم بالضفة الغربية .

وقالت وزارة الصحة إن شابا "23 عاما" أصيب برصاصة في البطن، يعاني من نزيف حاد، وتم نقله إلى مستشفى بيت جالا الحكومي، وحالته خطيرة.

وأفادت مصادر محلية، بأن "قوة خاصة اقتحمت المخيم بسيارة مدنية، تبعتها قوة كبيرة من جيش الاحتلال، ونشرت القناصة على أسطح المنازل".

ونقلت وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية ( وفا) عن منسق لجنة التنسيق الفصائلي في بيت لحم محمد الجعفري قوله إن "مواجهات اندلعت في حارة الولجية على الشارع الرئيسي القدس الخليل، أطلقت خلالها قوات الاحتلال الرصاص وقنابل الغاز والصوت صوب الشبان" ، موضحا أن المواجهات ما زالت مستمرة .

أعمدة
No Image
مكيافيللي.. الأمير.. المكيافيللية؟
ظلت هذه الكلمات تتردد على مسامعنا في الوثائقيات مذ كنا أطفالا، ثم رافقتنا في قراءتنا للأدب والسياسة وشتى أفرع علوم الاجتماع والإنسان. والكتاب الذي بين أيدينا اليوم هو كتاب الأمير للسياسي الإيطالي نيكولو ماكيافيللي -حسب نطقه بالإيطالية- بترجمة محمد لطفي جمعة مرفقا بتقديم ودراسة للدكتور ياسر عبدالحسين والذي طبعته دار...