facebook twitter instagram youtube whatsapp


No Image
العرب والعالم

آلالاف يشيعون أبو عاقلة في القدس ومقتل ضابط اسرائيلي في جنين

13 مايو 2022
15 دولة أوروبية تطالب تل أبيب بالتراجع عن مشروع استيطاني

القدس المحتلة "وكالات": شارك آلاف الفلسطينيين امس في القدس الشرقية في تشييع الصحافية الفذة شيرين أبو عاقلة التي قتلت برصاص جيش الاحتلال الاسرائيلي في الرأس قبل يومين خلال تغطيتها عملية اسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة التي تشهد مواجهات.

وبعد أن رجحت مقتلها بنيران فلسطينية، عادت إسرائيل لتقول امس إنها لا تستبعد أن تكون الرصاصة انطلقت من سلاح أحد جنودها. وقد اتهمت السلطة الفلسطينية وقناة الجزيرة القطرية والدوحة جيش الاحتلال بقتلها.

وخلال جنازة شيرين، اندلعت في مخيم جنين للاجئين اشتباكات عنيفة جديدة امس قتل خلالها ضابط شرطة إسرائيلي مقيم في مستوطنة في المنطقة وأصيب 13 فلسطينيا خلال عملية اقتحام جديدة للجيش الإسرائيلي، بحسب مصادر إسرائيلية وفلسطينية.

وفي القدس الشرقية، اندلعت مواجهات بعد ظهر امس لدى إخراج نعش الصحافية من المستشفى، عندما عمدت شرطة الاحتلال الإسرائيلية إلى تفريق حشد لوح بالأعلام الفلسطينية خارج مستشفى القديس يوسف. واظهرت مشاهد بثتها قنوات التلفزيون المحلية التابوت وهو يوشك على السقوط على الأرض.

لكن النعش نُقل أخيرًا إلى البلدة القديمة حيث أُقيم قداس تكريمًا للمراسلة الصحافية التي توفيت عن 51 عامًا، في كنيسة الروم الملكيين الكاثوليك التي ازدحمت بالمصلين، وفقًا لمراسلة فرانس برس.

من جهة ثانية، طالبت 15 دولة أوروبية بينها فرنسا وألمانيا وايطاليا امس السلطات الاسرائيلية بالتراجع عن مشروع لبناء أكثر من أربعة آلاف وحدة استيطانية في الضفة الغربية المحتلة.

وقال وزراء خارجية هذه الدول في بيان مشترك "نعرب عن قلقنا البالغ حيال قرار مجلس التخطيط الإسرائيلي الموافقة على مخططات لبناء أكثر من أربعة آلاف وحدة سكنية في الضفة الغربية. نطالب السلطات الاسرائيلية بالتراجع عن هذا القرار".

كذلك، طالب الوزراء تل أبيب بـ"عدم القيام بعمليات هدم أو طرد قسري وخصوصا في مسافر يطا" في الضفة الغربية المحتلة.

أعمدة
No Image
نوافذ : الذين اسْتَضْعَفوا..
shialoom@gmail.comيتسلل في الغالب شعور خفي عند البعض من الناس، بأنهم ضعفاء، وأنهم مأتمرون، وأنهم مصوبتهم عليهم السهام، وأنهم مقصودون دون غيرهم، فقط لأنهم "لا يملكون ما يملكه الآخرون" وأنهم "لا يتبوؤن؛ ما يتبوأ أقرانهم الآخرون" وأنهم "لا يحظون ما يحظى به الآخرون" وأنهم "لم يصلوا إلى ما وصل إليه الآخرون"...