facebook twitter instagram youtube whatsapp
الرياضية

هاميلتون يتوج بجائزة البرتغال من بطولة العالم للفورمولا واحد

04 مايو 2021

بورتيماو (البرتغال) (أ ف ب) - رد بطل العالم البريطاني لويس هاميلتون على منافسه الشاب في ريد بول الهولندي ماكس فيرستابن، وقطع بسيارة مرسيدس خط نهاية سباق جائرة البرتغال الكبرى، المرحلة الثالثة من بطولة العالم للفورمولا واحد، في المركز الأول في بورتيماو.

وتقدم هاميلتون على فيرستابن الذي فاز بالسباق الماضي على حلبة إيمولا الإيطالية، فيما جاء سائق مرسيدس الثاني الفنلندي فالتيري بوتاس ثالثاً بعدما كان أول المنطلقين.

وهو الفوز الثاني لبطل العالم سبع مرات هذا الموسم، والسابع والتسعون في مسيرته ليوسع فارق النقطة الذي كان يفصله عن فيرستابن الى ثماني نقاط.

وأقر هاميلتون الذي حرمه بوتاس من الانطلاق المئة في مسيرته من المركز الأول، أن "السباق كان قاسياً جسدياً وذهنياً. لم أحقق انطلاقة جيدة وخسرت بعض الوقت عند اعادة الانطلاق (بعد دخول سيارة الأمان)، لكنها كانت نتيجة رائعة في نهاية المطاف".

وتابع "لم تكن الأمور مثالية ، والآن علينا الاستعداد للتحول السريع الى (سباق) إسبانيا" المقرر الأحد المقبل على حلبة مونتميلو في كاتالونيا.

وكما كان الحال عند الانطلاق، انتهى السباق بوجود سيارات مرسيدس وريد بول في المراكز الأربعة الأولى، لكن مع تراجع بوتاس الى المركز الثالث خلف المكسيكي سيرخيو بيريس الذي أنهى السباق من حيث بدأه، وتقدم بوتاس الى الثاني، فيما حقق لاندو نوريس (ماكلارين) نتيجة مشجعة أخرى يضيفها الى مركزه الثالث في إيمولا والرابع في البحرين، بحلوله خامساً.

وبعدما تقدم زميله في فيراري خلال التجارب التأهيلية بانطلاقه من المركز الخامس، أنهى الإسباني كارلوس ساينس السباق خارج النقاط بحلوله في المركز الحادي عشر، فيما جاء شارل لوكلير في المركز السادس بعدما انطلق ابن موناكو من المركز الثامن.

أما سائق فيراري السابق الألماني سيباستيان فيتل، فلم تكتمل فرحته بانتقاله الى حصة التجارب التأهيلية الثالثة للمرة الأولى مع فريقه الجديد أستون مارتن، إذ أنهى بطل العالم أربع مرات السباق في المركز الثالث عشر خارج النقاط.

وحافظ ثنائي مرسيدس على مركزه بعد الانطلاق أمام ثنائي ريد بول لكن سرعان ما تدخلت سيارة الأمان بعد حادث اصطدام بين ثنائي ألفا روميو الفنلندي كيمي رايكونن والإيطالي أنتونيو جوفيناتسي، ما أدى الى خروج بطل العالم السابق من السباق.

وخرجت سيارة الأمان بعد اللفة السادسة ونجح فيرستابن في تجاوز هاميلتون الى المركز الثاني خلف بوتاس، في وقت تراجع سائق ريد بول الثاني بيريس الى المركز الخامس لصالح البريطاني لاندو نوريس (ماكلارين) الذي انطلاق من المركز السابع.

واستعاد هاميلتون مركزه الثاني في اللفة الـ11 وابتعد تدريجياً عن فيرستابن الذي عانى في الخطوط المستقيمة بحسب ما أفاد في اتصال مع فريقه، ثم قلص الفارق الذي يفصله عن زميله بوتاس الى أقل من ثانية.

ورغم معاناته مع الإطارين الأماميين، ضغط هاميلتون كثيراً على زميله بوتاس، في وقت تمكن بيريس من استعادة مركزه الرابع من نوريس، إلا أن الفنلندي صمد أمام الضغط وبقي أمام بطل العالم سبع مرات مع الوصول الى اللفة 20 قبل أن ينحني في نهاية هذه اللفة، تاركاً المجال أمام البريطاني للابتعاد في ظل التهديد القادم من فيرستابن الثالث.

وكان سائق فيراري الجديد الإسباني كارلوس ساينس أول الأسماء الكبيرة الذي يتوقف لاستبدال الإطارات في وقت بقي ثلاثي الطليعة على الحلبة لفترة طويلة قبل التوقف الذي صب في صالح فيرستابن إذ تجاوز بوتاس في وقت كان زميله بيريس في الصدارة بعدما قرر تأخير توقفه.

لكن في نهاية المطاف اضطر للتوقف لاستبدال اطاراته، فاتحاً الطريق أمام هاميلتون للتصدر مجدداً أمام فيرستابن وبوتاس، فيما تراجع المكسيكي الى المركز الرابع.

وفي ظل الفارق المريح بين فيرستابن وبوتاس، دخل الهولندي والفنلندي الى مرآب فريقهيما لاستبدال الاطارات في اللفة قبل الأخيرة بهدف محاولة الحصول على نقطة أسرع لفة التي كانت من نصيب الفنلندي على الرغم أن الهولندي كان أسرع لكنه ارتكب مخالفة خروج سيارته بالكامل عن حدود الحلبة عند المنعطف الرابع عشر.

وسبق لفيرستابن أن خسر أيضا المركز الأول عند خط انطلاق السباق البرتغالي بسبب تجاوزه حدود الحلبة، ما دفع مدير الفريق كريستيان هورنر الى التعبير عن استيائه مما يحصل، قائلاً "قوانين حدود الحلبة تعتبر جزءاً أساسياً في المنافسة أليس كذلك؟ بالتالي، يجب أن يكون هناك ثبات في تطبيقها".

ورأى أن "لاندو نوريس تجاوز سيرخيو بيريس خارج حدود الحلبة... هناك تغييرات كل يوم في ما يتعلق بتطبيق هذه القيود وهذه القوانين، ولذلك هذا أمر محبط جداً".

أعمدة
WhatsApp Image 2021-04-15 at 12.10.58 PM (1)
هوامش.. ومتون: خيبات أمل ثقافيّة!
عبدالرزّاق الربيعي -بقلب تعصره المرارة، كتب د.عبدالعزيز المقالح «خاب ظنّي مع كثير ممن تحمّست لبداياتهم الأولى، وظننت أنّهم سيواصلون العدّ التصاعدي في الإبداع من الرقم واحد إلى ما لانهاية» ويستدرك الشاعر اليمني الكبير، المعروف بدعم الأدباء الشباب، والأخذ بأيديهم «لكنّهم- أو أغلبهم - لم يواصلوا المغامرة، ووقفوا عند بداية الأرقام...