facebook twitter instagram youtube whatsapp
1423276
1423276
الرياضية

فوز مستحق

20 أغسطس 2018

في مباراة قوية في المجموعة الثانية جمعت لاعبة منتخبنا الوطني فاطمة النبهانية مع منافستها الإيرانية غزال باكباتن في منافسة الإناث للفردي للتنس الأرضي فازت من خلالها لاعبة منتخبنا الوطني في المجموعتين بنتيجة 2/‏‏‏0 لتتأهل للدور 16 ، حيث شهدت المجموعة الأولى تفوق فاطمة النبهانية بطريقة جميلة ورائعة من خلال إرسال الضربات المتتالية لمنافستها وكذلك التصدي لضرباتها بطريقة احترافية دلت على سيطرتها على مجريات المباراة لتنهي النبهانية المجموعة لصالحها بنتيجة ساحقة 6/‏‏‏0 ، المجموعة الثانية كانت أكثر إثارة بعد أن استنهضت اللاعبة الإيرانية من اجل تعديل نتيجتها حيث حسمت عددا من الأشواط لصالحها إلا ان لاعبة منتخبنا الوطني فاطمة كانت في يقظة مبكرة لتعيد الموازين لصالحها وتخرج باكتساب مجموعة من الأشواط أنهت من خلالها المجموعة الثانية لصالحها بنتيجة 6/‏‏‏4 .

وقالت فاطمة النبهانية لاعبة منتخبنا الوطني: حقيقة لم تكن المجموعة الثانية من هذه المباراة بالصورة السهلة التي سبقتها ولكن ولله الحمد تمكنت من السيطرة على مجرياتها وتحقيق الفوز وكسب المباراة لصالحي ، واليوم تنتظرني منافسة قوية مع اللاعبة الصينية المصنفة أولى بهذه البطولة و 32 عالميا وهي بطبيعة الحال لن تكون مباراة سهلة بتاتا الا أن ثقتي كبيرة بالله وكذلك بنفسي وأتمنى تحقيق نتائج مشرفة. وقال مدرب منتخبنا الوطني للتنس الأرضي نبيل: مباراة اليوم كانت سهلة بالنسبة لفاطمة خصوصا في المجموعة الأولى ولكن كان يجب أن تقوم بالسيطرة عليها في المجموعة الثانية ولا تترك المجال لمنافستها بالتقدم عليها بشوطين حيث أعطى منافستها ثقة اكبر بنفسها وتمكنت من التقدم، ولكن الحمد لله تمكنت فاطمة من حسم المباراة لصالحها ونتمنى لها التوفيق في المباريات القادمة وستكون اليوم أيضا مباراة للزوجي المختلط مع المنتخب الصيني المصنف ثانيا على مستوى البطولة ونتمنى أن يقدم لاعبا منتخبنا الوطني فاطمة ومحمد أداء جميلا مع أن هذه المباراة هي بلا شك صعبة ونثق بإمكانيات منتخبنا الوطني.

أعمدة
WhatsApp Image 2021-04-15 at 12.10.57 PM (2)
نوافذ: الحياة دون كهرباء
سليمان المعمري -جدران متهالكة تتهشم، حيوانات تنفق، أشجار عملاقة تقتلع من جذورها، أسقف تتطاير تاركة الغرف تحت عين السماء، أبواب كبيرة تتراقص للأمام وللوراء ثم تسقط، أطفال يرتجفون من الرعب، وآخرون يبتسمون غير آبهين ولا منتبهين لما يجري، سيارات تسبح في الوادي كأنها البط، جذعٌ عملاق لنخلة يسقط فوق حافلة...