facebook twitter instagram youtube whatsapp
1161349
1161349
الرياضية

فعاليات متنوعة في ختام مهرجان الخيل التقليدية بالكامل والوافي

16 مارس 2019

بمشاركة 15 فارسا من الصغار -

كتب ـ سعيد الراسبي -

شهد ميدان نادي الوافي للفروسية بولاية الكامل والوافي ختاما ناجحا ومميزا لمهرجان الخيل التقليدي للفروسية والذي نظمه نادي الوافي للفروسية تحت إشراف الاتحاد العماني للفروسية وقد أقيم حفل المهرجان تحت رعاية صاحب السمو السيد محمد بن ثويني بن شهاب آل سعيد وبحضور سعادة محمد بن أبو بكر الغساني نائب مجلس الشورى ومحمد بن عيسى الفيروز رئيس الاتحاد الدولي لالتقاط الأوتاد وسعادة المهندس محمد بن سالم البوسعيدي رئيس لجنة الشباب والموارد البشرية بمجلس الشورى وأصحاب السعادة أعضاء مجلس الشورى والدكتور جمعة بن راشد المشايخي أمين السر العام بالاتحاد العماني للفروسية وأحمد بن سيف العبري رئيس لجنة المسابقات وعدد من المسؤولين وممثلي الشركات الراعية وجمع غفير من محبي رياضة الخيل بمحافظتي شمال وجنوب الشرقية حيث شارك في هذا المهرجان أكثر من 80 فارسا من مختلف ولايات محافظتي شمال وجنوب الشرقية بالإضافة الى خمسة عشر فارسا من الفرسان الصغار من أبناء ولاية الكامل والوافي الذين توشحوا لباسهم التقليدي الموحد حيث يأتي هذا المهرجان برعاية تلفزيونية لقناة الواحة الفضائية.

معرض تراثي

وفي بداية الاحتفال قام صاحب السمو السيد محمد بن ثويني بن شهاب آل سعيد راعي المهرجان بافتتاح المعرض المصاحب والتجول في اروقته حيث ضم المعرض بين جنباته العديد من الأشياء المتعلقة بالخيل كزانة الخيل الكاملة وأيضا مجموعة كبيرة من الأدوات التراثية التي كانت تستخدم في الماضي. وفي بداية المهرجان تقدم خليفة بن محمد الراسبي رئيس نادي الوافي للفروسية الى منصة راعي الحفل طالبين الإذن ببدء الاستعراض حيث أعطى لهم الإذن بانطلاق المهرجان لتبدأ بعدها فقرات الحفل الشيقة والتي بدأت بمسرحية عن الخيل التي تنوعت في مجملها مما أعطت انطباعا جيدا من قبل الحضور.

فن الرزحة

كان لفن الرزحة التواجد المميز بالمهرجان حيث صدح طبلا الكاسر والرحماني في أرجاء الميدان على الشلات الحماسية الرائعة التي تعني العز والفخار وتحمل في طياتها معاني خالصة للوطن والقائد المفدى .

بعدها دخلت خيول رياضات الخيل التقليدية ارض ميدان الفعالية من خلال مسيرة الخيل وبدء العرض من خلال دخول الفرسان المشاركين إلى ساحة الاستعراض أمام المنصة الرئيسية في عرض منظم لمسيرة الخيل الذي رسم من خلاله جميع الفرسان لوحة تراثية جميلة ازدانت بلباسهم التقليدي وجيادهم الموشحة بالحلي الفضية التي اصطفت جنبا إلى جنب وسط مظهر صفقت له أيادي الحضور بكل عفوية .

ركض العرضة

ثم بدأت الإثارة والتشويق في مهرجان الفروسية من خلال ركض العرضة التي يحرص جميع الفرسان على المشاركة فيها لما لها من أهمية ومكانة خاصة لدى الفرسان المشاركين كونها تمثل قمة المهارة التي يمتلكها الفارس والتي ينطلق من خلالها فارسان في سباق ثنائي بسرعة فائقة حيث يلتقيان في نقطة معينة بعد الانطلاق ويضع كل واحد منهما يده على امتداد كتفي الآخر خلف منطقة العنق ويمسكه جيدا بينما يقوم بمسك زمام الفرس باليد الأخرى وهم يظهرون بعض الحركات والمهارات الاستعراضية التي لا تكاد تخلو من المغامرة والمخاطرة كالوقوف على ظهر الخيل وهي تعدو حيث يعتبر ركض عرضة الخيل من الفنون التقليدية التي يمارسها الفرسان في شتى المناسبات والأعياد المختلفة نظرا لاشتهار السلطنة بها.

قصائد شعرية

كما تخلل فقرات الحفل إلقاء بعض القصائد حيث ألقى الشاعر ناصر الغيلاني قصيدة شعرية تميزت بهذه المناسبة، كما قدم الشاعر علي الراسبي أمام المنصة الرئيسية وهو على ظهر فرسه مع ابنه قصيدة بعنوان أرضك سماء التي عبرت عن ارتباطها بالخيل وكان المهرجان بتقديم سعيد بن راشد الراسبي .

شوطا اثارة

كما اقيم شوطان للإثارة في سباق الخيل؛ الشوط الاول للخيول العربية الأصيلة لمسافة 500 متر والشوط الثاني للخيول المهجنة ( الثربرد) لمسافة 600 متر وشهد السباق منافسة مثيرة بين فرسان رياضات الخيل التقليدية، حيث جاءت نتائج الشوط الاول بفوز قبطان لحسين بن حمد الساعدي والمركز الثاني سمحان لبدر بن عبدالله الحربي والثالث ضفات لصدام بن حسين السنيدي اما الشوط الثاني فقد حققه الحصان مكلاوي لسالم بن حمد الصواعي والمركز الثاني مفيد سامر فير لسعيد بن خميبس المطاعني والمركز الثالث تسلم لمحمد بن عبدالله الراسبي. بعدها تقدم مجموعة من الفرسان امام المنصة الرئيسية لراعي الحفل والحضور مؤدين بعض المهارات الترويضية للخيل من خلال تنويم الخيل على الارض واستجابة الخيل لفارسها مما نال استحسان الحضور.

التكريم

بعدها بدأ عرض الفرسان الصغار من خلال دخول الفرسان إلى ساحة الاستعراض أمام المنصة الرئيسية في عرض منظم لمسير الخيل الذي رسم من خلاله خمسة عشر فارسا في لوحة تراثية جميلة ازدانت بلباسهم التقليدي وجيادهم الموشحة بحلي الفضة حيث يرددون أبياتا شعرية حماسية تناغمت مع أصوات صهيل الخيل في استعراض قصير وسط ارتياح من الحضور والمتابعين لهذه المشاركة من الفرسان الصغار بعدها بدأت ركضة العرضة التي يحرص عليها الفرسان الصغار. وفي نهاية المهرجان قام صاحب السمو السيد محمد بن ثويني بن شهاب آل سعيد راعي المناسبة بتكريم الفائزين في أشواط الإثارة وكذلك عدد من الجهات والمساهمة في إنجاح المهرجان كما تم تبادل الهدايا التذكارية بين الاتحاد العماني للفروسية وبين نادي الوافي للفروسية وتقديم الهدايا التذكارية لراعي الحفل. وفي نهاية الفعالية تجمعت كل الخيول المشاركة أمام المنصة الرئيسية لراعي الحفل والحضور مشكلة لوحة ختامية تزدان بالجمال والفخار على صوت صهوات الجياد ممتزجة بعبق جمالها وعنفوانها الأخاذ، مما أبهرت هذه اللوحة كل من حضر الفعالية. الجدير بالذكر أن مهرجان رياضة الخيل بالكامل والوافي شهد إقبالا كبيرا من أهالي الولاية والولايات المجاورة لها رجالا ونساء كبارا وصغارا وحضورا لافتا للمصورين لالتقاط الصور الجميلة التي تضاف إلى أعمالهم وتوثيق أجمل الصور في مثل هذا المهرجان.

أعمدة
WhatsApp Image 2021-04-15 at 12.10.57 PM (2)
نوافذ: الحياة دون كهرباء
سليمان المعمري -جدران متهالكة تتهشم، حيوانات تنفق، أشجار عملاقة تقتلع من جذورها، أسقف تتطاير تاركة الغرف تحت عين السماء، أبواب كبيرة تتراقص للأمام وللوراء ثم تسقط، أطفال يرتجفون من الرعب، وآخرون يبتسمون غير آبهين ولا منتبهين لما يجري، سيارات تسبح في الوادي كأنها البط، جذعٌ عملاق لنخلة يسقط فوق حافلة...