facebook twitter instagram youtube whatsapp
الرياضية

اليوم انطلاق سباق القوارب التقليدية بصور

01 مارس 2018

كتب - مبارك المعمري -

ينطلق صباح غد سباق القوارب التقليدية (التجديف) الذي تنظمه دائرة الشؤون الرياضية بمحافظة جنوب الشرقية غدا سباق القوارب التقليدية على شاطئ البطح بالقرب من مرسى سفينة فتح الخير والذي يأتي بدعم وتمويل من الشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال حيث سيرعى السباق سعادة عبدالله بن سالم المخيني أمين عام السجل العقاري بوزارة الإسكان.

وقد أكملت اللجنة المنظمة للسباق بدائرة الشؤون الرياضية كافة استعداداتها الإدارية والفنية لهذا السباق حيث عقدت اللجنة صباح أمس اجتماعًا برؤساء الفرق المشاركة في السباق وذلك برئاسة سعيد بن خميس العريمي رئيس قسم المجمع بدائرة الشؤؤن الرياضية بمحافظة جنوب الشرقية  رئيس لجنة السباق وبحضور أعضاء اللجنة ورؤساء الفرق المشتركة. تم خلالها مناقشة كافة الجوانب الفنية للسباق والذي سيقام على شاطئ خور البطح بالقرب من مركز فتح الخير ولمسافة حوالي ٣ كيلومترات بدءًا من ميناء الصيد البحري بصور إلى نهاية خور البطح بمنطقة الجزيرة مرورًا بالمناطق المطلة على خور البطح وجسر خور البطح وموقع سفينة فتح الخير وسيتخلل السباق تقديم الفنون التقليدية البحرية.

وسيشارك في السباق 6 قوارب تجديف تمثل أندية صور الثلاثة صور والعروبة والطليعة وفرق مشروع مدينة صور الصحية والشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال وشركة قبطان الخليج.

وأوضح الشيخ ناصر بن سعيد السناني مدير دائرة الشؤون الرياضية بمحافظة جنوب الشرقية أن سباق القوارب الذي يقام سنويًا بمناسبة اليوم السنوي للشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال وتشرف عليه الدائرة فهو ضمن المناشط الرياضية والذي يوجد المنافسة بين شباب الولاية وهو إرث حضاري لكون هذه الولاية تشتهر بصناعة السفن وهي مدينة النواخذة، وقد قامت المؤسسة التنموية للشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال بدعم وتمويل لهذا السباق ضمن يوم الشركة ونحن بدورنا قمنا بتوزيع قوارب التجديف للفرق المشاركة وندعو الجماهير للحضور والمتابعة.

أعمدة
WhatsApp Image 2021-04-15 at 12.10.57 PM (2)
نوافذ: الحياة دون كهرباء
سليمان المعمري -جدران متهالكة تتهشم، حيوانات تنفق، أشجار عملاقة تقتلع من جذورها، أسقف تتطاير تاركة الغرف تحت عين السماء، أبواب كبيرة تتراقص للأمام وللوراء ثم تسقط، أطفال يرتجفون من الرعب، وآخرون يبتسمون غير آبهين ولا منتبهين لما يجري، سيارات تسبح في الوادي كأنها البط، جذعٌ عملاق لنخلة يسقط فوق حافلة...