facebook twitter instagram youtube whatsapp
1194417
1194417
الرياضية

اللجنة الأولمبية تحتفي باليوم الأولمبي العالمي في مسقط وظفار

16 ديسمبر 2017

الزبير: مشروع رياضي يذكّرنا بقيم الحركة الأولمبية -

متابعة: طالب البلوشي وعادل البراكة -

احتفلت اللجنة الأولمبية العُمانية باليوم الأولمبي الذي يأتي تماشيا مع اليوم الأولمبي العالمي، حيث أقامت اللجنة اليوم الأولمبي في حدائق الصحوة بمحافظة مسقط وفي شاطئ الدهاريز بمحافظة ظفار بمشاركة الاتحادات واللجان الرياضية والجهات والأندية المهتمة بغرس الفكر الرياضي والمحفزة لممارسة الرياضة لمختلف الفئات العمرية، وقد شارك الشيخ خالد بن محمد الزبير رئيس اللجنة الأولمبية ورؤساء الاتحادات الجميع هذه الاحتفالية التي جمعت الرياضيين وغير الرياضين، وساهمت في تعرف الأسر وأولياء الأمور بمختلف الرياضات وما تقدمه اللجنة الأولمبية من خلال الاتحادات الرياضية في الكشف عن ميول الأطفال وكيف يمكن أن يستشعر ولي الأمر هذه الميول ويسهم في تطويرها من خلال التوجيه الصحيح والتحفيز على ممارسة هذه الرياضة.

واستقطب اليوم الأولمبي مختلف الرياضات التي تندرج تحت مظلة اللجنة الأولمبية العُمانية بالإضافة إلى الفرق المهتمة بالسيارات والدراجات الكلاسيكية والطيران الشراعي، ومشاركات اللجنة الأولمبية في عرض مسيرتها وما تحقق خلال السنوات الماضية وما هي خطتها خلال الفترة القادمة، وقد شهد اليوم الأولمبي كذلك مشاركة الاتحاد العُماني لألعاب القوى من خلال تأسيس جيل ذي خبرة في أم الألعاب ومدرك لقوانين وأسس اللعبة، وقد شارك البطل بركات الحارثي الأطفال في ممارسة بعض المهارات التي تكشف ميول وتوجهات الأطفال، وإلى جانب ألعاب القوى، شارك الاتحاد العُماني للتنس الحضور أساسيا مسك المضرب وكيفية توجيه الكرة، مع القوانين التي يجب أن يدركها الممارس لهذه الرياضة التي بدأت بأخذ حيز لدى مؤسسات التعليم والتي بدأت خلال الفترة الماضية بإنشاء ملاعب خاصة بالتنس، كما شاركت اللجنة العُمانية لكرة الطاولة من خلال وجود مدرب المنتخب الوطني محمد عتوم في تعليم المشاركين للعديد من المهارات من خلال تسديد الكرة وتوجيهها من خلال وجود طاولة تدريب في حدائق الصحوة، وعرض كل من الاتحاد العُماني للسباحة والاتحاد العُماني لكرة الطائرة والاتحاد العُماني لكرة اليد مسيرة الإنجازات التي تحققت منذ تأسيسها، كما هدفت إلى تعريف المشاركين بالدور الذي تقوم به هذه الاتحادات من خلال تعريف الزوار والمشاركين بالخدمات والمناشط التي تقيمها الاتحادات الرياضية، لتسهم هذه المشاركة في نشر ثقافة ممارسة هذا النوع من الرياضات، وبالقرب من مشاركة الاتحادات كانت هنالك مشاركة للجنة العُمانية للشطرنج واللجنة العُمانية لرياضة المرأة، وقد رفعت هذه اللجان من خلال مشاركتها شعار (خليك رياضي) وذلك تأكيدًا لأهمية الرياضة في تعزيز الصحة ومحاربة العديد من الأمراض التي تنتج لعدم ممارسة الرياضة والتي تكون مصدرها السمنة وعدم الحركة، وشهد اليوم الأولمبي مشاركة العديد من الجهات التي تعنى بالصحة والتمريض ورعاية الوالدين والأندية الخاصة التي قدمت العديد من العروض لجذب المشاركين لمواصلة ممارسة الرياضة عبر هذه الأندية، وقد استمتع الحضور من خلال المشاركة بالعديد من الفعاليات كالرماية والفروسية اللتين أضفتا جوا على اليوم الأولمبي.

قيم الحركة الأولمبية

أعرب الشيخ خالد بن محمد الزبير رئيس اللجنة الأولمبية العمانية وعضو اللجنة الأولمبية الدولية راعي اليوم الأولمبي عن أهمية هذا اليوم حيث قال: تحتفل اللجنة الأولمبية العمانية اليوم باليوم الأولمبي وهو يوم أولمبي سنوي تماشيا مع اليوم الأولمبي الدولي الذي يقام في جميع أنحاء العالم وهو ليس مشروعا رياضيا ترفيهيا فقط وإنما نذّكر به بكل القيم الخاصة بالحركة الأولمبية وبما في ذلك المجتمع نفسه، وكذلك الرياضة كأداة اجتماعية ترفيهية وغيرها.

وأضاف: الحمد لله نجد مشاركة واسعة في هذه الفعالية من الرياضيين وغير الرياضيين ومن مختلف شرائح المجتمع، وهي احتفالية تؤكد مكانة الرياضة كجزء مهم من حياة الفرد ومن المهم ممارستها لما لها من فوائد صحية واستغلال لوقت الفراغ وغيرها من الفوائد الأخرى، ونشكر القائمين على كل الجهود التي قاموا بها وعلى رأسها لجنة الرياضة والمجتمع النشط التي قامت بتنظيم هذه الفعالية.

مشاركة واسعة

من جانبه قال طه بن سليمان الكشري أمين عام اللجنة الأولمبية العُمانية رئيس الاتحاد العماني للسباحة: أنا سعيد بوجود هذا الكم الهائل من فئات المجتمع المختلفة من المواطنين والمقيمين، فمنهم الكبير ومنهم الصغير في هذا المشروع الرياضي الثقافي، والتي يقام في شهر يوليو من كل عام ومعتمد من اللجنة الأولمبية الدولية ولكن لظروف الطقس في السلطنة، وتشارك اللجنة العمانية منذ سنوات في إقامة هذا اليوم بين شهر ديسمبر ونوفمبر.

وأضاف: اليوم الأولمبي مشروع هادف، فهو من ضمن الأنشطة الأساسية والتوعوية التي تقوم بها اللجنة، من خلال تثقيف المجتمع وبضرورة ممارسة الرياضة بكافة أنواعها، ورياضة المشي لكبار السن. وذكر الكشري قائلا: نحن من خلال الفعاليات التي نقيمها بالتعاون مع الاتحادات الرياضية واللجان الرياضية التي نشكرها على الوجود، وتقديمها للبرنامج والأنشطة المختلفة في كشف ميول كل طفل في ممارسة رياضة معينة وتحفيزه، فهنالك من الأطفال الموجودين في اليوم الأولمبي سيشارك معنا في تمثيل منتخباتنا الوطنية، فمن خلال اليوم الأولمبي هنالك احتمالية لفت الطفل أو الناشئ أو الشباب لرياضة في ذهنه وفي عقله ونسهم في تطويرها من خلال البرامج التي أعدها كل اتحاد.

نشر ثقافة الرياضة

بينما قال خالد بن علي العادي رئيس الاتحاد العُماني للتنس وأمين صندوق اللجنة الأولمبية العُمانية ورئيس اللجنة العُمانية للرياضة والمجتمع: كلمة شكر لكل من ساهم في تشريف اللجنة الأولمبية من خلال هذا اليوم ومن خلال وجود مختلف الاتحادات والعديد من الجهات المعنية بنشر ثقافة ممارسة الرياضة في هذا اليوم، وقد عرض كل اتحاد الفعاليات والأنشطة التي يقدمها للمجتمع وعرف عن الاتحاد وطريقة الانخراط فيه وآلية الاشتراك، وقد تميز اليوم الأولمبي بمشاركة العديد من المؤسسات القريبة من النشاط الرياضي والمتخصصة في الجانب البدني أو المحفزة لممارسة الرياضة، وتم عرض مجموعة الأنشطة التي حظيت بقبول المشاركين وساهمت في تحفيزهم على ممارسة الرياضة بمختلف أنواعها وهذا ما تسعى له كل لجنة منظمة لهذه التظاهرة من خلال الرياضة للجميع، فهي حق مشروع لممارستها.

محافظة ظفار

نجحت فعالية «اليوم الأولمبي» نجاحا كبيرا بفضل المشاركة الواسعة من مختلف أطياف المجتمع خلال الفعالية، التي نظمتها اللجنة الأولمبية العمانية متمثلة في اللجنة العمانية للرياضة والمجتمع النشط على شاطئ بمنطقة الدهاريز بمحافظة ظفار وذلك تحت رعاية سعادة المستشار عبدالله بن عقيل بن أحمد آل إبراهيم القائم بأعمال نائب محافظ ظفار بحضور عبدالله بن علي المقدم رئيس اللجنة العمانية للرياضة والمجتمع النشط بمحافظة ظفار والمهندس عبدالقادر بن أحمد الحداد نائب رئيس ببلدية ظفار وعدد من المسؤولين من مختلف الجهات وجمع من المشاركين من مختلف الفئات العمرية من المواطنين والمقيمين، واحتضنت فعاليات اليوم الأولمبي عددا من الأنشطة الرياضية الشاطئية متمثلة في كرة القدم واليد والطائرة وشد الحبل والتنس الشاطئية، والتي أقيمت على شاطئ الدهاريز وشارك فيها مجموعة من اللاعبين من مختلف أندية المحافظة وشهدت إقبالا كبير من مرتادي الشاطئ الذي يستقطب كمًا كبيرًا من مختلف الفئات العمرية للاستمتاع بالأجواء الرائعة كونها متنفسا للجميع، بعدها قام راعي المناسبة بتكريم الفرق الفائزة في مختلف الألعاب الرياضية الشاطئية المدرجة ضمن فعالية اليوم الأولمبي والجهات المتعاونة التي ساهمت في إنجاح الفعالية وفِي الختام قدم عبدالله بن علي المقدم رئيس اللجنة العمانية للرياضة والمجتمع النشط بمحافظة ظفار هدية تذكارية لراعي المناسبة.

فعاليات رياضية وترفيهية

وحول فعالية اليوم الأولمبي قال عبدالله بن علي المقدم عضو اللجنة العمانية للرياضة والمجتمع النشط رئيس فريق عمل اللجنة بمحافظة ظفار: فعالية اليوم الأولمبي حظيت بمشاركة واسعة من مختلف الفئات العمرية من المواطنين والمقيمين من الجاليات المختلفة في المحافظة، ويعود ذلك الحضور الكبير إلى العمل المنظم من قبل اللجنة المشكلة في محافظة ظفار التي عكفت خلال الفترة ما قبل الفعالية إلى التجهيز لهذه الفعالية الكبيرة متمثلة في اليوم الأولمبي والتي توليها اللجنة الأولمبية العمانية جل اهتمامها كونه إحدى الفعاليات المهمة، التي تستهدف اكبر شريحة من المجتمع.

وأكد عبدالله المقدم على أن الفريق المكلف بالإشراف على الفعالية قام بالتواصل والجلوس مع أمناء سر أندية محافظة ظفار، وذلك من خلال لقاء بقاعة الاجتماعات بمجمع السعادة الرياضي مقر المديرية العامة للشؤون الرياضية بمحافظة ظفار، للتعريف بهذا الحدث العالمي وما يحتويه من فعاليات رياضية وأنشطة ترفيهية التي تتماشى مع الرؤية التي وضعتها اللجنة في إشراك جميع شرائح المجتمع لممارسة النشاط الرياضي وتنمية المعرف بالحركة الأولمبية وأهدافها ومبادئها.

وأشار المقدم إلى أنه تم تقديم شرحٍ وافٍ حول فعاليات ومناشط اليوم الأولمبي الذي سوف ينفذ على شاطئ الدهاريز ويشتمل على عدة ألعاب شاطئية متمثلة في كرة قدم وكرة يد وكرة الطائرة وتنس الشاطئية، بالإضافة إلى فعالية المشي، وحث أندية المحافظة ومختلف الجهات الحكومية والخاصة بأهمية المشاركة في هذا الحدث العالمي. وأردف لا شك أنه من خلال هذه الفعالية تعد فرصة للأندية لإيصال رسالتها لخدمه المجتمع، خصوصا أن الفعالية لها أبعاد من حيث استمرارية إقامة مثل هذه الألعاب التي باتت تستحوذ على اهتمام مختلف شرائح الشباب المحبة لرياضات الشاطئية، ومن جانب آخر اكتشاف مجموعة من اللاعبين المجيدين في تلك الألعاب التي بات على أندية المحافظة الاهتمام بها ومنحها الأولية لما تمتاز به محافظة ظفار من شواطئ رائعة تستقطب كمًا كبيرًا من مختلف شرائح المجتمع لمزاولة مختلف الرياضات الشاطئية وفي الختام نقدم شكرنا إلى سعادة المستشار عبدالله بن عقيل بن أحمد آل إبراهيم القائم بأعمال نائب محافظ ظفار وإلى كل من ساهم في إنجاح فعاليات اليوم الأولمبي.

أعمدة
WhatsApp Image 2021-04-15 at 12.10.57 PM (2)
نوافذ: الحياة دون كهرباء
سليمان المعمري -جدران متهالكة تتهشم، حيوانات تنفق، أشجار عملاقة تقتلع من جذورها، أسقف تتطاير تاركة الغرف تحت عين السماء، أبواب كبيرة تتراقص للأمام وللوراء ثم تسقط، أطفال يرتجفون من الرعب، وآخرون يبتسمون غير آبهين ولا منتبهين لما يجري، سيارات تسبح في الوادي كأنها البط، جذعٌ عملاق لنخلة يسقط فوق حافلة...