facebook twitter instagram youtube whatsapp
يقبقثلقفل
يقبقثلقفل
الرياضية

استقبال حافل لظفار بطل كأس جلالة السلطان لكرة القدم

03 ديسمبر 2020

رؤساء الأندية: اللقب هو إنجاز لجميع أندية محافظة ظفار

صلالة - عادل البراكة

وصلت بعثة نادي ظفار بطل كأس جلالة السلطان لكرة القدم في نسختها الـ48 مساء أمس إلى صلالة، والتي حققها بعدما تمكن من الفوز على منافسه العروبة بركلات الجزاء الترجيحية ٥/٤ بعد انتهاء المباراة بالتعادل السلبي في المباراة النهائية التي أقيمت على ملعب مجمع الرستاق الرياضي، وكان في استقبالها جمع غفير من أبناء محافظة ظفار، حيث سبق وأن وصلت الدفعة الأولى من بعثة النادي، وذلك نظرا للظروف الاستثنائية التي تمر بها السلطنة وبناء على قرار اللجنة العليا المكلفة ببحث آلية التعامل مع التطورات الناتجة عن انتشار جائحة كورونا.

اللقب التاسع

والذي حققه نادي ظفار جاء تزامنا مع احتفالات السلطنة بالعيد الوطني الخمسين، حيث وضعت إدارة النادي- برئاسة قائد سفينتها الشيخ علي الرواس منذ انطلاقة الموسم المنتهى- تحقيق لقب الكأس في المقام الأول والذي تحقق بتكاتف الجميع بعدها تأتي البطولة الآسيوية والتي لم تكتمل بسبب الجائحة، فيما كان نصيبه من الدوري المرتبة الثالثة، رغم أنه كان قاب قوسين أو أدنى من تحقيقه، إلا أن فارق النقاط بينه وبين السيب -بسبب فقدان نقاط عدد من المباريات- حال دون تحقيق اللقب، فحقّق الوصافة وهو مركز دون المأمول. وفور انتهاء المباراة، خرجت جماهير المحافظة في مسيرات بالسيارات طافت الشوارع فرحة بهذا الإنجاز الغالي، وبلا شك لن يكون الأخير لنادي ظفار في ظل النهج الطموح لأبناء النادي لحصد المزيد من البطولات المختلفة.

إنجازات

إنجازات نادي ظفار لن تتوقف باللقب التاسع لكأس جلالة السلطان لكرة القدم بعدما حقق 8 ألقاب سابقة أعوام ١٩٧٦ و١٩٨٠ و١٩٨١ و١٩٩٠ و١٩٩٩ و٢٠٠٤ و٢٠٠٦ و٢٠١١ ، وبلا شك طموحات نادي ظفار مستمرة في تحقيق بطولات من خلال المواسم القادمة، لذا فإن إدارة النادي وضعت خططا مستقبلية لتحقيق البطولات بداية من الموسم الجديد، الذي سيكون استثنائيًا. مجهود الجميع أكد الشيخ علي بن أحمد الرواس رئيس نادي ظفار على أن الفوز ببطولة الكأس جاء ثمرة مجهودات الجميع وقال: بلا شك أن الحصول على اللقب التاسع لكأس جلالة السلطان لكرة القدم كان ثمار جهد وعمل شاق وطويل من قبل الجميع في النادي الذين عملوا كمنظومة واحدة ووفق استراتيجية مرسومة وخطة تم إعدادها أثمرت تحقيق إنجاز أغلى الكؤوس.

وقال الشيخ رئيس مجلس إدارة نادي ظفار: نتقدم بالتهنئة لجميع محبي ومنتسبي النادي بمناسبة الفوز بلقب كأس جلالة السلطان، مثمنا جهود وعمل الجهاز الفني واللاعبين على طوال الموسم الماضي، متمنيا الاستمرار في تحقيق الانتصارات والبطولات خلال الموسم الجديد. ولم يغفل الشيخ علي الرواس الدور الكبير لجماهير النادي، حيث أشاد بدورهم ووقفتهم خلف الفريق طوال الموسم المنتهى الذي أثمر تحقيق لقب الكأس، والذي احتفل له الجميع، وهذا الإنجاز نهديه لجماهير النادي مع التمنيات بمواصلة الإنجازات لإسعادها.

حافز لأندية المحافظة

‏من جانبه قال الشيخ عامر بن علي الشنفري رئيس نادي النصر: يتقدم مجلس إدارة نادي النصر وجماهيره بالتهنئة إلى مجلس إدارة نادي ظفار والجهاز الفني والإداري وكافة منتسبيه، وذلك بمناسبة حصوله على بطولة كأس جلالة السلطان للموسم الرياضي 2019 / 2020م وتمنى الشيخ رئيس نادي النصر لنادي ظفار التوفيق والنجاح في قادم الاستحقاقات.

كما بارك الشيخ علي بن عوض الرعود فاضل رئيس مجلس إدارة نادي صلالة لمجلس إدارة وجهاز فني وإداري ولاعبي ومنتسبي نادي ظفار بمناسبة حصول النادي على اللقب التاسع لكأس جلالة السلطان لكرة القدم. وأكد الشيخ علي الرعود فاضل على أن اللقب تحقق بفضل تكاتف الجميع في نادي ظفار، وهذا الإنجاز يعتر إنجازا لجميع أبناء محافظة ظفار ونفتخر بهذا الإنجاز المتمثل في كأس جلالة السلطان لكرة القدم كونه يحمل اسما غاليا علينا جميعا.

وأشار الشيخ رئيس نادي صلالة إلى أن تحقيق نادي ظفار للكأس بلا شك سيكون حافزا لأندية المحافظة لتقدم الأفضل خلال الاستحقاقات القادمة، لتؤكد حضورها المجيد خصوصا في هذه البطولة الغالية، وإن شاء الله سوف تتواصل إنجازات أندية المحافظة في مختلف الاستحقاقات وهذا ليس بغريب على أندية المحافظة التي دائما ما تتواجد في منصات التتويج لمختلف البطولات.

أجمل الأيام

وقد قال الشيخ سالم بن سعيد حنيوات العمري رئيس نادي مرباط: أهنئ أعضاء مجلس إدارة نادي ظفار وجميع عشاق هذا النادي وعلى رأسهم رئيسه، الذي بذل الكثير من أجل ناديه وهو علي الرواس، حيث يعيش نادي ظفار مع هذا الرئيس أجمل الأيام في كل موسم وكذلك جميع رجال نادي ظفار الذين لولاهم ما وصل أو تحقق هذا الإنجاز في نادي ظفار برفقة جماهيره الوفية التي تحمل معاني الحب والولاء لناديها، والدليل على ذلك استمرار الإنجازات في نادي ظفار ونبارك لهم هذا اللقب وهو إنجاز ليس لنادي ظفار فقط وإنما لجميع أندية المحافظة.

من جانبه تقدم الشيخ المهندس حسين بن سالم باعمر رئيس نادي الاتحاد بالتهنئة للشيخ علي بن أحمد الرواس ولمجلس إدارة نادي ظفار ومحبيه بمناسبة الفوز ببطولة كأس جلالة السلطان لكرة القدم في نسختها الـ48 وأكد الشيخ رئيس نادي الاتحاد على أن فوز نادي ظفار بلقب الكأس التاسعة يعتبر إنجازا لجميع أندية وأبناء المحافظة.

تحقيق الأهداف

من جانب آخر قال عبدالعزيز بن حفيظ صباح الرواس أمين السر العام بنادي ظفار: بداية أتقدم بالشكر لـ(عمان الرياضي) على التغطية المتميزة لمسابقة الكأس، وأبارك لجميع جماهير ومنتسبي نادي ظفار على هذا الإنجاز في هذا الموسم الشاق والطويل بسبب جائحة كورونا.

وأشار عبدالعزيز الرواس إلى أنه كانت لدينا أهداف واضحة قبل بداية الموسم وهي المنافسة في جميع البطولات التي يشارك فيها النادي والظفر بالكأس الغالية، وقوة نادي ظفار تكمن في وجود رئيس محنك خبير بدهاليز الكرة العمانية ومهتم بالتفاصيل الخاصة بالنادي ويقوم بمتابعتها بنفسه ويبذل كل ما يستطيع لخدمة النادي، وكانت هناك تضحيات مالية كبيرة للفريق هذا الموسم تكفل بها رئيس النادي للحفاظ على مكانة النادي، وكذلك وجود مجلس إدارة نشط ولجان مختلفة تعمل معا لتحقيق الأهداف المطلوبة وانضباط والتزام وإصرار وعزيمة لاعبينا وتواجد مدرب فذ ارتبط أسمه بالبطولات أينما تواجد.

وقال أمين السر العام بنادي ظفار: المباريات النهائية لها حسابات معقدة وتفاصيل دقيقة وكنا الأفضل في جميع مراحل المباراة ولم نترجمها بهدف ولكن الأهم تحقيق النتيجة التي منحتنا اللقب الغالي، مؤكدا على أن أداء المنافس كان متوقعا، وقال: نعم توقعنا قوة المنافس ولعبنا بأسلوبنا، ونادي العروبة ناد كبير واسم له وزنه في الكرة العمانية، صحيح أن النادي هبط من دوري عمانتل لكن هذا لم يجعلنا نفكر في أن المباراة ستكون سهلة أمامه بالعكس وضعنا ألف حساب له واجتهدنا داخل الملعب وكان الانتصار، والفرق الكبيرة يجب أن نحترمها ونلعب بقوة مع جميع الفرق بغض النظر عن مستوياتها الفنية. وذكر الخطط القادمة للاحتفال بمناسب تحقيق اللقب وقال: الاحتفال بهذه المناسبة بدأ فور انتهاء المباراة من خلال الاحتفالات داخل المنازل، فكل عائلة تحتفل منفردة والفرحة مستمرة ولدينا خطة متكاملة للاحتفال بهذه المناسبة الغالية وبسبب الأوضاع الصحية الحالية سيتم اتباع توجيهات اللجنة العليا المكلفة ببحث آلية التعامل مع هذه الجائحة.

وفيما يتعلق بالطموحات خلاله الموسم القادم قال: إنه منذ إطلاق الحكم صافرة النهاية، باشرنا العمل والتفكير للموسم الجديد والاستحقاقات التي تنتظرنا وسيكون موسما استثنائيا أيضا باعتبار أن المنافسات ستلعب في بضعة اشهر وبالتأكيد هذا يحتاج لجاهزية وإعداد على أعلى مستوى ونتمنى أن يتم التركيز على مصلحة الأندية، وأن لا يتم الضغط على المسابقات المحلية واتخاذ القرارات المناسبة مطلوب بدون تخبط، ونحن نعي أن الأندية الكبيرة دوما تكون تحت الضغط والمجهر.

موسم استثنائي

كما تقدم نضال بن سعيد فرج الرواس المشرف العام على المركز الإعلامي بنادي ظفار بالتهاني الخالصة للشيخ رئيس النادي ومجلس الإدارة والجماهير وكافة المنتسبين بمناسبة الإنجاز الذي تحقق بالحصول على كأس جلالة السلطان لكرة القدم.

وأوضح نضال الرواس أن الإنجاز الذي تحقق جاء بعد موسم استثنائي تم من خلاله بذل جهود كبيرة من رئيس النادي الشيخ علي بن أحمد الرواس، والجهازين الفني والإداري إلى جانب لاعبي الفريق الأول لكرة القدم. ووصف الحصول على لقب الكأس التاسعة بأنه جاء متزامنا مع مناسبة عظيمة وهي العيد الخمسين للنهضة وأن نادي ظفار ارتبط أسمه دوما بالتاريخ ولذلك لم يكن بغريب أن يتوج بالبطولة في ظل هذه المناسبة التاريخية.

وأضاف: أن اللجنة الإعلامية بالنادي شهدت خلال العام الجاري تطورا وطفرة كبيرة من خلال الدعم الكبير المقدم من قبل الشيخ رئيس النادي بالإضافة إلى طاقم العمل الذي يعمل باحترافية لإيصال رسالة النادي إلى جميع المحبين والمنتسبين لهذا الصرح العظيم، وسوف تستمر الجهود والتطور وتقديم الأفضل خلال الفترة القادمة.

أما علي بن سالم النجار كابتن الفريق بنادي ظفار فقد أهدى اللقب التاسع لكأس جلالة السلطان للشيخ علي بن أحمد الرواس، رئيس نادي ظفار وإلى جميع محبي ومنتسبي النادي، مؤكدا على أن من أسباب نجاح الفريق واعتلائه منصات التتويج تواجد اكثر من قائد في الفريق يملكون الخبرة الميدانية وروح القيادة ودائما يكونون السند لي خلال مجريات المباريات، وقال علي النحار: الفوز بلقب الكأس الغالية تحقق بفضل العمل الكبير وبتكاتف الجميع في نادي ظفار طوال الموسم، مشيرا إلى أن جميع اللاعبين بذلوا جهودا كبيرة وحرصوا طيلة الفترة الماضية على الاجتهاد والمثابرة في التدريبات مما أثمر تحقيق لقب الكأس والذي يعتبر إنجازا مستحقا.

أعمدة
WhatsApp Image 2021-04-15 at 12.10.58 PM (1)
هوامش.. ومتون: خيبات أمل ثقافيّة!
عبدالرزّاق الربيعي -بقلب تعصره المرارة، كتب د.عبدالعزيز المقالح «خاب ظنّي مع كثير ممن تحمّست لبداياتهم الأولى، وظننت أنّهم سيواصلون العدّ التصاعدي في الإبداع من الرقم واحد إلى ما لانهاية» ويستدرك الشاعر اليمني الكبير، المعروف بدعم الأدباء الشباب، والأخذ بأيديهم «لكنّهم- أو أغلبهم - لم يواصلوا المغامرة، ووقفوا عند بداية الأرقام...