facebook twitter instagram youtube whatsapp


No Image
الاقتصادية

البنك المركزي العماني وعمانتل يوقعان مذكرة تفاهم لتقديم برنامج مسرّعة أعمال للتكنولوجيا المالية

13 سبتمبر 2022

وقّع البنك المركزي العماني مع الشركة العُمانية للاتصالات (عمانتل) اليوم على مذكرة تفاهم لتقديم برنامج مسرعة أعمال يختص برعاية الشركات الناشئة وتمكينها في مجال التكنولوجيا المالية. وقع المذكرة من جانب البنك المركزي العماني سعادة طاهر بن سالم العمري الرئيس التنفيذي للبنك، ومن جانب عمانتل طلال بن سعيد المعمري الرئيس التنفيذي للشركة. ويأتي توقيع المذكرة في إطار عمل وخارطة طريق التكنولوجيا المالية العُمانية التي أطلقها البنك المركزي العُماني وتهدف إلى تعزيز التكنولوجيا المالية في سلطنة عُمان ودعم الشركات الناشئة في مجال التكنولوجيا المالية والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة والبنوك والشركات التكنولوجية. وتجمع الشراكة بين الخبرة والرؤية المشتركة للبنك المركزي العماني وعمانتل لدعم الشركات المحلية الناشئة في مجال التكنولوجيا المالية. وسيعمل برنامج مسرعة الأعمال - بدءًا من 14 نوفمبر القادم ولمدة ستة أشهر - على مساعدة الشركات الناشئة المبتكرة في مجال التكنولوجيا المالية عبر توفير الدعم المطلوب لنموها من خلال خدمات الإرشاد والتدريب والتواصل، والإسهام في توفير التمويل اللازم لمواجهة التحديات في مجال التكنولوجيا المالية الذي يتسم بالتنافسية الشديدة. ووضح سعادة طاهر بن سالم العمري الرئيس التنفيذي للبنك المركزي العماني أن "التكنولوجيا المالية مهمةٌ لمستقبل القطاع المالي في سلطنة عُمان، مؤكدًا الالتزام بدعم الشركات الناشئة في هذا المجال". من جانبه قال طلال بن سعيد المعمري الرئيس التنفيذي لعمانتل: "تأتي شراكتنا مع البنك المركزي العماني في إطار الرؤية الوطنية المشتركة وتعزيزًا لجهودنا في دعم التحول الرقمي للسلطنة وتمكين الشركات الناشئة، والسعي إلى تسخير كافة الإمكانيات لإنجاح المسرعة وتعظيم الاستفادة منها". /العمانية/ أسماء الفزارية

أعمدة
No Image
نبض الدار : مدن الفقاعة الاقتصادية !!
يقصد خبراء الاقتصاد بهذا الوصف بعض الاقتصادات التي تشهد رواجا اقتصاديا كبيرا لفترات زمنية محدودة، دون أن تستند إلى قاعدة إنتاجية متينة قادرة على توليد الدخل المنتظم، والاستمرار في الرفاهة والرواج على أسس اقتصادية دائمة ومتواصلة.وفي هذا الشأن لفتني مقال يرجع لعام ٢٠١٦ للكاتبة آن الكندية بعنوان " دبي وخرافة...