facebook twitter instagram youtube whatsapp
٩٠٣٨٦٠٩٨
٩٠٣٨٦٠٩٨
الاقتصادية

مدير عام الصناعة: السلطنة اتخذت الإجراءات الوقائية للصناعات المحلية للحد من الجائحة

23 نوفمبر 2020

خلال مشاركته في اجتماع مجلس التنمية الصناعية لليونيدو

شاركت السلطنة اليوم ممثلة في وزارة التجارة والصناعة وترويج الاستثمار في الاجتماع الثامن والأربعين لمجلس التنمية الصناعية لليونيدو وبمشاركة ممثلين من 168 دولة من مختلف دول العالم.

ويناقش الاجتماع على مدى 3 أيام عددا من المحاور منها مستقبل التصنيع، وطرق تعزيز التنمية الصناعية الشاملة والمستدامة وكذلك إنجازات المنظمة خلال الفترة الماضية.

وقال المهندس سامي بن سالم الساحب مدير عام المديرية العامة للصناعة بوزارة التجارة والصناعة وترويج الاستثمار في كلمته خلال الاجتماع: يسر السلطنة أن تنضم إلى الدول الأعضاء في مراجعة الإنجاز السنوي لليونيدو لتعزيز التنمية الصناعية الشاملة والمستدامة.

وأضاف المهندس سامي الساحب: إن العواقب الاقتصادية والاجتماعية لوباء «كوفيد-19» محسوسة بقوة في البلدان المتقدمة والنامية على حد سواء، وفي الوقت نفسه تلعب التنمية الصناعية الشاملة والمستدامة (ISID) دورًا حاسمًا في الاستجابة الفورية والتعافي على المدى الطويل.

وفي هذا المنعطف الصعب، ينبغي لجميع الدول أن تعمل بجد أكثر من أي وقت مضى في الاستجابة للوباء لضمان اجتيازه لبناء مستقبل أفضل، كما أدت الإجراءات الوقائية للحد من الوباء لإغلاق الحدود التي اعتمدتها معظم البلدان في جميع أنحاء العالم وتوقف النشاط الاقتصادي العالمي، ولم تعد أنشطة التصنيع والتجارة استثناءً، وتُظهر المؤشرات المبكرة للتكاليف الاقتصادية وحجم الآثار المقدرة الحاجة الملحة إلى استجابة دولية منسقة للوباء. وهناك حاجة إلى تعاون عالمي ليس فقط في مجال الصحة ولكن أيضا بشأن التجارة والتمويل وسياسات الاقتصاد الكلي، وإذ نقدر الجهود التي تبذلها اليونيدو من خلال تحفيز وتنسيق الجهود العالمية وتقديم الدعم الفني للبلدان التي تتعامل مع العواقب الصحية والاقتصادية للجائحة.

ومن أجل التصدي لهذه التحديات الهائلة التي تواجه المجتمعات الدولية، يجب إشراك أصحاب المصلحة على جميع المستويات لوضع استراتيجية وخريطة طريق عالميتين للانتعاش الاقتصادي بعد الجائحة.

وأوضح المهندس أن السلطنة اتخذت سلسلة من الإجراءات الوقائية للصناعات المحلية للحد من الآثار المترتبة على فيروس «كوفيد-19»، وإنتاج السلع الصحية والطبية الأساسية في الدولة وقت الجائحة.

وأكد المهندس على التزام سلطنة عمان بالتنمية الصناعية الشاملة والمستدامة (ISID) وأهداف التنمية المستدامة السابعة عشر، كذلك تواصل السلطنة دفع قطاع التصنيع إلى مراحل تصنيع أكثر تقدمًا تماشيًا مع رؤية السلطنة 2040، حيث سيظل التصنيع حجر الأساس لنظام اقتصادي قوي وشامل ومستدام، وهو أكثر المجالات المثمرة لريادة الأعمال والتقدم التكنولوجي وزيادة الإنتاجية، لأنه يُوجد النمو الاقتصادي والدخل والحراك الاجتماعي.

كما دعت السلطنة المنظمة إلى تكثيف برامجها الداعمة للدول والعمل على متابعة وتقييم البرامج الاستراتيجية التي قامت بها.

الجدير بالذكر أن «اليونيدو» تعد واحدة من الشركاء الاستراتيجيين في تطوير استراتيجية عمان الصناعية 2040، حيث حقق التعاون مع اليونيدو نجاحا ملموسا، بما في ذلك بناء القدرات في مجالي الإحصاءات الصناعية.

أعمدة
WhatsApp Image 2021-04-15 at 12.11.00 PM
كرسي للأفلاج في جامعة نزوى: التعريفات
محمود الرحبي -تفاعل بالفرح والتساؤل كل من وصل إلى مسامعه خبر تأسيس أول كرسي لدراسة الأفلاج في العالم خصت به جامعة نزوى، وأول كرسي في جامعة خاصة في عمان، كرسي بحثي يختص بدراسات « عالم المياه الأثري» وقد تم اختيار الباحث العماني الدكتور عبدالله الغافري، المحاضر في نفس الجامعة- والذي...