facebook twitter instagram youtube whatsapp
الاقتصادية

الشرق الأوسط تنظم مؤتمر تعليم اللغة الإنجليزية للناطقين بغيرها

01 نوفمبر 2020

نظّمت كلية الشرق الأوسط مؤتمرها الثاني في مجال تعليم اللغة الإنجليزية للناطقين بغيرها تحت عنوان: «اتجاهات ناشئة وقضايا معاصرة في تعلُّم اللغة: سياق تعليم اللغة الإنجليزية للناطقين بغيرها»، وذلك عبر الإنترنت بتاريخ 28 أكتوبر، حيث شهد المؤتمر مشاركات من الخبراء والأكاديميين والباحثين والطلبة من أكثر من 10 دول حول العالم، كما استلمت لجنة المؤتمر 50 ورقةً بحثية للمشاركة في المؤتمر، وقدّم المتحدِّثون الرئيسين: البروفسور توماس روب من جامعة كيوتو سانغيو، والدكتور علي آل عيسى، أستاذ مشارك في مجال تعليم اللغة الإنجليزية، قسم المناهج والإرشاد في كلية التربية بجامعة السلطان قابوس في سلطنة عمان، محاضراتهم الرئيسة في مجالات ذات اهتمام واسع.

كما لاقى المؤتمر نجاحًا في مشاركة أفضل الممارسات في ميدان تعليم اللغة الإنجليزية للناطقين بغيرها، وتحسين الطرق المتبعة في تعليم اللغة الإنجليزية، وتوفير منصة للأكاديميين والباحثين المشاركين لعرض أساليبهم وأفكارهم المبتكرة في هذا المجال، وناقش عدة موضوعات متعلقة بتدريس اللغة الإنجليزية، والتي تتضمن التعليم المدمج أثناء فترة جائحة «كوفيد-19»، تدريس اللغة الإنجليزية لغايات أكاديمية، مناهج تدريس الكتابة، الكتابة في التخصصات المختلفة، القاعة الصفية الخاصة بتدريس اللغة في القرن الحادي والعشرين، التعليم المعكوس في مجال تعليم اللغة الإنجليزية، وأصول التعليم الإبداعية للمتعلِّمين العرب وغيرها.

وتحدثت الدكتورة سامية نقوي، رئيس مركز الدراسات التأسيسية بكلية الشرق الأوسط، حول أهمية المؤتمر بقولها: «إن الهدف من هذا المؤتمر هو مشاركة أفضل الممارسات فيما يتعلق بتدريس اللغة الإنجليزية ودراستها والنظر في كيفية تهيئة طلبتنا لتحقيق الشروط المطلوبة منهم في تخصصاتهم الأكاديمية وفي حياتهم الوظيفية، وهذا الهدف يتوافق مع الأولويات التعليمية في سلطنة عمان التي تهدف إلى إنشاء مجتمع من المتعلمين المزودين بمهارات اللغة الإنجليزية حتى ينافسوا على المستوى الدولي ويساهموا في تطوير وطنهم، كما أتاح المؤتمر هذه الفرصة لأساتذة اللغة الإنجليزية ومصممي المناهج والباحثين الذين يتشاركون هذه الرؤية».

أعمدة
No Image
نوافذ : المنحنى السلوكي ..
في فترة زمنية، إبان ما كنت صحفيا في جريدة عمان، كلفت بمهمة عمل إلى جزيرة مصيرة، بمحافظة جنوب الشرقية، وأثناء تجوالي بصحبة الزميل المصور سالم المحاربي؛ في الصباح الباكر؛ مررنا على الشاطئ حيث يهب الصيادون العائدون من رحلة صيدهم المعتادة في إنزالهم حمولة قواربهم، وهناك على الضفاف تقف مجموعة السيارات...