facebook twitter instagram youtube whatsapp
الاقتصادية

التأكيــد على أهميــة الزراعـة المنزليـــة ببهـــلا

24 أكتوبر 2017

بهلا ـ أحمد بن ثابت المحروقي -

نظمت مكتبة الندوة العامة ببهلا محاضرة قيمة حول الزراعة المنزلية، وذلك في إطار حرص المكتبة على التنويع في الحراك الثقافي والعلمي.

حيث استضافت المكتبة المهندس علي بن سعيد العزيزي رئيس قسم موارد المياه بوزارة البلديات الإقليمية وموارد المياه وصاحب شركة العزيزي لتركيب البيوت المحمية وأنظمة الري لتقديم المحاضرة والتي حملت عنوان «الزراعة المنزلية»، وكيفية جعل البيت الخاص سلة غذاء ليكتفي الإنسان ذاتيا في العديد من الخضروات والفواكه بطرق علمية ومدروسة يسبقها التجربة والمعرفة بماهية الزراعة التي ينبغي للشخص أن يزرعها في بيته.

وتحدث عن البيوت المحمية وكيف يستطيع الإنسان عمل مشتل في بيته بالبيت المحمي حيث تطرق في هذا الشأن إلى ضرورة التخطيط وعمل التجارب وزيارة أصحاب الخبرات ومعرفة أنواع التربة والمواسم التي يزرع فيها كل صنف، وكذلك معرفة أنواع الأسمدة التي تناسب كل نوع من أنواع الخضار والفواكه بعدها تطرق إلى كيفية اكتساب خبرة في مجال إدارة المخلفات الزراعية وإعادة استخدامها كأسمدة ونحوها بعدها تطرق إلى نشر ثقافة استغلال الأواني الفارغة والزراعة فيها لجعل حديقة المنزل سلة غذائية متكاملة وقد بين المهندس علي أنواع البذور التي يمكن البدء باستخدامها في عمل حديقة المنزل والبيت المحمي لأن البيت المحمي له مواصفات ومقاييس وهناك مجموعة من النماذج للبيت المحمي فهناك البيت المقوس والبيت القائم والبيت متعدد الأقواس. بعدها تطرق إلى الجدوى الاقتصادية الإيجابية التي يحصل عليها المزارع من البيت المحمي إن هو خطط جديدا فهناك عوائد اقتصادية يجنيها المزارع جراء ذلك، وما على المزارع إلا التعلم والمعرفة والتثقيف بماهية البيوت المحمية وعليه معرفة الإيجابيات والسلبيات وطرق التغلب على السلبيات من أمراض وآفات تصيب الزراعة ولا يتأتى ذلك إلا بالتجربة والممارسة وتبادل الخبرات مع الآخرين . وقام المهندس في نهاية المحاضرة بالإجابة على العديد من تساؤلات الجمهور .

أعمدة
WhatsApp Image 2021-04-15 at 12.10.58 PM (1)
هوامش.. ومتون: خيبات أمل ثقافيّة!
عبدالرزّاق الربيعي -بقلب تعصره المرارة، كتب د.عبدالعزيز المقالح «خاب ظنّي مع كثير ممن تحمّست لبداياتهم الأولى، وظننت أنّهم سيواصلون العدّ التصاعدي في الإبداع من الرقم واحد إلى ما لانهاية» ويستدرك الشاعر اليمني الكبير، المعروف بدعم الأدباء الشباب، والأخذ بأيديهم «لكنّهم- أو أغلبهم - لم يواصلوا المغامرة، ووقفوا عند بداية الأرقام...