facebook twitter instagram youtube whatsapp


سهيل النهدي
سهيل النهدي

بشفافية :قرار يعزز الحماية الاجتماعية

25 يناير 2023

يمثل المسكن الملائم واحدا من أساسيات الاستقرار الأسري والاجتماعي، حيث تسعى كل أسرة إلى بناء منزل لها ليكون الأساس لبدء حياة أسرية مستقرة وهانئة، وبتوافر المسكن الملائم تتوافر جوانب الحياة الأخرى لكل أسرة، وليست كل الأسر قادرة على توفير مسكن ملائم لها بحكم أوضاعها المالية والاجتماعية، ومن هذا المنطلق عملت سلطنة عمان على توفير مظلة للرعاية الاجتماعية للأسر من ذوي الدخل المحدود والضمان الاجتماعي، لتعزز الجوانب الإنسانية والمجتمعية لدى هذه الأسر وإعانتها عبر منظومة المساعدات السكنية التي تراعي ظروف هذه الفئات.

وتواصل الحكومة بقيادة حضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم -حفظه الله ورعاه- رعايتها للأسر من ذوي الدخل المحدود وأسر الضمان الاجتماعي، عبر حزم من الإجراءات في سبيل ضمان الاستقرار الاجتماعي والأسري لهذه الفئات المستحقة من المجتمع، خاصة في ظل المتغيرات الاجتماعية والاقتصادية المتسارعة.

ويأتي القرار الوزاري رقم (9 /2023)، بشأن تعديل المادة رقم (18) من القرار الوزاري السابق رقم (6 /2011) حول قيمة المساعدة السكنية للمواطنين المستحقين للمساعدة السكنية الذي أصدره وزير الإسكان والتخطيط العمراني الأسبوع الجاري، ليعزز الدعم للأسر من ذوي الدخل المحدود وأسر الضمان الاجتماعي، حيث جاء القرار برفع قيمة المساعدة السكنية إلى 25 ألف ريال للأسر المكونة من 2-3 أفراد لبناء مسكن أو إعادة بناءه بشرط ألا تقل مساحة البناء عن 140 م2 وفي حالة مساهمة المنتفع يجب ألا تزيد المساحة عن 250 م2، في حين تم تحديد قيمة المساعدة السكنية بمبلغ 30 ألف ريال للأسرة المكونة من 4 أفراد فأكثر لبناء أو إعادة بنائه بشرط لا تقل المساحة عن 190م وفي حالة مساهمة من المنتفع لا تزيد عن 300 م2.

أن مثل هذا القرار الذي تم فيه مراعاة عدد أفراد الأسرة ومساحة البناء من شأنها أن تسهم في توفير المسكن الملائم لأفراد الأسر المستفيدة وفق مراعاة عدد الأفراد، والذي بدوره يوفر حياة كريمة لهذه الأسر، ويؤكد مواصلة الاهتمام من لدن الحكومة بالمواطن وخاصة الأسر المستفيدة المستحقة للدعم والمساندة المتمثلة في أسر ذوي الدخل المحدود وأسر الضمان الاجتماعي، الذين هم جزء من المجتمع واستقرارهم بمسكن ملائم يدخل ضمن منظومة الاستقرار المجتمعي الشامل الذي يحقق الحياة الكريمة للمواطن وسط مجتمع يراعي الخصوصية الأسرية.

كما أن القرار يعزز من الشراكة بين القطاعين الحكومي والخاص من خلال إشراك المقاولين المحليين في عملية البناء، إضافة إلى ما تفرضه الأوضاع الاقتصادية من ارتفاع قيمة مواد البناء ومتغيراتها المتسارعة وتأثرها بما يجري حول العالم وتذبذب الأسعار فإن القرار يأتي لضمان استمرارية دعم هذه الأسر وتبني برامج شراكة لديمومة الدعم وبناء المساكن الملائمة التي توفر الراحة والاستقرار للأسر.

أن المتابع للاهتمام الذي توليه الحكومة لهذه الفئات من المجتمع يلمس من خلال الأرقام، تعزيز الدعم للأسر من ذوي الدخل المحدود وأسر الضمان الاجتماعي في تواصل لمد مظلة الرعاية لهذه الفئات المستحقة، حيث ارتفع عدد الأسر المستفيدة من برامج المساعدات السكنية في عام 2022م لـ(1478) أسرة مستفيدة بمبلغ (35) مليون ريال، مقارنة بـ (1000) أسرة استفادت بعام 2019م، لتبلغ المساعدات خلال السنوات الأخيرة 4339 مساعدة سكنية بقيمة 121 مليون حسب إحصائيات وزارة الإسكان والتخطيط العمراني.

أن كل قرار يأتي فيه مراعاة لأوضاع الأسر بكل تأكيد هو مؤشر إيجابي نحو تعزيز الرعاية الاجتماعية، خاصة وأن العالم يشهد الكثير من المتغيرات التي بدورها أوجدت صعوبات عديدة في واقع الحياة، بداية من ارتفاع الأسعار ووصولا إلى المتطلبات الأسرية، لذلك فإن مراعاة الأسر من ذوي الدخل المحدود والضمان الاجتماعي ومواصلة دعمها في كافة الجوانب، خاصة فيما يتعلق بالمسكن الملائم بادرة في الطريق الصحيح تسهم في تقوية الترابط المجتمعي والتماسك الأسري، الذي ينعكس على منظومة اللحمة المجتمعية.

أعمدة
No Image
هوامش ومتون :مناظرات آسيوية بلسان عربي
حين تكون اللغة العربية لغة الحوار الذي يجمع شبابا قدموا من آسيا والتقوا في مسقط ليتناقشوا ويتناظروا بشتى الموضوعات السياسية والاقتصادية والفنية والرياضية، وغيرها، فهذا تعزيز للغة الضاد باعتبارها لغة الحوار الحضاري والفكري على مدى عصور.من هنا غمرني شعور بالسعادة والفخر حين جعل منظّمو البطولة الآسيوية للمناظرات اللغة العربية لغة...