facebook twitter instagram youtube whatsapp
12022017_114439_0
12022017_114439_0
آخر الأخبار

افتتاح ملتقى "وصلة" في جامعة السلطان قابوس

12 فبراير 2017

مسقط في 12 فبراير/ العمانية/ نظمت جامعة السلطان قابوس اليوم ملتقى "وصلة" لأولياء أمور الطلبة ذوي الإعاقة بمشاركة مجموعة من الطلبة من ذوي الإعاقة وأولياء أمورهم .

يأتي الملتقى بهدف إيجاد جو من الألفة والتواصل بين قسم شؤون الطلبة ذوي الإعاقة وأولياء أمور الطلبة، والوقوف على أهم القضايا الأكاديمية والاجتماعية التي تهم هذه الفئة مع مد جسور التعاون مع مؤسسات المجتمع لدعمهم.

وقال الدكتور يوسف بن سالم الهنائي عميد شؤون الطلبة في كلمته إن هذا الملتقى خطوة مهمة اتجاه أن يكون الجميع شركاء فيما سيتم تحقيقه في المستقبل، وأن كل مؤسسات التعليم العالي بشتى مجالاتها واختصاصاتها لا تستطيع أن تحقق أيا من أهدافها دون الشراكة المبنية على التكاتف والتعاون بين أولياء الأمور والأسرة من جانب وبين الإدارة والمؤسسة نفسها ثم بعد ذلك المجتمع ومؤسساته من القطاع الخاص أو القطاع الحكومي.

وأضاف ان جامعة السلطان قابوس تسعى بكل جهد لتقديم الأفضل للطلبة ذوي الإعاقة في السلطنة وعلى مستوى الخليج، وهناك خطط كثيرة تم تحقيقها بتعاون الجميع وتكاتفهم، والجامعة تفتخر بهؤلاء الطلبة وهم مثال عال وسام للاجتهاد والمثابرة ولتحدي الظروف.

تضمن الملتقى جلسة حوارية جسدت ما تقوم به الجامعة لخدمة الطلبة ذوي الإعاقة، وتطرقت إلى البيئة الأكاديمية والاجتماعية لهم، والتعليم فيها من حيث التخصصات المتاحة والكليات وقوانين الجامعة، ودور الأسرة في تطوير بيئة أكاديمية ملائمة للطلبة، وبرنامج دمج ذوي الإعاقة في المجتمع، وحقوقهم في المساواة والعدالة مع جميع أفراد المجتمع.

كما تضمن الملتقى عرضا مسرحيا قصيرا بعنوان "مثلي مثلك" من تقديم جماعة المسرح تطرق إلى حقوق ذوي الإعاقة ومكانتهم في المجتمع ومساواتهم مع جميع الأفراد فيه، كذلك تم تشكيل مجلس أولياء أمور الطلبة ذوي الإعاقة لهذا العام، والذي يتكون من خمسة أعضاء وهم من أولياء أمور الطلبة ذوي الإعاقة، الذي يهدف إلى التواصل بين أولياء الأمور والمسؤولين بالجامعة لإيجاد الحلول للمشاكل ووضع المقترحات والخطط لتطوير البيئة الأكاديمية لهم.

 

آخر الاخبار
المزيد
أعمدة
no image
هوامش... ومتون: لنلملم شتات أرواحنا
عبدالرزّاق الربيعيوسط ضجيج الحياة، وتشعّب منعطفاتها، وتشابك العلاقات الاجتماعية، نحتاج بين حين، وآخر لخلوة، نعيد خلالها ترتيب أوراقنا المبعثرة، ومراجعة الذات، وتأمّل موجوداتها، وإذا كان الفرد، بعد أن اندمج مع المجموع، وتناغم مع المحيط، صار من الصعب عليه أن ينتزع نفسه منه، ليتمتّع بعزلة مضيئة تمكّنه من كلّ ذلك، بحكم...