وزير الصحة أمام لجنة بالشورى: استيعاب وتدريب كافة المخرجات الطبية العمانية

عزوف عن العمل بالمؤسسات الصحية الخاصة –

أكد معالي الدكتور أحمد بن محمد السعيدي وزير الصحة لدى استضافته أمس من قبل اللجنة الصحية والبيئية بمجلس الشورى، أنه رغم صعوبات التمويل والموازنات حافظت السلطنة على موقعها الدولي في فاعلية النظم الصحية. وفي اللقاء الذي عقد بحضور سعادة خالد بن هلال المعولي رئيس المجلس، قال معالي وزير الصحة إنه لا يوجد طبيب عماني متخرج، ولم يتم استيعابه أو تدريبه، مؤكدًا أن الوزارة تستوعب كافة المخرجات الطبية، وتقدم لهم مختلف البرامج التدريبية.
وأوضح أن نسبة التعمين في الاستشاريين بلغت (٦٤٪)، كما بلغت نسبة عدد الأطباء العاملين في القطاع الصحي من العمانيين (٣٩٪) في حين بلغ عدد الوافدين ما نسبته (٦١٪).
وكشف أن الوزارة تواجه عددًا من التحديات في مجال التوظيف، منها رفض الباحثين عن العمل من خريجي التخصصات الطبية والصيدلة العمل في المؤسسات الصحية في القطاع الخاص، وحاليًا لا تتجاوز نسبة التعمين في المؤسسات الصحية الخاصة 5%.
وتناول اللقاء انعكاسات رفع رسوم الخدمات في القطاع الصحي الخاص والعام، وكذلك أهمية تقديم الرعاية الصحية التخصصية (المستوى الثالث) في مختلف المحافظات، بالإضافة إلى الحديث عن موقف الوزارة من المشاريع الصحية المعلنة التي لم يتم تنفيذها أو المزمع الشروع في تنفيذها.
وشهد اللقاء تقديم مقترح بضرورة إنشاء صندوق استثماري تدعمه الضرائب المفروضة على السلع والمنتجات غير الصحية.