القبض على 400 شخص خلال احتجاج في موسكو

موسكو- (رويترز): قالت جماعة المراقبة أو.في.دي-إنفو: إن الشرطة الروسية ألقت القبض على أكثر من 400 شخص أمس خلال احتجاج في موسكو يدعو إلى معاقبة ضباط شرطة متورطين في ما تردد عن تلفيق تهمة لصحفي.
من جانبها، ذكرت الشرطة أنها اعتقلت أكثر من 200 شخص، من بينهم السياسي المعارض أليكسي نافالني، خلال الاحتجاج. وقال شاهد إنه رأى ما لا يقل عن ثلاثة ضباط شرطة يقتادون نافالني إلى شاحنة.
وأسقطت الشرطة بشكل مفاجئ أمس تهم الإتجار في المخدرات بحق الصحفي إيفان جولونوف، في تراجع نادر من السلطات أمام غضب أنصاره الذين يقولون إن التهم لفقت له بسبب تغطيته الصحفية.
وجولونوف (36 عاما) صحفي معروف بكشف الفساد في دوائر المسؤولين بموسكو واحتجزته الشرطة الخميس الماضي واتهمته بالإتجار في المخدرات وهو ما نفاه بشكل قاطع.
وكانت السلطات تأمل في أن يؤدي إطلاق سراح جولونوف والتعهد بمعاقبة من تردد أنهم لفقوا له التهمة سيهدئ أنصاره لكنهم قرروا مواصلة الاحتجاج الأربعاء وهو يوم إجازة رسمية في روسيا. وقال شهود إن أكثر من ألف شخص نظموا مسيرة في وسط موسكو وهتفوا «روسيا ستكون حرة» و«روسيا بدون بوتين» بينما حذرتهم الشرطة من انتهاك القانون ومنعت الوصول إلى شوارع معينة.
وارتدى بعض المحتجين قمصانا بيضاء كُتب عليها «أنا/‏‏نحن إيفان جولونوف» وهو نفس العنوان الذي تصدر الصفحات الأولى لأكبر ثلاث صحف يومية روسية الاثنين الماضي.
والكثير من المحتجين الذين ألقي القبض عليهم من الصحفيين والناشطين الروس البارزين.
وحذرت السلطات المحتجين من أن احتجاجهم سيكون غير قانوني وقد يشكل خطرا على الأمن العام .
وفسر محتج يدعى إيفان (28 عاما) السبب دفع المتظاهرين إلى تحدي الشرطة قائلا «إطلاق سراح جولونوف لم يكن نصرا. إنها حركة تكتيكية من قبل السلطات للحيلولة دون الإخلال بالنظام. لكننا أتينا على كل حال».