الآلاف يشيعون مسعفا فلسطينيا استشهد برصاص الاحتلال

غزة – الأناضول : شيّع الآلاف من الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان مسعف فلسطيني استشهد أمس الأول، متأثرا بإصابته برصاصة إسرائيلية، الشهر الماضي، خلال عمله في إسعاف مصابي مسيرات العودة، شمالي قطاع غزة.
وأدّى المُشيّعون صلاة الجنازة على جثمان المسعف محمد صبحي الجديلي (36 عاما)، قبل أن يتم مواراته الثرى في مقبرة مخيم البريج، وسط القطاع.
وحمل المشاركون في الجنازة الأعلام الفلسطينية، ورددوا هتافات غاضبة تطالب بمحاسبة إسرائيل على «جرائمها» بحق الفلسطينيين في غزة.
وأعلنت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، في بيان صحفي أمس الأول، استشهاد الجديلي متأثرا بإصابته برصاصة معدنية في الأنف، خلال عمله في إسعاف جرحى مسيرات العودة قرب الحدود الشرقية لشمالي قطاع غزة ، ما أدى إلى كسور بالجمجمة .
واتهمت وزيرة الصحة الفلسطينية، مي كيلة، في بيان لها ، «الجيش الإسرائيلي بتعمد استهداف الطواقم الطبية والمسعفين، وعرقلة عملهم في تقديم الواجب الإنساني للمُصابين».