10 قتلى في ضربات جوية إسرائيلية على جنوب سوريا

800 امرأة وطفل يغادرون مخيّم الهول للنازحين-

عواصم، «وكالات»: نفذت الطائرات الإسرائيلية فجر أمس ضربات جوية على مواقع في جنوب سوريا، ما أسفر عن سقوط عشرة قتلى هم ثلاثة جنود سوريين وسبعة مقاتلين موالين لها من جنسيات غير سورية، في ثاني قصف من هذا النوع خلال أسبوع. وأعلن الجيش الإسرائيلي الذي نادرًا ما يؤكد حصول عمليات جوية في سوريا، أن القصف جاء ردًا على سقوط قذيفتين صاروخيتين من سوريا باتجاه جبل الشيخ في مرتفعات الجولان. وأكدت دمشق مقتل ثلاثة جنود من قواتها، بينما تحدث المرصد السوري لحقوق الإنسان عن عشرة قتلى. وأعلن الجيش الإسرائيلي أن قذيفتين صاروخيتين أطلقتا باتجاه جبل الشيخ، موضحا أن «واحدة منهما رصدت داخل إسرائيل».
وصرّح بنيامين نتانياهو أمس أنه أمر بإطلاق صواريخ على مواقع للجيش السوري بعد إطلاق قذائف صاروخية سورية على الأراضي الإسرائيلية، مؤكدًا في بيان «لن نسمح بإطلاق النار على أراضينا». وقالت وكالة الأنباء السورية: إن الدفاعات الجوية السورية تصدّت فجر الأحد «لأهداف جوّية معادية» أُطلقت من إسرائيل باتّجاه «مواقع» جنوب غرب دمشق.
إلى ذلك أعلنت الإدارة الذاتية الكردية في شمال وشرق سوريا أمس أنّ نحو 800 امرأة وطفل سيغادرون مخيّم الهول للنازحين الذي يستضيف خصوصًا عائلات عناصر تنظيم داعش. وتعدّ هذه أول مبادرة من نوعها في المخيم حيث يوجد، بحسب الأمم المتحدة، 74 ألف شخص. وفي المخيم أكثر من 30 ألف سوري، غالبيتهم من النساء والأطفال. وقال الرئيس المشترك للمجلس التنفيذي للإدارة الذاتية عبد المهباش لوكالة فرانس برس «سيتم غدًا الاثنين «اليوم» إخراج دفعة من النسوة والأطفال من مخيم الهول». وأوضح أنّ الخروج يتم «بكفالة شيوخ ووجهاء العشائر» في المنطقة.