السلطنة تشارك دول العالم بالاحتفال باليوم العالمي للنحل

  • نشر السلالة العمانية من خلال توزيع طوائف نحل العسل العمانية على المربين

    تشارك السلطنة دول العالم الاحتفال باليوم العالمي للنحل والذي يصادف 20 مايو من كل عام، وتم اختيار تاريخ هذا الاحتفال لأنه يصادف اليوم الذي ولد فيه أنطون جانسا، رائد تربية النحل الحديث. وينتمي جانسا إلى أسرة من الأسر التي تربّي النحل في سلوفينيا، حيث تُعتَبَر تربية النحل نشاطًا زراعيًا هامًا وتقليد طويل الأمد.
    ويهدف الاحتفال باليوم العالمي للنحل في جميع أنحاء العالم الى لفت انتباه السياسيين وصانعي القرار في العالم إلى أهمية حماية النحل وللتذكر أننا نعتمد على النحل والملقحات الأخرى علاوة على حماية النحل والملقحات الأخرى للمساهمة بشكل كبير في حل المشاكل المتعلقة بإمدادات الأغذية العالمية والقضاء على الجوع في البلدان النامية إضافة الى وقف فقدان التنوع البيولوجي المتزايد وتدهور النظام الإيكولوجي، والمساهمة في تحقيق أهداف التنمية المستدامة .
    وتعتبر تربية نحل العسل في السلطنة مهنة زاولها الآباء والأجداد بالطرق التقليدية في المناطق المختلفة كذلك لوحظ أن المرأة لها دور أيضا في هذا المجال لذلك اهتمت وزارة الزراعة والثروة السمكية بتطوير مهنة تربية نحل العسل حيث أدخلت طرق التربية الحديثة بين المواطنين ونتيجة لذلك تضاعفت أعداد خلايا نحل العسل في السلطنة ، كما تهتم وزارة الزراعة والثروة السمكية بالسلالات المحلية لنحل العسل بالسلطنة وذلك عن طريق البرامج والمشاريع التي تنفذها الوزارة إلى جانب البحوث والدراسات العلمية التي تنفذها حيث يتم دراسة طباع وصفات وإنتاجية النحل العماني كما تتبني الوزارة الكثير من البرامج الإرشادية والبحثية والتنموية للرقي بمهنة النحالة هذه المهنة العريقة والمحافظة على هذه السلالة الطيبة لنحل العسل العماني وإكثارها ونشرها لدى مربي نحل العسل وقد عادت تلك المشاريع والبرامج بالعديد من النتائج الايجابية من زيادة الإنتاج ورفع الجودة وإتاحة فرص العمل للشباب العماني وإيجاد مصدر للدخل للعديد من الأسر العمانية ، ومن ابرز برامج الدعم لإكثار تربية نحل العسل في السلطنة هي :
    برنامج نشر السلالة العمانية:ويهدف هذا البرنامج الى نشر السلالة العمانية من خلال توزيع طوائف نحل العسل العمانية على المربين وذلك نظرا لتميز السلالة العمانية بعدة صفات مرغوبة كتأقلمها مع الظروف البيئية وهدوء أفراد الطائفة. وتقوم الوزارة بتقديم الدعم بواقع خليتين لكل مستفيد / مستفيدة كبرنامج ارشادي بواقع 50% من قيمة الخلية ويدفع المستفيد 50% الأخرى وذلك من خلال قيام الوزارة بشراء الخلايا من المربيين وتوزيعها على المستفيدين، وفي حالة الضمان الاجتماعي تكون نسبة الدعم 75% ويدفع المستفيد 25% من القيمة وتتراوح القيمة التقريبية للخلايا بين 120- 140 ريال عماني.برنامج إنتاج وتوزيع ملكات النحل العذارى المحسنة: يركز هذا البرنامج على إنتاج أكبر قدر من الملكات العذارى المنتخبة من السلالات العمانية النقية وتوزيعها مجاناُ على مربي نحل العسل وذلك للمساهمة في إنتاج أكبر قدر من طوائف نحل العسل للعمل على زيادة أعداد طوائف نحل العسل في السلطنة.برنامج ضبط جودة العسل من خلال توزيع فرازات كهربائية ويدوية ومناضج عسل بنظام الدعم: يهدف هذا البرنامج إلى تحسين جودة وصفات العسل وزيادة كمياته المنتجة إضافة إلى المحافظة على أفراد الطائفة عند إجراء عمليات قطف وجني العسل وذلك من خلال توزيع فرازات عسل كهربائية ويدوية وتوزيع مناضج العسل على مربي النحل. ويتم توزيع الفرازات والمناضج بنظام الدعم المالي 50% أو 75% بالنسبة لحالات الضمان الاجتماعي ويصل سعر الفراز الكهربائي (400) ريال بينما الفراز اليدوي (250) ريال والمنضج سعة (100كجم) تبلغ قيمته (112) ريال. برامج لمكافحة الأمراض والآفات: يهدف هذا البرنامج الى مكافحة أمراض وآفات نحل العسل كبرنامج مكافحة طفيل الفاروا وبرنامج مكافحة الدبور الأحمر حيث تم توزيع مصائد للدبور الأحمر على مربي نحل العسل بالمجان.برنامج تدريب وتأهيل مربي النحل وأبناءهم وطلبة المدارس: ويهدف هذا البرنامج الى رفع قدرات وتدريب وتأهيل مربي نحل العسل وأبناءهم وطلبة المدارس من خلال تنفيذ العديد من الورش والدورات التدريبية الخاصة بتربية وإكثار نحل العسل.