عمومية الاتحاد الخليجي توافق على استضافة الدوحة لخليجي 24

جددت الجمعية العمومية لاتحاد كأس الخليج العربي لكرة القدم،أمس الثقة في سعادة الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني، رئيساً لدورة انتخابية جديدة بالتزكية، وقامت في الوقت نفسه بانتخاب الدكتور جاسم الشكيلي نائب رئيس الاتحاد العماني، نائباً لرئيس الاتحاد الخليجي بدلاً عن الإماراتي مروان بن غليظة بالتزكية أيضا.
جاء ذلك خلال الاجتماع الذي عقد رسميا في فندق الفور سيزون بالدوحة بنصاب مكتمل بحضور نصف الأعضاء +1» «5 أعضاء» هم قطر وسلطنة عمان والكويت والعراق واليمن، حيث مثل الشيخ سالم الوهيبي الاتحاد العماني والشيخ أحمد اليوسف الاتحاد الكويتي، وعبدالخالق مسعود الاتحاد العراقي، وسعود المهندي الاتحاد القطري لكرة القدم. ولبيب المهدي الاتحاد اليمني. وغابت عنه اتحادات السعودية والبحرين والإمارات.
وعقب انتهاء الاجتماع عقد الاتحاد مؤتمراً صحفياً بحضور جاسم الرميحي الأمين العام قال فيه: بالنسبة للجمعية العمومية العادية تمت مناقشة جدول الأعمال، وتم اعتماد محضر الاجتماع السابق 2016، وكذلك تم التصديق على تعيين المدققين لمحضر الاجتماع، وهما الاتحاد العماني واليمني، وكذلك مدققي الأصوات العراق والكويت، وتم التطرق لموضوع البطولة القادمة والتي تم التأمين على إقامتها في قطر حسب النظام سواء بمشاركة 8 منتخبات أو 5، وسيتم تحديد الموعد النهائي لإقامة البطولة وتم عمل توصية من لجنة المسابقات للمكتب التنفيذي لاتخاذ القرار. وقال: تمت إعادة انتخاب الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد للرئاسة، والدكتور جاسم الشكيلي لمنصب نائب الرئيس ونتمنى لهما التوفيق.
وعن كيف سيتم تسويق البطولة قال: لدينا شركة راعية، وهناك عدم تواصل بيننا ولكن خلال الأسبوعين القادمين إذا لم يتم حلها، فسيتم البحث عن رعاة آخرين. وقال: تمت تزكية المرشحين بدون تصويت، لعدم وجود منافسين، وذلك بعد توصية من لجنة الانتخابات للجمعية العمومية التي وافقت على هذا المقترح. وعن المرحلة المقبلة بعد إعادة انتخاب الرئيس ونائب الرئيس قال: سيجتمع المكتب التنفيذي قريباً وستكون هناك رؤية جديدة للاتحاد، خاصة فيما يخص الشركة التي تمر بظروف اقتصادية، لا نعرفها، ونحن لدينا عقد معهم، ولدينا اتصالات معهم لمعرفة كيفية التواصل في المستقبل، وفي حالة عدم وجود رد، سنبحث عن منفذ قانوني حتى لا يتأُثر الاتحاد بعدم وجود راع.
وأضاف: نؤكد على شيء مهم جداً وهو أن رؤساء الاتحادات الخليجية أكدوا رغبتهم في وجود كل المنتخبات في البطولة القادمة، لأنها بطولة تعني الكثير للشعب الخليجي، وهي بطولة عمرها أكثر من 40 سنة، وأن أنديتنا تسافر إلى مختلف الدول الخليجية بدون وجود أية عوائق.. ولهذا لا يوجد ما يمنع مشاركة كل المنتخبات الخليجية في البطولة.