الأمم المتحدة تثني على جهود موريتانيا في مواجهة الإرهاب

نواكشوط – عمان – محمد ولد شينا:-

أشاد، الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في غرب إفريقيا ومنطقة الساحل محمد بن شمباس، بالجهود التي قال إن موريتانيا بذلتها لمواجهة الإرهاب والتطرف في منطقة الساحل الإفريقي.
وأدلى المسؤول الأممي بتصريحاته هذه أمس عقب مباحثات أجراها في نواكشوط مع الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز. وقال المسؤول الأممي إن الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز بذل جهودًا كبيرةً مع نظرائه في قادة الساحل للتصدي للإرهاب والتطرف.
وأضاف: «أعطى الرئيس الموريتاني أيضا مثالًا جيدًا جدًا فيما يتعلق بتعزيز الديمقراطية في الفضاء الغرب إفريقي، حيث يعكف على الإعداد لانتخابات رئاسية في بلاده لا يترشح فيها، في جو سيكون شفافا وذي مصداقية مما سيجعل من موريتانيا كذلك مثالا في مجال الديمقراطية في هذا الفضاء».
في سياق متصل، شدد وزير الخارجية الموريتاني إسماعيل ولد الشيخ أحمد في تصريحات أمس على ضرورة تجاوز العراقيل التي تحول دون تفعيل القوة المشتركة لمجموعة الساحل الخمس.
وتأسست مجموعة دول الساحل الإفريقي (موريتانيا وبوركينافاسو ومالي وتشاد والنيجر)، في 2014، ويقع مقر أمانتها العامة بنواكشوط، وأعلنت المجموعة قبل نحو عامين إنشاء قوة مشتركة لمحاربة الإرهاب، تتكون من 5 آلاف عنصر، ويوجد مقرها في مالي.