«الصناعات الحرفية»: الانتهاء من توسعة مركز تدريب وإنتاج النسيج في سمائل

مجهز بـ 6 ورش للنسيج القطني وقاعات بأحدث التقنيات –
أنجزت الهيئة العامة للصناعات الحرفية توسعة مركز تدريب وإنتاج النسيج والتطريز اليدوي في سمائل، وتشمل ست ورش مخصصة للتصنيع الآلي واليدوي للنسيج بالإضافة إلى عدد من المرافق الإدارية والحرفية، كقاعات التدريب النظري والعملي المدعمة بأحدث الآلات والتقنيات المستخدمة في صناعة النسيج القطني والتطريز اليدوي.

ويأتي تنفيذ الهيئة لهذه التوسعة في إطار حرصها لتوفير منشآت حرفية تعمل وفق آليات مطورة للعمل والأداء الحرفي في السلطنة.
وبالتزامن مع هذه التوسعة تنفذ الهيئة العامة للصناعات الحرفية حاليا برنامجا تدريبيا وإنتاجيا لخمسة عشر حرفيا وحرفية من الكوادر والطاقات الوطنية الشابة في مجال حرفة صناعة النسيج القطني في إطار حرصها لتنمية القطاع ورفده بأيد وطنية من الشباب والتوجه نحو الحفاظ على تطوير حرفة النسيج الوطنية بمختلف أنواعها مع السعي نحو تطوير المنتجات النسيجية القطنية وفق الضوابط والمواصفات العمانية المتعارف عليها، ويأتي تنفيذ البرنامج من أجل استقطاب الحرفيين من جيل الشباب لتعلم معارف ومهارات حرفة صناعة النسيج القطني وتدريب الحرفيين على التعامل مع المعدات والآلات المتطورة لمهنة النسيج مع الحرص على تطوير وابتكار منتجات حرفية تحمل الهوية الوطنية.
ويسهم البرنامج المنفذ بالمركز في نقل وإكساب أساسيات هذه الحرفة إلى الأجيال الشابة من خلال التأكيد على أهمية ترسيخ ثقافة العمل الحر والابتكار والتطوير الحرفي، كما يزيد البرنامج من فرص تأسيس المشاريع الحرفية المنتجة التي ترفع من مؤشرات مساهمة القطاع الحرفي العماني في الناتج المحلي، بالإضافة إلى أهمية البرنامج في إيجاد نوع من التكامل والتجانس الحرفي بين مختلف الحرف عن طريق توليف حرفة النسيج مع خامات حرفية أخرى كالفضة والفخار بالإضافة إلى بعض الحرف المطورة.
ويعد مركز تدريب وإنتاج النسيج والتطريز اليدوي في سمائل منشأة متعددة الاستخدامات، يقدم خدمات تأهيلية وإنتاجية بكفاءة عالية، ويتيح المركز للمتدربين إمكانية التعامل مع أجهزة ومعدات متطورة وفق معايير للوقاية المهنية المتبعة في بيئات العمل الحرفية، وقامت الهيئة بتزويد المركز بأحدث الأجهزة والمعدات والآلات الحديثة المتخصصة في تطوير النسيج القطني ، كما حرصت على تأهيل كوادر وطنية قادرة على مواصل مسيرة الإنتاج الحرفية بروح حديثة بالإضافة إلى تعزيز إقبال الشباب للالتحاق بمختلف برامج التدريب والإنتاج الحرفية وحماية الحرف العُمانية برعاية ودعم مؤسسي متكامل.
ويترافق مع تهيئة مركز تدريب وإنتاج النسيج والتطريز اليدوي في سمائل البدء في تنفيذ مشروع تدريبي خاص بإنتاج النسيج القطني بمختلف منتجاته الوطنية المطورة، ويتضمن المشروع تقديم مجموعة من الدروس والتطبيقات النظرية والعملية التي تؤهل الحرفيين بمجموعة من المهارات اللازمة لعمليات إنتاج وتصميم المنتجات النسيجية المتنوعة من خلال التعريف بالصناعات النسيجية القطنية ذات الطابع المحلي، ومدى ارتباطها الاقتصادي والاجتماعي ، كما يتضمن البرنامج الاطلاع على أسس التدريب على صناعة النسيج القطني مع التعرف إلى الأدوات والمعدات المستخدمة في عمليات النسج القطني ، ومن جهة أخرى سيتعرف المتدربون على مبادئ إدارة المشاريع الحرفية وكيفية العمل على تخطيط وتطوير المبادرات الابداعية، إضافة إلى الاطلاع على الاتجاهات الترويجية والتسويقية الحديثة؛ بهدف تعزيز الجوانب الاقتصادية والاجتماعية للصناعات الحرفية وزيادة الدافعية الشرائية لمختلف المنتجات الحرفية كما سيتضمن المشروع التدريبي عددا من المحاور المعرفية .
وينتج مركز تدريب وإنتاج النسيج والتطريز اليدوي بسمائل حاليا الإزار العُماني وأحزمة الخنجر والمحازم المستخدمة للأسلحة التقليدية وأحزمة الساعات والسيح والسباعيات، بالإضافة إلى المصر القطني والقطع النسيجية المزخرفة والأشرطة النسيجية إضافة إلى إنتاج أنواع مختلفة من المنسوجات المستفادة من القطن كالسباعيات والسجاد القطني والأوشحة والإكسسوارات النسيجية المطورة بتصاميم وزخارف متنوعة من خلال استخدام نسيج المبرد، ونسيج الأطلس والسادة كما يضم المركز منفذا تسويقيا للصناعات الحرفية الوطنية المطورة تحت مسمى «البيت الحرفي العُماني بسمائل» ويحتوي المنفذ على منتجات حرفية متنوعة ومتعددة الاستخدامات النفعية والجمالية.