زاوية «غيليبولو».. 400 عام من التصوف وتكوين الدراويش

جناق قلعة، «الأناضول»: تواصل زاوية «غيليبولو» المولوية، في ولاية جناق قلعة، غربي تركيا، دورها في تكوين «الدراويش»، منذ تأسيسها في القرن السابع عشر. وتعد هذه الزاوية الصوفية، من بين الأكبر في تركيا، ويشتغل بها 15 شيخا صوفيا، يسهرون على تأهيل «دراويش المستقبل»، حسب معطيات مديرية الثقافة والسياحة بالمنطقة.
وتضم الزاوية، الواقعة بجانب البحر، قاعة كبيرة، للعروض الراقصة، والكثير من الغرف والقاعات، متعددة الاستعمال.
الزاوية التي لعبت دورا مهما خلال حرب التحرير الوطنية، قبل نحو قرن، تم استخدامها لفترة لأغراض عسكرية، قبل أن تضمها المديرية العامة للأوقاف التركية، في 1994، وترتبط مجددا بتاريخها الصوفي.
ويوجد بالزاوية متحف عن الطريقة المولوية الصوفية، يستقبل العديد من الزوار، كما تُنظم بها عروض الرقص، والجلسات الصوفية، بشكل دوري. وفي حديث للأناضول، قال معلم الطريقة المولوية «مصطفى أوزباغ»: إن زاوية «غيليبولو» تعد رمزا دينيا وتاريخيا للمنطقة.
وأضاف: أن «روح التصوف تطفو فيها منذ 400 عام دون أن تنطفأ»، حسب تعبيره. وأعلن عن تنظيم إفطارات، وجلسات دعاء، مفتوحة للجميع، خلال شهر رمضان. بدوره، أعرب الزائر من إسطنبول «سركان يالي»، عن سعادته بالتواجد في هذا المكان الروحي الجميل، الذي يفطر به خلال الشهر المبارك، منذ سنتين، حسب قوله.