صحوة آسيوية في الزمن الضائع للسويق !

وصف الاتحاد الآسيوي لكرة القدم الفوز الأول الذي حققه فريق السويق في بطولة كأس الاتحاد الآسيوي بأنه يمثل صحوة متأخرة بعد أن ظل الفريق يتعرض للخسارة في الجولات الماضية ولم ينجح في تحقيق أي نتيجة إيجابية إلا في الجولتين الآخرتين بتعادله قبل الجولة الماضية أمام مضيفه المالكية البحريني ومن ثم فوزه في الجولة الأخيرة على ضيفه القادسية الكويتي بهدفين مقابل هدف. وسجل خليل العلوي (20) ومحسن الغساني (53) هدفي السويق، في حين أحرز أحمد الظفيري (87) هدف القادسية.
جمع فريق السويق 4 نقاط في مشاركته الآسيوية والتي لم تجد الرضا والقبول من جماهير النادي التي كانت تتطلع للاستفادة من دورس المشاركات الماضية في والمنافسة بقوة والعمل على تخطي المرحلة الأولى.
وتصدر العهد ترتيب المجموعة برصيد 14 نقطة من ست مباريات، مقابل 8 نقاط للمالكية و7 للقادسية و4 للسويق، حيث تأهل العهد إلى قبل نهائي منطقة غرب آسيا.
وكانت الجولة الأولى من منافسات المجموعة شهدت فوز المالكية على السويق 2-1 في مسقط وتعادل العهد مع القادسية 0-0 في بيروت، في حين شهدت الجولة الثانية فوز القادسية على السويق 2-0 وتعادل المالكية مع العهد 0-0، وشهدت الجولة الثالثة فوز العهد على السويق 4-2 في بيروت والمالكية على القادسية 2-1 في الكويت، وشهدت الجولة الرابعة فوز العهد على السويق 1-0 في مسقط والقادسية على المالكية 2-1 في المنامة، وشهدت الجولة الخامسة فوز العهد على القادسية 1-0 في الكويت وتعادل المالكية مع السويق 2-2 في المنامة.
ويتأهل إلى قبل نهائي منطقة غرب آسيا صاحب المركز الأول في كل مجموعة، إلى جانب أفضل فريق يحصل على المركز الثاني في المجموعات الثلاث.
وفي المقابل فإن بطل منطقة غرب آسيا يتأهل مباشرة إلى نهائي كأس الاتحاد الآسيوي، حيث يتواجه مع الفائز في نهائي المناطق.