أكثر من 12 ألف شخص يشاركون في «ماراثون الموج مسقط» 2020

ديفيد جراهام: السباق يأتي لمواكبة سوق السياحة الرياضية الدولية –

أكد ديفيد جراهام الرئيس التنفيذي لعُمان للإبحار أن النسخة التاسعة من الماراثون ستقام خلال الفترة من 17-18 يناير المقبل 2020 ومن المتوقع أن يشارك أكثر من 12 ألف مشارك من مختلف الجنسيات والأعمار وذلك لمواكبة النمو السريع في سوق السياحة الرياضية الدولية. جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي أقيم صباح أمس بفندق كمبنسكي مسقط للكشف عن تفاصيل «ماراثون الموج مسقط» في نسخته 2020م. وأضاف: سباق ماراثون الموج مسقط شهد زيادة كبيرة في أعداد المشاركين بدءا من 135 مشاركا في الحدث الأول والذي تم تنظيمه في عام 2012م إلى أكثر من 8000 مشارك في النسخة الثامنة والتي أقيمت في مطلع هذا العام، وتعتبر فئة الماراثون لمسافة 42.195 كيلومتر والفئات الأخرى معتمدة من قبل الجمعية الدولية لسباقات الماراثون وسباقات المسافات (AIMS) لتتوافق بالتالي مع معايير الاتحاد الدولي لألعاب القوى (IAAF) والتي تقدم خيارات متنوعة للمشاركين للتسجيل بها.

مسابقات السباق

واختتم الرئيس التنفيذي لعُمان للإبحار حديثه بالقول: الماراثون سيشمل عدة مسافات وهي الماراثون (42 كيلومترا) ونصف الماراثون (21 كيلومترا) وسباق 10 كيلومترات و5 كيلومترات إضافة إلى سباقات الأطفال (1 و 2 و 3 كيلومترات). وقد تم التنويع في المسافات من أجل تشجيع شريحة أكبر من أفراد المجتمع على ممارسة الرياضة واتباع أساليب الحياة الصحية، فخلال اليوم الأول ستنطلق السباقات من فئة الماراثون مسافة 42 كيلومترا ونصف وسباق الماراثون لمسافة 21 كيلومترا وسباق 10 كيلومترات، وأما في اليوم الثاني الذي يقام بتاريخ 18 يناير ستنطلق منافسات الفئة الأكثر شعبية بين العدائين وهي سباق 5 كيلومترات بالإضافة إلى سباقات الأطفال والتي تمتد لمسافة 1 و2 و3 كيلومترات على أن تقام جميع السباقات في محيط مشروع الموج مسقط – الوجهة المثالية لنمط الحياة العصرية في السلطنة والأماكن المجاورة منه. وأضاف: ونحن سعداء برؤية ما حققه الماراثون من نمو متصاعد في أعداد المشاركين على مدى الثلاث سنوات الماضية، والذي لم يأت إلا نتيجةً للعمل المتفاني وتضافر جهود مختلف المؤسسات من مختلف أرجاء السلطنة، إضافة إلى الدعم الذي حظي به من قبل مشروع الموج مسقط وميناء صحار والمنطقة الحرة، وبلا شك إن الفوائد الناتجة من اتباع أنماط وأساليب الحياة الصحية أثبت جدواها، ليس من باب الصدفة فأكثر من 93% من الرؤساء التنفيذيين في أمريكا بحسب مجلة فورتشن يمارسون الرياضة بشكل متواصل في فترة شبابهم، وذلك لما لها من فوائد صحية على الأفراد والمجتمع على المدى البعيد.

أساليب نمط الحياة الصحية

من جانبه قال ناصر بن مسعود الشيباني الرئيس التنفيذي للموج مسقط: يسعدنا مواصلة دعمنا لماراثون الموج مسقط وأن نكون الراعي الرئيسي للنسخة التاسعة من الحدث، فمما لا شك فيه أن هذا الحدث متماشٍ مع الأسس التي يرتكز عليها الموج مسقط والتي تنصب في تعزيز أساليب نمط الحياة الصحية لسكان وزوار المشروع على حدّ سواء، وما مواصلة دعمنا إلا نتاجٌ لهذا الالتزام.

شعبية كبيرة

أما أحمد المالكي رئيس رابطة عدّائي مسقط فقال: أثبتت الفئات المتنوعة لمسافات الماراثون نجاحاً وشعبية كبيرة بين العدائين من مختلف الأعمار ومستويات اللياقة البدنية». وأضاف: سررنا برؤية النمو الكبير والتصاعدي في أعداد المشاركين في ماراثون الموج مسقط خلال السنوات الثلاث الماضية، ويعزى ذلك إلى الخبرة التنظيمية والترويجية التي تتمتع بها عُمان للإبحار، والعمل المتفاني الذي قدمه المتطوعون والبالغ عددهم 170 متطوعا، إضافة إلى الدعم الذي حظي به الماراثون من قبل مشروع الموج مسقط. وقال المالكي أيضا: تأسست رابطة عدّائي مسقط قبل 36 عاما، متيحةً المجال للعدائين من مختلف الأعمار ومستويات اللياقة البدنية لممارسة هذه الرياضة ووفّرت لهم الفرصة لاستكشاف ما تزخر به السلطنة من مقوّمات طبيعية وجغرافية جميلة، وأطلقت أولى نسخة من السباق عام 2012م تحت اسم «ماراثون مسقط» بمشاركة 135 عداءً وعداءةً، ونحن سعداء بالنمو الكبير الذي شهدته أعداد المشاركين خلال السنوات الأخيرة الماضية نتيجةً للشراكة الناجحة بين عُمان للإبحار والاتحاد العُماني لألعاب القوى، إضافة إلى الدعم الذي حظي به السباق من «الموج مسقط» وميناء صحار والمنطقة الحرة، وقد حظيت نسخة 2019م من السباق بداية العام الجاري بمشاركة أكثر من 8000 عداء من 103 جنسيات، مما جعله حدثا دوليا بارزا وعلى صعيد المشاركة المحلية فنحن نفخر بالصدى الكبير الذي يحظى به الحدث ممثلا في الازدياد السنوي للمشاركين العمانيين ما يعزز من مكانته كأحد أبرز الفعاليات في روزنامة الرياضة المحلية. وأضاف الطوقي: أحد العوامل التي عززت من شعبية الحدث هو توفر مسافات متنوعة تتناسب مع مختلف الأعمار ومستويات اللياقة البدنية، وهذا ما ستشهده النسخة القادمة التي ستستمر لمدة يومين حيث ستكون المسافات هي الماراثون، ونصف الماراثون 21 كيلومترا، وسباق 10 كم، وسباق 5 كم، بالإضافة إلى سباقات الأطفال لمسافات 1كم و2كم و3كم، وتوقعاتنا بزيادة كبيرة في أعداد المشاركين كما نتطلع إلى تنظيم ناجح تضاف إلى سجل الحدث الرياضي.

دور حيوي

بينما قال سعادة المهندس يونس بن يعقوب السيابي رئيس الاتحاد العُماني لألعاب القوى: نحن سعداء جدا بدعمنا المتواصل لماراثون الموج مسقط والحملة الوطنية «خلا نركض» والتي تهدف إلى تشجيع الشباب العُماني للمشاركة في هذه الرياضة وخوض التجربة من أجل مجتمع أكثر نشاطا وحيوية، ومن منطلق رؤية وأهداف الاتحاد والرامية إلى الترويج للرياضة وبالأخص رياضات ألعاب القوى في السلطنة، فإن حدث ماراثون الموج مسقط سيلعب دورا حيويا وبارزا في دعم وتعزيز هذا الجانب.

حملة «خلا نركض»

وقد تم خلال المؤتمر الصحفي عبر نجوم الرياضة العمانية البارزة والملهمة في المجتمع إطلاق حملة وطنية حملت شعار «خلا نركض» تهدف إلى تشجيع الشباب على اتباع أساليب الحياة الصحية من خلال الرياضة وخوض تجربة المشاركة في النسخة التاسعة من ماراثون الموج مسقط 2020م، خاصة في ظلّ ارتفاع مستويات الإصابة بمرض السكري والسمنة المفرطة وارتفاع ضغط الدم في السلطنة مقارنة بالمعدل العالمي. وسيشارك في هذه الحملة ستة من أبرز الرياضيين في السلطنة للمساهمة في إيصال هذه الرسالة وتسليط الضوء عليها. وتشمل قائمة سفراء الحدث الرياضي كلّا من الحارس علي الحبسي، وبطل سباقات السيارات الرياضية أحمد الحارثي، ولاعبة التنس فاطمة النبهانية، والعداء العُماني بركات الحارثي، والفارس الأولمبي سلطان الطوقي، والبحّار الساعي إلى الأولمبياد مصعب الهادي. إضافة إلى ذلك مشاركة العداءة البريطانية وصاحبة الأرقام القياسية في سباقات الماراثون النسائي وسفيرة ماراثون الموج مسقط العالمية بولا رادكليف، كقدوة تضاف إلى الجهود التعاونية التي يبذلها منظمو الحدث من أجل إشراك شريحة أكبر من الشباب في الماراثون.

منصة للتحدي

وتعليقا على هذه الحملة، قال الحارس العُماني المتألق علي الحبسي: «يُعد ماراثون الموج مسقط فرصة رائعة لإشراك الشباب العُماني وجعلهم أكثر حيوية ونشاطا، حيث يوفر لهم الحدث والذي يقام بشكل سنوي منصة لتحدي الذات والوصول نحو أهدافهم البدنية، وحرصت على مشاركة أطفالي في النسخة الماضية من الماراثون في فئة سباقات الأطفال ولقد استمتعوا بالتجربة وأتطلع للمشاركة في النسخة القادمة من الماراثون. فيما قالت لاعبة التنس، فاطمة النبهانية: من الرائع المشاركة في الحملة الوطنية الخاصة بماراثون الموج مسقط والتي ستعمل بالتأكيد على تشجيع الشباب العُماني على ممارسة هذه الرياضة من أجل الحفاظ على صحتهم مستقبلا. لم يسبق لي المشاركة في مثل هذا الحدث سابقا وسأتحدى نفسي لخوض التجربة كما وأتمنى زيادة المشاركة النسائية في الماراثون وسأكون كذلك ممتنة جدا بمشاركة الجميع.