صور من بلادي: بيت «الغرفة» في صحار.. شاهد على تاريخ معماري يبحث عن رعاية !

كتب وصور: عامر بن عبدالله الأنصاري –

تضمنت إحدى الزيارات إلى ولاية صحار، في منطقة فلج القبايل تحديدا، مرورا في إحدى الأحياء القريبة من الشارع العام، وما لفت الانتباه وجود منزل مبني من الطين، يبدو أنه يعود لأكثر من 60 عاما أو أكثر من ذلك، المنزل المهمل والذي تكاثرت على مداخله وممراته الخارجية أشجار كثيفة، يتميز بطبيعته الأثرية، وصموده رغم الإهمال الواضح عليه، فهو يتكون من طابقين، وغرف وممرات كثيرة ونقوش على جدرانه، وأبواب مزركشة ونوافذ خشبية كذلك.
الزيارة الخاطفة جرتنا إلى سؤال أحد أبناء المنطقة، فمدنا مشكورا «هيثم بن سعيد الربيعي» ببعض المعلومات التاريخية، بداية باسم البيت، والذي أطلق عليه مالكه – وهو محمد بن ماجد الجابري- «الغرفة»، وهو أول بيت يبنى من طابقين باستخدام الطابوق والطين والأسمنت والخشب الهندي والحديد.
وتم شراء البيت من طرف الحكومة وتم تسليمه لوزارة التراث والثقافة بقصد الصيانة واستغلاله كمزار سياحي و معلم أثري، وبسبب الأزمة الاقتصادية تأخر طرح مناقصة ترميمه.
ويقع بالقرب من بيت الغرفة مسجد الفلج، وهو كذلك مسجد أثري تم بناؤه من قبل الأهالي قديما، ومن ثم قام بترميمه محمد بن ماجد، وبعدها تم هدمه وإعادة بنائه من قبل الشيخ سلطان القاسمي وهو المسجد الباقي إلى اليوم بشكله الحالي.