الصحافة البريطانية في أسبوع

لندن – عمان –
اقلاديوس إبراهيم:-

كانت ولادة الطفل الملكي نجل الأمير هاري وزوجته ميغان هي الحدث الأبرز الذي ركزت عليه الصحف طوال الأسبوع، حيث غمرت الفرحة والدي الطفل وأفراد العائلة. واطلق عليه اسم «ارشي هاريسون ماونتباتن – وندسور»، وسيحمل الجنسيتين البريطانية والأمريكية ما يجعله يمكن أن يكون ملكاً لبريطانيا ورئيساً للولايات المتحدة الأمريكية يوما ما، وكانت الملكة سعيدة بميلاده.
ومع فشل المحادثات بين ماي وكوربين في محاولة الوصول الى اتفاق لكسر الجمود السياسي المترتب على أزمة البريكست، اعتبر التأجيل المتكرر للبريكست مضيعة للوقت وسيكلف خزينة الدولة 150 مليون جنيه استرليني للانفاق على الانتخابات الأوروبية التي ما كانت ستتم لو خرجت بريطانيا من الاتحاد في موعدها المقرر.
وفي الوقت نفسه يتعرض حزب المحافظين إلى الانهيار بسبب أزمة التمويل وانصراف بعض الممولين الرئيسيين عنه فيما توقف الآخرون لحين حل أزمة البريكست ومعرفة البديل لتريزا ماي. كما أن حزب «بريكست» الجديد يشق طريقه نحو الانتخابات الأوروبية والانتخابات التشريعية العامة بتفوق على الحزبين الرئيسيين بحسب استطلاعات الرأي.
ونظرا لعدم التوصل إلى اتفاق بشأن البريكست ، فقد اعلن متحدث باسم رئاسة الوزراء أن بريطانيا ستدخل الانتخابات الأوروبية، ورغم ذلك وجهت ماي رسالة جديدة العمال، علها تجد وسيلة للاتفاق وتنفيذ البريكست قبل موعد الانتخابات الأوروبية وهو أمر تشير التوقعات بأنه مستبعد.
ونشرت صحيفة «صانداي تايمز» قائمتها السنوية لأثرياء بريطانيا خلال العام الجاري 2019 واتضح منها صعود البعض وهبوط البعض الآخر في الترتيب. لكن ما أكدته الصحيفة هو أن هؤلاء الأثرياء سيفرون من بريطانيا ومعهم ترليون جنيه استرليني إذا ما وصل حزب العمال وزعيمه جيرمي كوربين إلى رئاسة الحكومة، حيث أن حكومة كوربين ستحطم ثقافة بريطانيا الصديقة للمؤسسات.
وأخيرا إلى سعي حكومة بريطانيا الاستغناء التدريجي عن الفحم كمصدر للطاقة لتوليد الكهرباء بحلول عام 2025 لحين الوصول إلى الاستغناء الكلي عن الفحم بسبب انبعاثات ثاني أكسيد الكربون، ولأول مرة منذ الثورة الصناعية تمضي بريطانيا أسبوعا كاملا من دون استخدام الفحم في توليد الكهرباء.