ولادة الطفل الملكي السابع في ترتيب وراثة العرش

ما أن أعلن قصر باكينغهام أن دوقة ساسكس ميغان ماركل زوجة الأمير هاري، انجبت طفلها الأول نحو الساعة الخامسة و26 دقيقة صباح الإثنين الماضي حتى انتشر الخبر كالنار في الهشيم حيث نشرت كافة الصحف البريطانية الخبر مع صورة للأمير هاري وزوجته مبتسمين فرحا بقدوم طفلهما الذي سيكون السابع في ترتيب وراثة عرش بريطانيا بلقب «ايرل دومبارتون».
صحيفة «ديلي ميل» نشرت صورة للأمير هاري ونقلت في عنوانها الرئيسي قوله: «هذا الكائن الصغير يجعلني أبذل حياتي من أجله». أما صحيفة «الصن» فكتبت في عنوانها الرئيسي تقول: «الشمس أشرقت في وندسور». ولم يستطع الأمير هاري وزوجته ميغان إخفاء سعادتهما بطفلهما حديث الولادة أمام الكاميرات التي التقطت العديد من الصور لهم في قاعة «سانت جورج» في قلعة «وندسور»، بعد يومين من الولادة عندما قدماه للبريطانيين والعالم.
صحيفة «ديلي ميرور» نقلت أول تصريح لميغان بعد الولادة قالت فيه عن الطفل: «إنه سحر، إنه لأمر مدهش للغاية. لدي أفضل رجلين في العالم، لذا فأنا سعيدة حقا. لديه أجمل مزاج، إنه هادئ حقا». كما نقلت عن هاري قوله عن هدوء طفله وهو يحمله بين ذراعيه: «لا أعرف من أين ورث هذا».
وعندما سئل هاري عن إحساس الأبوة قال: «إنه أمر رائع، الأبوة والأمومة أشياء مدهشة. لم يمر سوى يومين ونصف اليوم، ولكننا مسرورون للغاية لامتلاكنا مصدر الفرح الخاص بنا». وأضاف: «الكل يقول إن الأطفال يتغيرون كثيرا على مدار أسبوعين. نحن نراقب بشكل أساسي كيف تحدث عملية التغيير خلال الشهر المقبل. لكن نظراته تتغير كل يوم». كما بدت الملكة سعيدة لمقابلة حفيدها الجديد، الذي كان «جيدًا مثل الذهب» بحسب الصحيفة، مشيرة إلى أن الأمير هاري «لم يستطع أن يغمض عينيه عن عائلته الجديدة المثالية». وبعد انتظار لم يدم طويلا تم تسمية المولود الملكي الجديد باسم «أرشي هاريسون ماونت باتن – وندسور Archie Harrison Mountbatten-Windsor»، ونشرت الصحف صورته على الصفحات الأولى بعد تقديمه للعالم لأول مرة يوم الاربعاء الماضي.
وكتبت صحيفة «ديلي ميل» في عنوانها الرئيسي تقول « آآآه! إنه آرتشي المحبب»، مع إعلان مفاجأة وهي ان هذا الطفل يمكن أن يصبح ملكا لبريطانيا ورئيسا للولايات المتحدة في آن واحد. وربما يكون حالة استثنائية في العائلة المالكة البريطانية، فهو يحمل الجنسية البريطانية تلقائيا بسبب جنسية والده، ويحتل المرتبة السابعة لتولي العرش، كما يمكنه أن يحمل أيضا الجنسية الأمريكية تبعا لوالدته الأمريكية، مما يجعله مؤهلا للترشح لمنصب الرئيس الأمريكي يوما ما.
لكن هاري وميغان يتريثان في قبول حصول طفلهما على الجنسية الأمريكية حتى لا يقع في فخ النظام الضريبي الأمريكي الذي يطالب مواطني الولايات المتحدة بالإبلاغ عن أي دخل من جميع المصادر، سواء داخل أو خارج البلاد.
أما صحيفة «مترو» فقد نشرت صورة جمعت الطفل ارشي مع والديه والملكة اليزابيث والأمير فيليب، وجدته دوريا والدة ميغان، ووصفت الصورة بأنها «مبتهجة وحميمة». فيما تقول صحيفة «ديلي اكسبريس» عن تلك الصورة الجماعية أنها مؤثرة وتوضح الى أي مدى وصلت العائلة المالكة البريطانية. وتضيف بأن الخمسة الكبار الذين تجمعوا حول الطفل الرضيع يشبهون «جوهرة بريطانيا الحديثة» بعيدا عن «الشكلية القاسية للصور الملكية السابقة».
وركزت صحيفة «الصن» بشكل كبير على وجه الطفل ووصفته بـ«أرشي الملائكي» وهو ينام بين ذراعي والده إلى جانب العنوان الرئيسي الذي يقول: «أرشي ابن هاري». مشيرة الى انه من الواضح أن الأمير هاري وميغان يتبعان أساليب خاصة في حياتهما تتجاوز قليلا التقاليد الملكية البريطانية، وظهر ذلك في إعلان ولادة طفلهما بعد ثماني ساعات من الولادة. وتماشيا مع التقاليد الملكية، وُضعت النشرة الاحتفالية خارج قصر باكنغهام، بعد وقت قصير من إعلان الولادة.
وذكرت صحيفة «مترو» أن «بي بي سي» طردت المذيع ومقدم البرامج داني بيكر، بعد أن نشر تغريدة على وسائل التواصل الاجتماعي أظهرت صورة لزوجين يمسك أحدهما بالآخر مع قرد يرتدي ملابس. وكتب تعليقا تحت الصورة يقول: «الطفل الملكي يغادر المستشفى»، مما اعتبر انه يسخر من أصول دوقة ساسيكس ميغان، لكنه اعتذر عن هفوته، معلنا أن تصرفه كان غبيا.
وفي تقرير حصري نشرته صحيفة «صنداي اكسبريس» قالت فيه أن الطفل ارشي سوف ينهي خلافات ميغان مع أسرتها، وخص التقرير بالذكر والدها «المبعثر» توماس ميركل بحسب أخوها غير الشقيق توماس ميركل الاصغر.
وحملت صحيفة «صنداي ميرور» استعطافا من شقيقة ميغان يقول «من فضلك ميغان دعي ارشي يلتقي باسرته» في إشارة إلى أسرته الأمريكية بحسب أختها غير الشقيقة سمانثا ميركل.