إعداد فني وتكتيكي ومباريات ودية تصقل الطائرة الشاطئية لبطولة العالم للشباب

بدر الرواس: جهود كبيرة بذلت من أجل الصعود وهدفنا تحقيق النتائج الإيجابية –
كتب : فهد الزهيمي –

أكد الشيخ بدر بن علي الرواس رئيس مجلس إدارة الاتحاد العماني للكرة الطائرة أن وصول منتخبنا الوطني للكرة الطائرة الشاطئية للشباب تحت 21 عاما لبطولة العالم والتي سوف تستضيفها مدينة أودنثاني التايلاندية خلال الفترة من ١٨ إلى ٢٣ يونيو المقبل، جاء نتيجة جهود كبيرة بذلت من قبل مجلس إدارة الاتحاد والجهازين الفني والإداري للمنتخب.
وأضاف الرواس: لا يخفى على الجميع أن المشاركة في هذه التظاهرة العالمية تعد حدثًا مهمًا لنا ونهدف من المشاركة الاحتكاك وتحقيق النتائج الإيجابية وقد سبق لمنتخباتنا الوطنية الشاطئية شرف المشاركة في مثل هذه الأحداث الدولية والتي لها دور إيجابي في الارتقاء بالمستوى الفني لمنتخباتنا الوطنية خلال الفترة الماضية وهذا يعطينا الدافع الأكبر نحو الاهتمام بمنتخب الطائرة الشاطئية بمختلف فئاته.
وكان الاتحاد الدولي للكرة الطائرة قد أعلن قائمة المنتخبات المشاركة في البطولة، وتضم القائمة منتخبات عالمية تمثل جميع القارات ومنها منتخبنا الوطني تحت 21 سنة وذلك فور انتهاء تصفيات الصعود من باقي البطولات القارية، وقد جاء صعود منتخبنا عن القارة الآسيوية من خلال مشاركته في بطولة آسيا لمنتخبات الشباب والتي شارك فيها لاعبا منتخبنا تحت ٢١ عاما الثنائي علي الشبلي والمنذر المزيني وشاركت فيها ٢٨ منتخبا تأهلت وهي منتخبات تايلاند وأستراليا وكازاخستان وإيران وإندونيسيا، وأقيمت تلك التصفيات في منطقة راوي إيت بمملكة تايلاند خلال الفترة من ١٥ إلى ١٩ مارس الماضي.
وتعد النسخة الحالية هي النسخة السابعة عشرة من بطولات العالم للشباب تحت ٢١ عاما وتعد هذه الاستضافة الثانية لمملكة تايلاند حيث استضافت مدينة بتايا في عام ٢٠٠٣م بطولة أولى لفئة الأعمار السنية وفازت تايلاند بهذه الاستضافة بعد تنافس مع سبع دول مثلت أربعة اتحادات قارية.

عامر الطوقي: أولينا الاهتمام بالمراحل الســـــنية ونهدف لتحسين التصــــنيف الدولي –

من جانبه قال الدكتور عامر بن حميد الطوقي أمين السر العام بالاتحاد العماني للكرة الطائرة: أبارك للجميع من مجلس الإدارة والجهازين الفني والإداري للمنتخب وللجماهير وصول منتخبنا الوطني للكرة الطائرة الشاطئية للشباب تحت 21 عاما لبطولة العالم والتي سوف تستضيفها مدينة أودنثاني التايلاندية خلال الفترة من ١٨ إلى ٢٣ يونيو المقبل، ولا يخفى على الجميع أن الوصول لهذا للحدث العالمي لم يأتِ من فراغ أو صدفة وإنما جاء بعد عمل مضنٍ من قبل الجميع طوال 6 سنوات وهي مرحلة الاهتمام بالمراحل السنية للمنتخبات الوطنية ولدينا لاعبون من طراز عالٍ في لعبة الطائرة الشاطئية.
وأضاف الطوقي: كان هناك دور بارز لمجلس إدارة الاتحاد العماني للكرة الطائرة وذلك من خلال تهيئة الظروف المناسبة والاهتمام الجيد بالمراحل السنية، حيث إن لدينا ملعبًا خاصًا للمنتخب في المجمع الرياضي بصحار وسط قيادة متميزة من قبل المدرب الوطني المجيد خليفة الجابري الذي يقوم بعمل كبير من أجل إبراز المنتخبات الوطنية ووصولها للعالمية، ونأمل بإذن الله من خلال هذه المشاركة العالمية تحسين تصنيف منتخبنا الوطني دوليا، كما أن الوصول لهذه المرحلة من المسابقات العالمية يعتبر إنجازا كبيرا يسجل لأسرة اللعبة في السلطنة ولجميع القائمين على المنتخب الوطني لكرة الطائرة الشاطئية، وبلا شك أنه لدينا الوقت الكافي للاستعداد لهذه البطولة والوصول إلى الجاهزية الكاملة لخوض المنافسات.
واختتم الدكتور عامر بن حميد الطوقي حديثه بالقول: نقــــــدم الشكر للجهازين الفني والإداري وللاعبين على تقديم الأداء المشرّف خلال تصــــــفيات الصعود والتي أقيمت في منطقة راوي إيت بمملكة تايلاند خلال الفترة من ١٥ إلى ١٩ مارس الماضي.

خليفة الجـــابري: إنجاز رائع وسنعمل على تجــــهيز المنتخــــب بمعسكــرات ومباريات ودية –

أما مدرب المنتخبات الوطنية لكرة الطائرة الشاطئية خليفة الجابري فأكد هو الآخر أن الجهازين الفني والإداري سيعملان خلال هذه الفترة القصيرة على تهيئة اللاعبين المشاركين في هذا المحفل الرياضي العالمي للظهور المشرّف والمنافسة على المراكز المتقدمة وهذه البطولات السنية تشهد تفوقا روسيا في السنوات القريبة الماضية. وأضاف الجابري: بكل تأكيد وصول منتخبنا للطائرة الشاطئية للشباب تحت ٢١ سنة لم يأتِ إلا عن اهتمام من مجلس إدارة الاتحاد العُماني للكرة الطائرة بالفئات السنية وبالشراكة مع وزارة الشؤون الرياضية والاهتمام بالنشء واللاعب العُماني الصغير الذي هو نواة الرياضي المستقبلي والوصول إلى بطولة العالم ليس بغريب على لاعبي طائرتنا الشاطئية، فمتى ما وجدت عناصر النجاح سيتم تحقيق الأهداف الموضوعة والوصول.
وقال الجابري أيضا: هذه ليست المرة الأولى التي يصعد فيها منتخبنا الوطني لهذه البطولة وإنما تواجد منتخبنا في محافل أكبر من هذه البطولة ومنها وصول منتخبنا تحت ٢١ سنة إلى الألعاب الأولمبية العالمية التي استضافتها مدينة نانجنج الصينية ٢٠١٤ وقدم فيها لقاءات جيدة المستوى بعد الصعود من مجموعته والمنافسة في الأدوار النهائية والتي عكست تطور اللعبة في السلطنة. وأيضا وصول منتخبنا لبطولة العالم في ٢٠١٧ التي استضافتها الصين وقدم فيها منتخبنا عروضا جيدة.
واختتم مدرب المنتخبات الوطنية لكرة الطائرة الشاطئية حديثه بالقول: وصول المنتخب الوطني تحت 21 لبطولة العالم لعام ٢٠١٩ يعد إنجازًا جديدًا للطائرة الشاطئية، متمنين فيها التوفيق من خلال النتائج المجيدة وسوف يتم تجهيز لاعبينا لهذه البطولة من خلال معسكرات داخلية وتدريبات بدنية وفنية خلال الشهر الفضيل وأيضا ستكون هناك مباريات داخلية مع منتخباتنا الأولى للاستفادة الكاملة من هذه الفترة وقبل البطولة على أن يكون منتخبنا جاهزًا لهذه المنافسة من الجانب التكتيكي والنفسي قبل أن انطلاقها وسيمثل ثنائي منتخبنا للشباب تحت ٢١ سنة في هذه البطولة اللاعبان ماجد الشبلي والمنذر المزيني.