بدء تقييم 134 مبادرة لجائزة الشؤون الرياضية

وصل عدد المبادرات المشاركة في جائزة وزارة الشؤون الرياضية لمبادرات شباب الأندية « مبادرون » 134 مبادرة وللمرة الأولى تصل فيها عدد المبادرات بهذا العدد، حيث استحوذ مجال تنمية الشباب على أكثرها وبلغ عدد المبادرات فيه 56 مبادرة، وجاء في المركز الثاني مجال البيئة والسلامة بـ30 مبادرة، ومن ثم المجال الرياضي بـ23 مبادرة، في حين شاركت 13 مبادرة في المجال التنافسي الخاص بالأندية الرياضية وكان نصيب مجال خدمة المعوقين 12 مبادرة، وقد بدأت لجنة المفاضلة بفرز وتقييم المبادرات على أمل ان تنتهي قبيل عيد الفطر المبارك، من جانبها عقدت اللجنة المشرفة على الجائزة اجتماعها الثالث وذلك لمناقشة كافة المراحل التي تمر بها الجائزة والبدء في ترتيبات حفل الختام والذي من المتوقع بأن يكون بعد عيد الفطر المبارك.
وبدأت لجنة المفاضلة تقييم المبادرات المشاركة في الجائزة وذلك من أجل فرز المبادرات وتقييمها واعلان المبادرات المتأهلة إلى النهائي واعلان الفائزين في كل مجال، حيث تم تقسيم لجنة المفاضلة إلى جزءين ، الجزء الأول وتقوم بتقييم مبادرات تنمية الشباب والبيئة والسلامة وخدمة المعاقين وتتكون من المكرمة الدكتورة ريا بنت سالم المنذرية وخالد بن الحبيب الحشاني وفيصل بن علي البوسعيدي، في حين اختص الجزء الثاني من لجنة المفاضلة بتقييم المبادرات المشاركة في المجال الخاص بالأندية الرياضية والمجال الرياضي وتتكون من أحمد بن درويش البلوشي ومحمد بن سليمان اليحمدي، حيث ستقوم اللجنة الاخيرة بزيارات ميدانية وتقف على واقع المبادرة لتأكيد وجودها وتنفيذها وتقييمها تقييما واقعيا، حيث بدأت اللجنة زياراتها أمس وتواصل الزيارات خلال الايام القادمة.
وأكد عبدالله بن حمد الحارثي رئيس اللجنة المشرفة على جائزة وزارة الشؤون الرياضية لمبادرات شباب الأندية بأنه للمرة الأولى يصل عدد المبادرات المشاركة في الجائزة قرابة 134 مبادرة وهذا ما يؤكد على زيادة الوعي لدى المجتمع وارتفاع نسبة العمل التطوعي في مجتمعاتنا المحلية، وتابع الحارثي بأنه حتى على مستوى الكيف فان هناك الكثير من المبادرات التي تمتلك أعمالا قوية وهذا مما يجعل التنافس قويا للفوز في هذه الجائزة، مضيفا بان اللجنة الرئيسية ارتأت تشكيل لجنتين، لتقوم احداهما بزيارة ميدانية لمواقع المبادرات حتى يتم التأكد من وجودها وتنفيذها على أمر الواقع، في حين من المتوقع بأن تكتفي اللجنة الاخرى بالملفات والاستمارات التي سلمت.
وبلغ عدد الأندية المشاركة في مبادرون 30 ناديا وهي صلالة وصحم وعبري وصحار والسلام والاتفاق وقريات وبهلا والنهضة وخصب والوحدة وينقل والنصر والمصنعة ومدحاء وصحار والطليعة والوسطى ونادي عمان والخابورة والمضيبي والسيب والرستاق وبدية وأهلي سداب وجعلان وصور وظفار والبشائر ومجيس. ويسعى البرنامج إلى تحقيق رسالة ممثلة في تعزيز مفهوم المواطنة وتعميقه لدى الشباب وتطوير المفاهيم المرتبطة بالعمل الشبابي من خلال الارتقاء بهم من مرتبة المستفيدين إلى فئة العناصر الإيجابية والفاعلة لتنمية مجتمعاتهم المحيطة وتطوير قدراتهم الشخصية، وأيضًا يهدف البرنامج إلى تحفيز مبادرات الشباب التي تهدف إلى تحفيز هممهم وحشد طاقاتهم وتوظيفها لخدمة المجتمع والتفاعل الإيجابي في محيطهم باحترام الترابط بين الأصالة وعراقة الثقافة العمانية والأخذ بروح العصر ومواكبة متطلباته المتجددة.
ويأتي تنفيذ هذا البرنامج في إطار تحقيق الأهداف العامة التي وضعتها وزارة الشؤون الرياضية لتحفيز الشباب على مضاعفة العطاء والمشاركة في التنمية المجتمعية، وتهدف الجائزة إلى تعزيز المبادرات الشبابية على اعتبارها فكرا وثقافة تساهم في ترسيخ أسس التنمية الاجتماعية والاقتصادية وزيادة الوعي بالمبادرات المجتمعية وغرس روح المبادرة بين الشباب وتسليط الضوء على مبادراتهم ودعمها وتطويرها، وتعزيز ثقافة المبادرة والإبداع والابتكار لدى الشباب العماني بما يحقق المساهمة الفاعلة في مسيرة النهضة المباركة، وأيضًا تعزيز مفهوم الريادة والقيادة الاجتماعية لدى الشباب، وتحفيز الشباب على مضاعفة العطاء والمشاركة في التنمية الوطنية.