الشرطة تقدم نصائح لسائقي المركبات في شهر رمضان .. وتؤكد: السرعة الزائدة قبل الإفطار والتجاوز الخاطئ من أبرز أسباب الحوادث

دعا الرائد أحمد بن خليفة الشكيلي مساعد مدير مرور مسقط سائقي المركبات إلى السياقة الآمنة في شهر رمضان الفضيل، حيث تمثل بعض الأخطاء التي يرتكبها بعض السائقين أكبر التحديات التي تواجه مستخدمي الطريق.
وأشار الشكيلي إلى وجود ملاحظات تم رصدها أثناء شهر رمضان الماضي تمثلت في السرعة الزائدة قبل الإفطار، والتي تؤثر على مستخدمي الطريق حيث يكون الصائم وصل إلى حد الإجهاد وقلّة التركيــز، فالسرعة هي المسبب الرئيسي والأول لحوادث المرور وأضرارها البشرية والمادية الجسيمة، وفي السياق ذاته دعا إلى التقيد بالسرعة أثناء السياقة، والتأكد من عدم تجـاوز حدودها، كما يتعين على سائق المركبة، تفحّص وضع الطريق لتقصّي المخاطر المُحتملة، وتعديل سرعة المركبة وفقًا لظروف بيئة الطريق.
وقال مساعد مدير مرور مسقط عند الشعور بالنعاس يجب التوقف فورًا خارج الطريق لأخذ قسطٍ من النوم أو الراحة، والتجول قليلًا حول المركبة لتنشيط الدورة الدمويّة، وقد ثَبُت علميًا أنّ هذه الاستراحة البسيطة تُساعد على تنشيط السائق لبضع ساعات، وتحد من خطر الإرهاق مع أنها لا تحل المشكلة جذريًا.
كذلك يعد التجاوز الخاطئ من الأسباب الرئيسية في وقوع الكثير من الحوادث المرورية في الطُرق المفردة ذات الاتجاهين، لذا يجب اتباع القواعد المرورية عند الشروع في التجاوز، والتأكد من أنّ السائق الذي أمامــك لا ينوي الانعطاف ناحية اليســـار.
كذلك لا يستطيع سائقو الشاحنات والحافلات دائمًا رؤية مناطق معينة حول مركباتهم، فكلما زاد حجم المركبات الثقيلة زادت مخاطرة حدوث تصادم في هذه المناطق، ولهذا يجب توخي الحرص والحذر عند سياقة المركبة في حدود منطقة تواجد مركبة ثقيلة، وعلى سائق المركبة الثقيلة إجراء عمليات فحص يوميّة للمركبة قبل سياقتها.
ونصح الرائد أحمد الشكيلي التحلي بالصبر والتسامح لتفادي الحوادث المرورية خلال شهر رمضان المُبارك، والتركيز أثناء السياقة بشكل أكبر خلال فترات الذروة وقبل الإفطار، مع ترك مسافة كافية مع المركبة التي بالأمام وعدم الانتقال وتغيير الاتجاه بشكل مفاجئ، لتجنب الحوادث المرورية حيث يكون السائق في ردة فعل واستجابة بطيئة.
والحرص على التركيز التام، واجتناب كل ما يُلهي ويصرف الانتباه «كالهاتف النقال وغيره من الملهيات أثناء السياقة، وإذا كُنت من المشاة أو سائقي الدراجات، فاحرص على استخدام المسارات المخصصة للدراجات، ونقاط عبور المشاة، فضلاً عن الأرصفة الجانبية المعدّة خصيصًا لهذا الغرض، وحاول أن تسير في الاتجاه المواجه لحركة السير، لكي تتمكن من رؤية المركبات القادمة فتتفاداها في الوقت المناسب، بدلًا من أن تفاجئك مركبة قادمة من خلفك أو مندفعة من أحد جانبيك.
كما دعا جميع سائقي المركبات إلى الالتزام بقواعد وآداب المرور لتفادي الحوادث المرورية وما ينتج عنها متمنين لكم رمضانا آمنا.