السويدية: أهمية الاتحاد بالنسبة للأوروبيين

الصحف الأوروبية مهتمة جداً في شهر مايو الحالي، بالتحضيرات القائمة من أجل تجديد البرلمان الأوروبي. كتبت نشرة الكومبيس الصادرة باللغة العربية في العاصمة السويدية استوكهولم، أنه من المفيد متابعة عمل وأخبار المؤسسات الأوروبية لأن سياساتها وقراراتها تؤثر بشكل مباشر أو غير مباشر على الحياة اليومية للمواطنين والمقيمين في الدول الأوروبية. هذه المؤسسات باتت اليوم توسع من صلاحياتها أكثر فأكثر على حساب صلاحيات الحكومات الوطنية، ويتزايد تأثير المؤسسات الأوروبية على مجمل النواحي الاقتصادية والاجتماعية والبيئية للفرد وللعائلة في أوروبا.
كما نظم ميثاق الحقوق الأساسية للاتحاد الأوروبي، عام 2000 الكثير من الحقوق والواجبات في إطار العلاقات بين السلطات الاتحادية والوطنية والإقليمية، فيما أصبحت حركة التنقل أكثر حرية من أجل العيش والدراسة والعمل، بين دول الاتحاد، مما يزيد من أهمية معرفة القوانين والتعليمات والسياسات المتعلقة بكل نواحي الحياة الجديدة للمواطنين الراغبين بالهجرة الدائمة أو المؤقتة داخل الحدود الأوروبية. من الواضح أيضا أن أهمية الاتحاد الأوروبي ككيان سياسي على الخارطة العالمية تزداد يوما بعد يوم، وعلى الرغم من الأزمة الاقتصادية التي تمرُّ بها حاليا بعضُ دول الاتحاد، إلا أن الأفكار التي نشأت على أساسها فكرة إنشاء تكتل أوروبي موحد لا تزال قائمة بل وتتطور أيضا، إضافة إلى أنها أصبحت فكرة محمية بفعل المؤسسات القوية التابعة لهذا الاتحاد. و في إطار مساهمتها باللغة العربية في حملات التوعية الإعلامية للمهاجرين بالنسبة للأهداف الرئيسية للاتحاد الأوروبي شرحت اليومية بإسهاب موضوع تأسيس “المواطنة الأوروبية” (الحقوق الأساسية، حرية التنقل، الحقوق المدنية والسياسية)، وضمان الحرية والأمن والعدل من خلال التعاون بين الدول الأعضاء في الشؤون الداخلية والعدل، ودعم التقدم الاقتصادي والاجتماعي عبر تدعيم: السوق المشتركة، العملة المشتركة اليورو، التنمية الإقليمية، قضايا حماية البيئة وتقوية دور أوروبا في العالم في مجالات السياسة الخارجية والأمنية الموحدة. كما فصَّلت اليومية السويدية مهمات المؤسسات الرئيسية للاتحاد الأوروبي وهي: المفوضية الأوروبية الجهاز التنفيذي للاتحاد الأوروبي. البرلمان الأوروبي الذي ينتخب من قبل شعوب دول الاتحاد. المجلس الرئاسي الاتحادي الأوروبي الذي يتكون من حكومات الدول الأعضاء. محكمة العدل الأوروبية التي تشرف على تنفيذ القوانين والمعاهدات الأوروبية. محكمة مراقبة الحسابات “ديوان المحاسبة” تشرف على ميزانية الاتحاد الأوروبي.