سوق الحميدية.. المدينة التجارية في دمشق القديمة

يعتبر سوق الحميدية أكبر أسواق دمشق على الإطلاق، حيث يبلغ طوله نحو 600 متر، وعرضه نحو 15 مترا، وارتفاعه 8 أمتار، وتمتد على جانبي السوق مئات المحلات التجارية التي تبيع جميع أنواع المطرزات والأجواخ وأدوات الزينة والأقمشة الحريرية والملبوسات النسائية الجاهزة، كما تنتشر محلات بيع التحف والمصنوعات النحاسية، إلى جانب محلات بيع البوظة السورية الدمشقية (الآيس كريم) التي تصنع بأسلوب فريد ومميز منذ أكثر من مائة عام.
يبلغ طوله 600 متر، وبعرض خمسة عشر متراً، وتميزه القناطر المعلقة، كما يصطف على جانبيه عدد من الأعمدة الأثرية، أرضيته مبلطة بالبازلت الأسود، وسقفه مغطى بألواح معدنية مقوسة من التوتياء والحديد على حوامل نصف دائرية معدنية ويقدر أعلى ارتفاع في القوس المعدني بعشرة أمتار.
وقد كان السوق مسقوفاً بالخشب، وبقي كذلك حتى عهد الوالي حسين ناظم باشا، حينها تم استبدال السقف الخشبي بسقف من التوتياء والحديد وذلك لحمايته من الحريق، لذا فقد أصبح سقفه كله عبارة عن حديد مملوء بالثقوب الصغيرة التي تنفذ منها أشعة الشمس أثناء النهار، وبُلِّطت أرضيته بالحجر البازلتي الأسود.
وقد تضاربت الآراء حول سبب تسميته بسوق “الحميدية”، فالرواية الأولى تقول إن سبب تسميته هو لوجود “الخانقاه” أو “المدرسة الأحمدية” فيه، وهي المدرسة التي كانت موجودة في موقع جامع الحميدية اليوم.
أما الرواية الثانية فتقول أن تسمية السوق تعود إلى السلطانين العثمانيين عبد الحميد الأول والثاني؛ فالسوق بني على مرحلتين، الأولى كانت عام 1780 في عهد عبد الحميد الأول مكان السوق القديم الذي كان معروفاً بسوق الأروام، والثانية في عهد عبد الحميد الثاني عام 1884 كعملية توسيع للجزء الأول، ومع انتهاء بناء الاثنين سميا معاً بسوق الحميدية.
تبدأ سوق الحميدية من مدخلها الرئيسي عند تقاطع شارع النصر، وتمتد وصولا الى احد فروعها المسمى (المسكية) وهو سوق للكتب والقرطاسية، حتى يصل الى أعمدة (جوبيتير) وهي بقايا لمعبد وثني بنيت أيام الإغريق ولم يبق منها سوى أعمدته الرخامية المرمرية الجميلة والمزينة بكؤوس مزخرفة من الرخام، والذي يتصل بساحة يعتقد انها كانت فناء للمعبد المذكور.
وهناك عدد من الأسواق الجانبية تتفرع منه، مثل: سوق نصري، وسوق العصرونية، وسوق المسكية، وسوق باب البريد، وسوق القلبقجية، وسوق القوافين، وسوق القباقبية، وسوق البزورية، وسوق النسوان، وسوق تفضلي.