منتخبنا الوطني للكركييت يحتل المركز 18 من بين 105 منتخبات على مستوى العالم

كتب: عيسى القصابي
عاد المنتخب الوطني العُماني للكريكت إلى السلطنة بعدما ترك بصمةً كبيرةً في منافسات القسم الثاني لرابطة الكريكت العالمية التي أقيمت في ناميبيا ونظمها المجلس الدولي للكريكت بمشاركة ست دول وفي البطولة التي شهدت مشاركة الولايات المتحدة الأمريكية، وكندا، وهونج كونج، وناميبيا، وبابوا غينيا الجديدة، حقق المنتخب الوطني العُماني المركز الثاني، بعد خسارته أمام المنتخب الناميبي في المباراة النهائية.
وبعد الفوز بمبارياته الأربع الأولى أمام الولايات المتحدة الأمريكية، وكندا، وهونج كونج، وناميبيا، حاز المنتخب العُماني على مركز عالمي مرموق من المجلس الدولي للكريكت خلال العامين ونصف المقبلين، حيث سيخوض منتخبنا الوطني خلال تلك الفترة حوالي 36 مباراة دولية ضد منتخبات الصفوة في العالم حيث يأتي منتخبنا الوطني حاليًا في المركز الثامن عشر على لائحة التصنيف للمجلس الدولي للكريكت من بين 105 دول تتمتع بعضوية المجلس الدولي للكريكت.
وقال بانكاج كيمجي، عضو مجلس إدارة النادي العُماني للكريكت والمشرف على المنتخب الوطني ورئيس البعثة خلال الجولة الأخيرة في ناميبيا: “نحن فخورون بالأداء الممتاز الذي قدمناه على المستوى الدولي خلال السنوات الخمس الأخيرة. وقد تمكنا من تحقيق هذه النتائج الرائعة بفضل التخطيط المتميز الذي قام به مجلس إدارة النادي العُماني للكريكت بقيادة رئيس الاتحاد كاناك كيمجي، وبدعم من صاحب السمو السيد هيثم بن طارق آل سعيد و معالي الشيخ وزير الشؤون الرياضية.
وأضاف ان المنتخب خلال تنافسه أمام منتخبات الصفوة المشاركة المتمرسة للغاية، قدم أداءً مذهلًا للغاية في ناميبيا وحافظ على موقعه في صدارة قائمة المنتخبات المشاركة في البطولة. وساهم المستوى الذي حققه المنتخب العُماني في رياضة الكريكت في جذب انتباه العالم إلى السلطنة، حيث استقطب رياضيين دوليين وسياح من جميع أنحاء العالم، ورسخ مكانة البلاد على الخريطة الدولية للرياضة والسياحة. وسوف يستمر هذا الرقم في الزيادة خلال السنوات المقبلة. ونحن فخورون بتمكننا من تحقيق هذه المساهمة لنمو بلدنا الحبيب وتطوره.”
ن جانبه عبر دوليب منديس، المدير الفني للمنتخب العُماني للكريكت، عن سعادته بهذا الإنجاز وقال “نحن سعداء للغاية بتحقيق الهدف الرئيسي للفريق بعد حصولنا على وضعية دولية متميزة من المجلس الدولي للكريكت. وقد قدم فريقنا أداءً ممتازًا طوال منافسات البطولة في ناميبيا، ويستحق كل التقدير والثناء الذي حصل عليه بكل جدارة واستحقاق.”
وقال مدير الفريق وامين سر النادي العُماني للكريكت مادهو جيسراني إن االنادي يركز حاليًا على تعزيز شعبية رياضة الكريكت لدى الشباب العُماني وقد شهد استجابة مشجعة من المواطنين خلال الفترة الماضية واستقطب “برنامج تطوير رياضة الكريكت في المدارس”، الذي انطلق تحت إشراف وزارة التربية والتعليم الأطفال العُمانيين من سن سبع إلى إثني عشر سنة، وهم يتدربون حاليًا في الأكاديمية العُمانية للكريكت بولاية العامرات تحت إشراف مدربين يوفرهم النادي العُماني للكريكت. ونحن نؤمن بأن مستقبل هؤلاء الأطفال مشرق، وأنهم قد يمثلون المنتخب الوطني العُماني في المستقبل.”
وبعد حصوله على إشادة من المجلس الدولي للكريكت بصفته من أبرز الاتحادات الوطنية أداءً، يمتلك النادي العُماني للكريكت جدولًا محليًا مزدحمًا كل عام يشهد مشاركة أكثر من مائة فريق وآلاف اللاعبين والجماهير في منافسات مثيرة طوال العام. ويستمر عدد اللاعبين المسجلين لدى االنادي العُماني للكريكت في الزيادة كل عام.
وكان المنتخب العُماني للكريكت قد فاز بمنافسات القسم الثاني لرابطة الكريكت العالمية، التي نظمها المجلس الدولي للكريكت، واستضافتها السلطنة خلال العام الماضي، دون التعرض لأي خسارة طوال البطولة. واستضافت السلطنة كذلك بطولة المجلس الآسيوي للكريكت، وبطولة السلسلة الدولية الرباعية المرموقة التي شهدت مشاركة منتخبات عريقة من بينها المنتخب الأيرلندي، والهولندي، والاسكتلندي، والعُماني. وحازت كلتا البطولتان على تغطية واسعة من وسائل الإعلام المحلية والعالمية.