الدانماركية: أوروبا تنتظر ربيع انتخاباتها

من الناحية الاجتماعية، تناولت الصحف الدنماركية الصادرة هذا الأسبوع موضوع العيد التاسع والسبعين لميلاد ملكة الدانمارك مارجريت الثانية التي فقدت زوجها الأمير هنريك في فبراير 2018.
من الناحية السياسية تناولت الصحف الدنماركية بإسهاب موضوع الانتخابات الأوروبية وحملتها الواسعة التي انطلقت في كل أرجاء الاتحاد الأوروبي، وسط مؤشرات عن احتمال حصول المتطرفين على مقاعد إضافية عديدة في البرلمان المقبل. أشارت يومية يدسكي فيستكيستن الدانماركية إلى أن المقترعين الأوروبيين بات بإمكانهم من اليوم، التصويت إلكترونيا.
لكن اليومية تشدد على ضرورة الانتباه من الأخبار المغلوطة عبر الإنترنت. كما أشارت الجريدة إلى طبيعة وأهمية الانتخابات البرلمانية الأوروبية المختلفة تماما بجوهرها عن الانتخابات المحلية. فإذا كان الاتحاد الأوروبي بقراراته العامة يؤثر على يوميات كل دنماركي كما على كل أوروبي، فإن الدنماركيين لا يعرفون الكثير عن هذا البرلمان الواسع الشاسع الذي له مقرَّان واحد في بروكسل والثاني في ستراسبورج. إن قلة معرفة بعض الدنماركيين بمكنونات المؤسسات الأوروبية الكبرى يجب ألَّا يكون منطلقاً يستفيد منه أعداء الوحدة الأوروبية فيلفّقون الأخبار عبر الإنترنت بحق هذا الاتحاد ومؤسساته. لقد علمتنا التجارب الإعلامية أن نستمر حذرين من أية معلومات تنتشر عبر وسائل التواصل الاجتماعي. الآن على الدانماركيين أن يضاعفوا من انتباههم وحذرهم قبل أن يتقبَّلوا خبراً ما أو قبل أن يصدّقوا خبرا منشورا عبر الفيس بوك على سبيل المثال. فليس كل ما يُنشر صحيحا بخاصة إذا كان موجهاً ضدَّ الاتحاد الأوروبي.