تكريم المجيدين في مسابقة حفظ وتلاوة القرآن بالخابورة

الخابورة – حمد بن سعيد المقبالي –

احتفل بمدرسة الهداية للتعليم الأساسي بتكريم الطلبة والطالبات المجيدين في مسابقة حفظ وتلاوة القرآن الكريم وذلك برعاية الدكتور محمد بن خلفان الشيدي مستشار وزيرة التربية والتعليم وبحضور فضيلة الشيخ إبراهيم بن ناصر الصوافي أمين الفتوى بمكتب سماحة المفتي العام للسلطنة وعيسى الشبلي المدير العام المساعد للشؤون التربوية بالمديرية العامة لمحافظة شمال الباطنة وعدد من مديري ورؤساء أقسام ومشرفي المواد في المديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة شمال الباطنة والشيوخ والأعيان وأولياء أمور الطلبة المكرمين.
وقد شارك في المسابقة هذا العام 165 حافظا وحافظة من جميع الصفوف بالمدرسة وبإشراف مباشر من إدارة المدرسة وستة عشر معلمة مشرفة لمتابعة الحفظ والتلاوة وفق جدول وبطاقة متابعة لكل حافظ وحافظة على حدة خلال الأشهر الستة الماضية من العام الدراسي الحالي.
واستهلت فقرات الحفل بتلاوة عطرة معبرة للحافظتين أسماء الربيعية وحنين الربيعية ثم قدم مجموعة من الحفظة أوبريتا إنشاديا ترحيبيا واحتفائيا بالحضور والحفظة أظهر مواهب الحفظة في الإلقاء والإنشاد والأداء الذي أبهج الحضور وحاز على إعجابهم.
وألقى الشيخ إبراهيم الصوافي كلمة أشاد فيها بالحفظة والقائمين عليهم وأجرهم في الدنيا والآخرة ولكل من سعى عليهم وساندهم بكل أنواع الدعم المادي والمعنوي والذي لا يعادل في حقيقته ما يبذل من الجهد خاصة للأطفال الصغار الذين يحتاجون جهدا اكبر في الحفظ والمراجعة والمتابعة. كما أثنى على إدارة المدرسة وعلى إكرامها لكل هؤلاء الطلبة وسعيها لتميزهم وحفظهم لكتاب الله وتهيئة كل السبل لذلك قدر استطاعتها وغرد ضيف الحفل المنشد عبدالعزيز المسروري بصوته العذب بأنشودتين لحفظة القرآن أتحف بهما أسماع الحضور واندماجهم مع الكلمات الجميلة والصوت الحسن.
وفي الختام قام راعي الحفل بتكريم المشرفات على الحفظة شكرا وتقديرا وعرفانا لما بذلنه من جهد، ثم تم تكريم الطلبة المجيدين في مسابقة حفظ وتلاوة القرآن الكريم على مستوى المدرسة والولاية والمحافظة في جميع مستويات المسابقة مع أولياء أمورهم.
من جانبها عبرت ليلى بنت محمد المقبالية مديرة المدرسة عن ارتياحها بما حققته المسابقة من أهداف وقالت: الحمد لله رب العالمين حمدا كثيرا طيبا مباركا كما ينبغي لجلال وجهه وعظيم سلطانه هدف كبير وسامٍ كنا نسعى لتحقيقه من بداية تطبيق المشروع بالمدرسة خلال خمس سنوات حتى الآن حيث جعلنا نصب أعيننا حفظ وتلاوة كتاب الله لأكبر عدد من الطلبة بالمدرسة وبدأنا هذا العام بهمة وعزيمة عالية من أول يوم دراسي في تفعيل المسابقة وحصر الطلبة المشاركين فيها وتقسيمهم حسب مستويات المسابقة وتوزيعهم على المعلمات المشرفات حسب خطة واضحة للطالب وولي الأمر حيث بلغ عدد الحفظة لهذا العام 165 حافظا وحافظة في جميع المستويات وحققنا ولله الحمد المراكز الأولى على مستوى الولاية والمحافظة حيث حصلت الطالبة شهد بنت محمد الربيعية على المركز الأول في المستوى الأول على مستوى الولاية في مسابقة إتقان التلاوة والصوت الحسن. وحصلت الطالبة أسماء بنت بدر الربيعية على المركز الأول على مستوى الولاية في حفظ عشرة أجزاء.
والطالب حمزة بن بدر الربيعي على المركز الأول على مستوى الولاية في حفظ جزأين وحصل الطالب ليث بن سالم الربيعي على المركز الأول على مستوى الولاية في حفظ جزء من القرآن الكريم.
وهنا أوجه كلمة شكر وتقدير لمعلماتي العزيزات المشرفات على متابعة الحفظة بالمدرسة فقد كان لهن الدور الأكبر والمتميز في المسابقة ولا أنسى دور أولياء الأمور فقد كانوا الأساس في تحقيق هذا النجاح
والشكر أوفره وأجزله لجميع الداعمين لتكريم الحفظة فقد مدوا يد العون جسورا كبيرة بارك الله في الجميع ونسأل الله القبول والإخلاص وثبات الأجر.