معرض بمستشفى نزوى لتوعية المجتمع بأطفال متلازمة داون

نزوى – مكتب «عمان» –

نظم مستشفى نزوى بمركز نزوى جراند مول فعالية المعرض التوعوي «لا تترك أحداً خلفك» وذلك تفعيلا لليوم العالمي لمتلازمة داون، بمشاركة عدد من الجهات الحكومية والخاصة، بحضور الدكتور خليفه بن حمد الشقصي مدير مستشفى نزوى.
واشتمل الحفل على فقرات تفاعلية بين أطفال متلازمة الداون أتيحت خلالها فرص لبعض الأطفال في إبداء مهاراتهم في مختلف المجالات مما أدخل الفرحة والسرور على قلوب الجميع، كما اشتمل الحفل على تقديم بعض الاستشارات من بعض المتخصصين لأولياء الأمور في بعض الجوانب التي تهم أطفال متلازمة الداون.
وأوضحت فوزية بنت خميس اليعربية رئيسة قسم التثقيف الصحي بمستشفى نزوى عن الفعالية « جاء تنظيم هذه الفعالية بالتعاون مع الجمعية العمانية لمتلازمة داون مواكبة لاحتفال العالم باليوم العالمي لمتلازمة داون والذي يصادف الحادي والعشرون من شهر مارس من كل عام، حيث دأب مستشفى نزوى على تفعيل جميع المناسبات الصحية التي يحتفل بها عالمياً. وجاء اختيار مركز جراند مول نزوى ليكون قريباً من المجتمع بهدف تعريفهم بهذه الفئة، وأنها فئه يجب النظر إليها بأهمية ودمجها مع الأطفال الأصحاء، وأن هؤلاء الأطفال يملكون من القدرات والأنشطة ما يملكه غيرهم من الأطفال. حيث تم إشراك أطفال متلازمة داون مع الأطفال الأصحاء في جميع الأنشطة التي أقيمت هذا اليوم مما ولد لديهم الحماس والسعادة».
وتحدث علي بن عامر الديهني أخصائي علاج طبيعي ومختص في علاج الأطفال بمستشفى نزوى عن مشاركته في المعرض حيث أوضح بأن التدخل المبكر من جانب العلاج الطبيعي والعلاج الوظيفي وعلاج النطق له أهمية كبيرة لأطفال متلازمة داون، فكلما اكتسب الطفل مهارة في وقت مبكر زاد إدراكه وزاد ذكائه الاجتماعي . فعلى سبيل المثال الطفل الذي يمشي خلال سنتين يكون إدراكه واستيعابه أفضل من الطفل الذي يمشي خلال ثلاث سنوات، ويهدف التدخل المبكر إلى توعية الوالدين والذين يقدمون الرعاية للطفل لبعض التحديات التي يواجهها الطفل كرخاوة الجسم، وتأخر المكتسبات البدنية والعقلية.
ويأتي المعرض إيماناً بأهمية توعية المجتمع بأطفال متلازمة داون ودمجهم في المجتمع، وتعريفهم بهذه الفئة، والدور الواجب على المجتمع في دمج هذه الفئة مع الأطفال الأصحاء، وواجب الأسرة والمجتمع تجاه أطفال متلازمة داون.