ذوبان مبكر لنهرين بألاسكا بعد شتاء دافئ

أنكوريدج (ألاسكا) «رويترز»: تتدفق مياه نهرين رئيسيين في ألاسكا، عادة ما تكون متجمدة في هذا الوقت من العام، بسلاسة بعد ذوبان جاء قبل موعده بكثير بسبب ارتفاع قياسي في درجات الحرارة خلال الشتاء والربيع.
ففي مدينة نينانا بألاسكا، انكسرت طبقة الجليد فوق نهر تانانا بعد منتصف ليل أمس الأول بقليل. ويمثل هذا أبكر موعد لتفكك الجليد حتى الآن في التاريخ الممتد منذ 102 عام لبركة نينانا آيس كلاسيك الشهيرة التي تجرى عندها مسابقة يحاول فيها المشاركون التنبؤ بموعد سقوط هيكل خشبي موضوع على الجليد بسبب الذوبان.
وحدث ذوبان مبكر آخر يوم الجمعة الماضي على نهر كاسكوكويم بمدينة بيثيل بجنوب غرب ألاسكا. كان هذا الذوبان هو الأبكر في هذا الجزء من النهر منذ 92 عاما من السجلات التي تحتفظ بها الهيئة الوطنية للأرصاد الجوية. وتظهر السجلات الخاصة بالنهرين أن انكسار الجليد يحدث مبكرا بنحو أسبوع في المتوسط منذ الستينيات، دون الأخذ في الحسبان الموعد المبكر القياسي للذوبان في العام الجاري.
وقال براين بريتشنايدر الباحث في المناخ بمركز إنترناشونال أركتيك للأبحاث في فيربانكس، والتابع لجامعة ألاسكا، إن استمرار حدوث الذوبان في وقت مبكر عن موعده يعكس التغير طويل الأمد في المناخ بالولاية.
وأضاف أن الذوبان المبكر هذا العام انعكاس للدفء الذي ساد مناطق واسعة في ألاسكا، من قمم الجبال إلى المحيط. وبالنسبة لمن يعيشون في ريف ألاسكا، في مجتمعات تفتقر إلى وجود طرق موصلة إليها، قد يكون للتغيرات في جليد الأنهار عواقب وخيمة، إذ يستخدم الريفيون وأيضا السكان الأصليون الأنهار المتجمدة للتنقل بعربات الثلوج أو مركبات أخرى.