مواهب مجيدة تفرزها بطولة ميتسوبيشي المدرسية لليد بالبريمي

الشحري: المسابقة ساهمت في تشجيع الطلاب على استثمار طاقاتهم الرياضية –

أسدلت بطولة ميتسوبيشي المدرسية لكرة اليد الستار عن دورتها الرابعة في المجمع الرياضي بمحافظة البريمي وبمشاركة 4 مدارس وهي البريمي والخوارزمي وحماسة والمجد.
وشهدت النسخة الأخيرة منافسة قوية بين المدارس الأربع المشاركة في بطولة ميتسوبيشي المدرسية الرابعة لكرة اليد، وتتواصل إقامة هذه البطولة في إطار تبني ورعاية مؤسسة الزبير ممثلة بالشركة العامة للسيارات الوكيل الرسمي لـ ميتسوبيشي لمناشط ومسابقات الاتحاد العماني لكرة اليد والتي تأتي بناء على اتفاقية الدعم والتبني المبرمة منذ عام 2015 بهدف نشر اللعبة بين طلاب المدارس وتعزيز روح العمل الجماعي بهدف رفد الأندية المحلية والمنتخب الوطني بمجموعة من اللاعبين القادرين على تمثيل السلطنة في المحافل الدولية وتشجيع الحراك الرياضي في السلطنة وإيجاد جيل رياضي صحي يمارس الرياضة.
وقد أثمر هذا التعاون على تدشين أربع بطولات بمعدل 18 نسخة بمختلف محافظات السلطنة، حيث أقيمت بطولة ميتسوبيشي الرابعة لكرة اليد في العديد من محافظات السلطنة ومنها مسقط وشمال الباطنة (صحار) وجنوب الشرقية (صور) والداخلية (نزوى) وظفار (صلالة) والبريمي وشارك فيها حوالي أكثر من 312 طالبا وطالبة من مختلف مدارس السلطنة موزعين على 6 نسخ.
وشهدت هذه البطولة ومنذ انطلاقها نموا ملحوظا في أعداد المدارس المشاركة مقارنة بالنسخ السابقة، حيث انضمت محافظتا ظفار والبريمي إلى أعداد المحافظات السابقة مما ساهم في زيادة أعداد نسخ البطولة والتي ارتفعت إلى 6 نسخ مقارنة بالبطولة السابقة.
وجاءت نتائج النسخة السادسة والأخيرة من البطولة على النحو التالي حيث فاز بالمركز الأول مدرسة الخوارزمي وحققت مدرسة البريمي المركز الثاني فيما جاء في المركز الثالث مدرسة حماسة وفي المركز الرابع جاءت مدرسة المجد، علمًا أن عددا من اللاعبين القدامى في بطولة ميتسوبيشي المدرسية لكرة اليد السابقة قد التحقوا بأنديتهم وتمكنوا من الحصول على عدد من النتائج الجيدة في المسابقات المحلية.
وتأتي إقامة هذه البطولة في إطار اتفاقية الدعم والتبني التي تبنتها مؤسسة الزبير ممثلة بالشركة العامة للسيارات الوكيل الرسمي لـ متيسوبيشي والاتحاد العماني لكرة اليد بهدف نشر اللعبة بين طلاب المدارس وتعزيز مجموعة من القيم كالعمل الجماعي والتنافس الشريف لدى الطلاب وتعزيز الجانب الرياضي في حياتهم اليومية.

إدارة المستقبل

قال الدكتور سعيد بن أحمد الشحري رئيس الاتحاد العماني لكرة اليد: «إن مشاركة طلاب المدارس في الأحداث الرياضية سوف تعلمهم مجموعة من القيم النبيلة التي يحملونها معهم طوال حياتهم وتساعدهم على إدارة مستقبلهم بكل كفاءة واقتدار ليس في الجانب الرياضي فحسب وإنما في مختلف الجوانب، مشيرا إلى أن هذه القيم تتمثل في الانضباط وإدارة الوقت وأسلوب العمل الجماعي والمنافسة الشريفة وغيرها من القيم الأخلاقية، مضيفا نحن سعداء بهذه الشراكة مع مؤسسة الزبير ممثلة بالشركة العامة للسيارات الوكيل الرسمي لميتسوبيشي لأننا استطعنا أن ننظم بطولة ضمت بعضا من مدارس السلطنة من أجل تشجيع الطلاب على استثمار طاقاتهم في الرياضة والتي تعود بالنفع عليهم سواء على المدى القصير أو الطويل، مشيرا إلى أن بطولة ميتسوبيشي المدرسية حققت العديد من الإنجازات التي يتطلع إليها الاتحاد العماني لكرة اليد حيث تأتي هذه النتائج بفضل الجهود المشتركة بين مؤسسة الزبير ممثلة بالشركة العامة للسيارات الوكيل الرسمي لميتسوبيشي والاتحاد العماني لكرة اليد، ووزارة التربية والتعليم ومديرياتها في مختلف محافظات السلطنة.
ونأمل من خلال تجديدنا العقد خلال الشهر الماضي من تحقيق المزيد من تطلعاتنا وتطلعات الجمهور العاشق لكرة اليد ليس فقط على الصعيد المحلي وإنما تحقيق نتائج على المستوى الخارجي.

منافسة قوية

أما محمد بن مبارك الحسني فقال: لقد شهدت بطولة ميتسوبيشي الرابعة لكرة اليد منافسة قوية مقارنة بالبطولات السابقة وذلك نظرًا للإقبال الكبير الذي شهدته هذه البطولة منذ انطلاقها في منتصف العام الماضي ، مشيرا إلى أن النتائج والمستوى الفني الذي ظهرت عليه هذه البطولة ساهم بشكل كبير في زيادة أعداد ممارسي لعبة كرة اليد بين النشء وأن تجديد اتفاقية الرعاية والتبني لمناشط الاتحاد العماني لكرة اليد سوف يحقق المزيد من النتائج المرجوة في المستقبل القريب، مؤكدا أن هذه الشراكة بين القطاعين العام والخاص تعتبر أنموذجًا للشراكات الناجحة بين القطاعين في خدمة المجتمع المحلي. وأوضح أن بطولة ميتسوبيشي المدرسية لكرة اليد ساهمت في تشجيع النشاط الرياضي لطلاب المداس وتعزيز المنافسة فيما بينها، مشيرا إلى أن مشاركة الطلاب في البطولات الرياضية المدرسية لا يعزز النشاط البدني فقط، وإنما يعلم الطلاب أهمية العمل الجاد والمثابرة والتعلم من الفشل وضرورة اغتنام الفرص.
وقال الحسني: إن مؤسسة الزبير تدعم مختلف الأنشطة الثقافية والرياضية والمجتمعية والتي تشجع النشء على ممارسة هواياتهم وأن إقامة هذه البطولة جاءت كجزء من استراتيجية المؤسسة ومن خلال الشراكة مع الاتحاد العماني لكرة اليد.
وأضاف: نتطلع إلى أن تتحول بطولة ميتسوبيشي المدرسية لكرة اليد إلى إحدى أهم البطولات على مستوى مدارس السلطنة، وذلك نظرًا للإقبال الكبير الذي تشهده البطولة سواء من المشاركين أو من المتابعين، علما أن استراتيجية مؤسسة الزبير في مجال المسؤولية المجتمعية تهدف إلى تعزيز شراكتها المحلية مع العديد من المؤسسات الحكومية والخاصة ومؤسسات المجتمع المدني في العديد من الأنشطة المجتمعية والرياضية والثقافية والتي تستهدف فئة الشباب من أجل تمكينهم من ممارسة هواياتهم وصقلها بمجموعة من المهارات.