مؤتمر العمل العربي يناقش الحكومات الإلكترونية والتحول نحو اقتصاد المعرفة

اليوسف: السلطنة متقدمة في موضوع العلاقة بين أطراف الإنتاج –

القاهرة – حمد بن محمد الهاشمي –

تواصل السلطنة مشاركتها في فعاليات أعمال الدورة الـ 46 لمؤتمر العمل العربي، والتي تستمر حتى 21 أبريل الجاري بالقاهرة، بحضور ممثلي أطراف الإنتاج الثلاثة «الحكومات وأصحاب أعمال والعمال» من جميع الدول العربية، حيث يترأس وفد السلطنة معالي الشيخ عبدالله بن ناصر البكري وزير القوى العاملة. واستمر المؤتمر في مناقشة دور علاقات العمل في إيجاد الحلول لأنماط العمل الجديدة في عصر الأتمتة والحكومات الإلكترونية، والتحول نحو اقتصاد المعرفة والذكاء الصناعي والعمل عن بعد، ومناقشة النمو الاقتصادي وتحسين استخدام الموارد وزيادة معدلات الإنتاجية، وتعزيز دور الاقتصاد الأزرق لدعم فرص التشغيل، ودور التكنولوجيا الحديثة في إدماج الأشخاص ذوي الإعاقة في سوق العمل.
وتم الاعلان خلال المؤتمر عن فوز فايز بن علي المطيري رئيس الاتحاد العام لعمال الكويت بالتزكية لمنصب مدير عام منظمة العمال العربية (2019 – 2023) وفقا لضوابط الترشيحات التي أقرها المؤتمر للمناصب القيادية في منظمة العمل العربية.
كما كرمت منظمة العمل العربية الكوكبة السادسة من رواد العمل العرب وهم 24 شخصية عربية، ومن السلطنة تم تكريم صالح بن عايل العامري من وزارة القوى العاملة.
وعلى هامش المؤتمر صرح سعادة قيس بن محمد اليوسف رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة عمان، ممثل أصحاب الأعمال، قائلا: يعتبر مؤتمر العمل العربي من منصات الحوار الرئيسية بين أطراف الإنتاج الثلاثة في أهم قضية تشغل الوطن العربي وهي التشغيل والعمل، حيث إن المؤتمر هو الاجتماع السنوي لمنظمة العمل العربية، والتي هي تحت مظلة جامعة الدول العربية.
وأشار إلى أن تقرير المدير العام للمنظمة يعتبر أهم ما يتم مناقشته سنويا بالمؤتمر، حيث جاء هذه السنة تحت عنوان «علاقات العمل ومتطلبات التنمية المستدامة»، وجاء في ثلاثة محاور وهي: المتغيرات الاقتصادية والاجتماعية في الدول العربية ومدى الاستجابة لمتطلبات التنمية المستدامة، وواقع علاقات العمل في الدول العربية، ونحو مستقبل أفضل لعلاقات العمل في ظل المتغيرات الاقتصادية والاجتماعية.
وأوضح سعادته قائلا: إن هذا التقرير ركز على الواقع الاقتصادي للدول العربية، وأثر الظروف الاقتصادية على القطاع الخاص، وقدرته على استيعاب الباحثين عن العمل والظروف المحيطة بالتشغيل من ناحية، ومن ناحيه أخرى المتغيرات على الساحة العالمية كالثورة الصناعية الرابعة، وتشجيع العاملين على حسابهم الخاص في قطاع المؤسسات الصغيرة والمتوسطة.
وأكد سعادة اليوسف أن السلطنة دائما متقدمة في موضوع العلاقة الثلاثية ما بين الحكومات وأصحاب العمل والعمال، حيث تعتبر من النماذج الناجحة في هذه العلاقة.
وقال سعادته: نحن كقطاع خاص عماني متفائلون بالمركز الوطني للتشغيل، الذي يعتبر شراكة حقيقية ما بين القطاع العام والقطاع الخاص، حيث سيدشن حسب المرسوم السلطاني بداية العام المقبل بإذن الله.
وقال راشد بن عامر المصلحي نائب رئيس غرفة تجارة وصناعة عمان للشؤون الإدارية والمالية: تطرقت جلسات لجنة أصحاب الأعمال لعدد من الموضوعات، كان في مقدمتها انتخاب هيئة رئاسة الفريق ونائبه وتسمية أعضاء الفريق في اللجان، كما تمت مناقشة بعض القضايا التي تهم أصحاب الأعمال في الدول العربية. وأشار إلى أن جدول أعمال المؤتمر يستعرض عددا من البنود التي تقدم تقارير عن نشاطات وإنجازات منظمة العمل العربية، ومجلس إدارتها واللجان النظامية. من جانبه تحدث المهندس حسين البطحري عضو مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة عمان رئيس مجلس إدارة فرع الغرفة بظفار قائلا: من أهم المناقشات التي تمت خلال المؤتمر هي التغيرات الاقتصادية والسياسية التي تطرأ على الدول العربية، وكيفية التعامل معها في ظل الثروة الصناعية الرابعة والتكنولوجيا والتطوير. وأضاف البطحري: كما تمت مناقشة قضية العمالة في دولة فلسطين، حيث إنها تعطي أهمية من قبل السلطنة والدول العربية.
وقال عبدالعظيم البحراني الرئيس التنفيذي لغرفة تجارة وصناعة عمان: ركز مؤتمر العمل على عدد من المحاور من أهمها «الاقتصاد الأزرق والتنمية المستدامة» حيث إن تعزيز دور الاقتصاد الأزرق في إيجاد فرص العمل اللائقة في الأقطار العربية بما تملكه من موارد بحرية ضخمة يتطلب العديد من الإجراءات لتهيئة البيئة المناسبة لذلك، منها اعتماد استراتيجية شاملة ترتكز على الشراكة بين القطاعين العام والخاص لاستغلال الإمكانيات الكبيرة للاقتصاد الأزرق لتسريع النمو مع ضمان التنمية المستدامة، وتعزيز الاستثمارات العامة والخاصة لاستغلال الموارد البحرية، بالإضافة إلى وضع الأطر لممارسة الأعمال التجارية وتسخير الموارد البحرية على نحو مستدام.
وأوضح البحراني أن مفهوم الافتصاد الأزرق الجديد هو محاولة لإيجاد تعريف عالمي موحد لأنشطة الصناعات الاقتصادية المتصلة بالموارد البحرية من أجل اقتصاد متقدم ومستدام دون انتهاك لأهداف التنمية المستدامة الأخرى، فهو يأخذ في الاعتبار العوائد الاقتصادية للصناعات والأنشطة البحرية وكذلك آثارها المحتملة على النظام الإيكولوجي البحري.
واجتمع أمس وفد الغرفة، بحضور الشيخ نصر بن عامر الحوسني رئيس مجلس الأعمال العماني المصري من الجانب العماني، مع معالي وزير التجارة المصري، ورجال الأعمال المصريين. وصرح الشيخ نصر قائلا: قام وفد الغرفة بعمل عدد من الزيارات لتبادل العلاقات الثنائية بين البلدين، وتنمية التبادل التجاري، وتفعيل دور مجلس رجال العمال العماني المصري.
وعقدت على هامش المؤتمر في دورته هذا العام الجلسة الخاصة بأوضاع عمال وشعب فلسطين.
ويقوم وفد الغرفة اليوم بعمل عدد من اللقاءات منها لقاء رئيس الهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة، ولقاء رئيس المنطقة الاقتصادية الخاصة لقناة السويس.