السيسى يؤكد خلال لقائه حفتر دعم مصر «لمكافحة الإرهاب»

الأمم المتحدة تحذر من قصف المواقع المدنية في طرابلس –

القاهرة – طرابلس – عمان – وكالات –

استقبل الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي امس بقصر الاتحادية خليفة حفتر القائد العام للقوات المسلحة الليبية، حيث تم بحث تطورات ومستجدات الأوضاع على الساحة الليبية، وحرص مصر على وحدة واستقرار وأمن ليبيا.
وأكد الرئيس السيسى دعم مصر لجهود مكافحة الإرهاب لتحقيق الأمن والاستقرار للمواطن الليبي في كافة الأراضي الليبية، وبما يسمح بإرساء قواعد الدولة المدنية المستقرة ذات السيادة، والبدء في إعمار ليبيا والنهوض بها في مختلف المجالات تلبية لطموحات الشعب الليبي العظيم.
في غضون ذلك، حذرت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا من أن قصف المدارس والمستشفيات وسيارات الإسعاف والمناطق الآهلة بالمدنيين محرم تماما في القانون الدولي الإنساني.
وقالت البعثة على موقعها الرسمي إنها تقوم بمتابعة وتوثيق كل الأعمال الحربية المخالفة لذلك القانون تمهيدا لاطلاع مجلس الأمن الدولي والمحكمة الجنائية الدولية عليها.
وأفادت منظمة الصحة العالمية، بأن 121 شخصا على الأقل قتلوا، وأصيب 561 آخرون منذ بدء الاشتباكات في جنوب العاصمة طرابلس في الرابع من أبريل.
وأدان مكتب المنظمة في تغريدة له على تويتر، «الهجمات المتكررة على طواقم العلاج وسيارات الإسعاف في طرابلس».
وقال مكتب منظمة الأمم المتحدة للطفولة والأمومة «يونيسيف» في ليبيا من جهته، إنه يسعى للحصول على 4.7 مليون دولار لتلبية احتياجات العائلات في المناطق المتضررة من الاشتباكات في غرب ليبيا.
وتحدث مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية من جانبه، عن نزوح 13 ألفا و500 شخص بينهم 900 تم استقبالهم في مراكز إيواء.
في الأثناء أعلنت قوات حكومة الوفاق الوطني أمس أنها «أسقطت» طائرة مقاتلة تابعة لقوات حفتر، جنوب العاصمة الليبية.
وقال العقيد محمد قنونو المتحدث باسم قوات حكومة الوفاق ان قواته «أسقطت طائرة معادية كانت تستعد لشن غارات جوية في منطقة وادي الربيع».
وقال مصدر في حكومة الوفاق أن الطائرة وقعت في منطقة تحت سيطرة قوات حفتر وأن الطيار تمكن من القفز بمظلته والنجاة.
يذكر أن معارك عنيفة تدور منذ الرابع من ابريل في الضاحية الجنوبية لطرابلس بين القوات الموالية لحكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا، وقوات خليفة حفتر .