تعادل: الاقتصاد والمسار الصحيح

تعتبر إيران من الدول التي تتميز بثروات طبيعية كبيرة نظراً لسعتها الجغرافية من جانب، ولتعدد فصولها المناخية من جانب آخر، وهو ما يؤهلها لأن تكون قادرة على إنتاج ما تحتاجه في شتى المجالات الزراعية والصناعية وغيرها من الميادين الاقتصادية.
وقالت الصحيفة: إن إيران لا تعاني من زيادة غير محمودة في عدد السكان وهذا ما يجعلها أيضاً قادرة على التحكم بمستويات النمو السكاني ويؤهلها كذلك لوضع خطط استراتيجية تتناسب مع متطلباتها الاقتصادية والتنموية بما يضمن لها وضعاً مستقراً شريطة أن تتم الاستفادة من الطاقات البشرية والثروات الطبيعية المتوفرة لديها بشكل جيد خصوصاً في أوقات الأزمات كالحظر المفروض عليها على خلفية الأزمة النووية مع الغرب وتحديداً مع أمريكا.
ولفتت الصحيفة إلى أن إيران تمتلك الكثير من المعادن ومصادر الطاقة لاسيّما النفط والغاز وهو ما يساعدها كثيراً في مواجهة ظروف الحظر، بالإضافة إلى اعتمادها على برامج استراتيجية تضمن لها تحقيق الاكتفاء الذاتي في العديد من المجالات في ظلّ مشروع «الاقتصاد المقاوم» الذي تتبناه منذ سنوات.
وأكدت الصحيفة على أهمية توظيف جميع ما تمتلكه إيران لتطوير وضعها الاقتصادي لتحقيق عدّة أهداف من بينها القضاء على البطالة ودعم القطّاع الخاص ورفع مستوى الإنتاج وتطوير قطّاع الصادرات والارتقاء بالقدرة الشرائية لكافّة شرائح المجتمع وتقليص الفوارق الطبقية إلى الحدّ الأدنى، داعية في الوقت نفسه إلى انتهاج طرق حديثة جداً لتحقيق التقدم في كافّة مفاصل الحياة الاقتصادية والخدمية والمعيشية وذلك من خلال الاعتماد على الكوادر العلمية والمتخصصة، والاهتمام بصورة أكبر بالقطّاع المالي والمصرفي الذي يمثل حلقة الوصل بين كافّة القطّاعات الاقتصادية والتجارية على المستويين المحلي والخارجي.