تبخر حلم جماهير صحار في إحراز لقب دوري الطائرة !

تبخر حلم أبناء صحار في إحراز لقب الكرة الطائرة في هذا الموسم وهو كان آخر أمل لهم في الموسم الحالي 2018/‏‏2019 بعد أن كانت الآمال كبيرة ومعقودة على نيل لقب في المستديرة الساحرة عبر مسابقة الكأس الغالية ودوري عمانتل لكرة القدم أو الهوكي أو المراحل السنية أو الكرة الطائرة. وكان الفريق قد شق طريقه بوضوح في الموسم الحالي عبر مشاركته بدوري الدرجة الأولى للكرة الطائرة وكان متصدرا حتى الأمتار الأخيرة لكن النتائج في الأدوار النهائية عبر مباراتي الذهاب التي جرت على صالة المجمع الرياضي بصحار وفي مباراة الإياب التي كانت على صالة مجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر لم تأتيا بالأخبار السارة حيث خسرهما الفريق أمام السيب الذي أضحى مبكرا الطرف الأول في نهائي الدوري بانتظار أحد الفريقين السلام أو الكامل والوافي اللذين يخوضان مباراة فاصلة لتحديد من تخدمه الظروف في مقابلته.
وكان صحار قد أسند في هذا الموسم المهمة التدريبية إلى المدير الفني شخبوط بن مبارك الجابري ومعه خالد الشيزاوي مساعدا وسعيد بن ناصر الشبلي مديرا إداريا واعتمد الفريق على الخبرة هلال المقبالي واحمد الشيزاوي ورائد الهاشمي وعزز صفوفه بلاعبين شباب كانوا في قمة العطاء وتعاقد مع المحترف الإيراني حسين أميري، وقد تبخر الحلم لكن النادي كسب توليفة لاعبين قادرة على التميز وإحراز لقب للفريق في الموسم المقبل أو حتى عبر درع وزارة الشؤون الرياضية للموسم الحالي.
ولم تجد جماهير صحار ضالتها وهي كانت على الموعد في تجسيد المؤازرة خلف الفريق في جل مبارياته وكانت تود أن يبلغ فريقها النهائي وأن يحقق اللقب ليستعيد بريقه الذي اختفى منذ عدة مواسم وتراجع الفريق إلى المراكز الخلفية بعد أن كان درع الدوري لا يفارق خزانته. وتساءلت الجماهير: من المسؤول عن خروج الفريق بعد أن كان الأقرب للوصول للنهائي. وقد صرفت إدارة النادي برئاسة حمدان بن علي الشيراوي مبالغ لتغطية نفقات المشاركة بالموسم الحالي.
وكان صحار إلى جوار السلام قد مثلا أندية السلطنة في المحفل العربي للكرة الطائرة التي استضافتها تونس في الفترة من 12 إلى 24 من شهر فبراير الماضي في النسخة ال37 للكرة الطائرة وحقق الفريق المركز 13 في حين حقق السلام المركز السابع. وظهر الفريق في هذا الموسم بمستوى متميز بشهادة المتابعين لشأن الكرة الطائرة لكن الظروف حالت دون تحقيق المراد وهو شيء حز في نفوس الجهاز الفني والإداري واللاعبين والجماهير ومجلس الإدارة كثيرا.