دماء بطلاً لكروية دماء والطائيين واتحاد الغبرة وصيفا

دماء والطائيين – أحمد المعمري –

توج فريق دماء بكأس دورة الصداقة بولاية دماء والطائيين في لقاء كروي مثير استطاع خلاله فريق دماء الرياضي أن يسجل اسمه في البطولة في نسختها الرابعة عشرة بعد فوزه على فريق اتحاد الغبرة بهدفين مقابل هدف. جاء ذلك في المباراة النهائية التي جمعت الفريقين بملعب مركز الولاية بمحلاح بعد أن أطلق حكم المباراة حمد الغنبوصي صافرة البداية بدأ الفريقان بالتخطيط والتحفظ في أول عشر دقائق من اللقاء، وفي الدقيقة الحادية عشرة من الشوط الأول كان عبدالرحمن الدهيني من فريق اتحاد الغبرة بالمرصاد ليرسم فرحة الجماهير بهدفه الأول في هذا اللقاء. ولم يهدأ لفريق دماء بال بعد هذا الهدف لتتوالى معه الهجمات وما هي إلا دقائق معدودة أتى بعدها تدخل لعزيز الشهيمي بهدف جميل في الدقيقة 15 من الشوط الأول أفسد فيها فرحة جماهير الاتحاد وأعاد الأهازيج لجماهير دماء. واستمر اللقاء بالاشتعال في الشوط الأول بعد هدف التعادل لتتواصل الهجمات بين كرٍ وفر من الفريقين حتى نهاية الشوط.
وبعد بداية الشوط الثاني من اللقاء كانت السيطرة واضحة من فريق دماء في إشارة واضحة بقدم الواثق من نفسه أن الكأس سيتجه لنيابة دماء هذا العام ويغير المسار المعهود وهو ما أثبته اللاعب عزيز الشهيمي مرةً أخرى بهدفه المباغت لحارس مرمى فريق اتحاد الغبرة في منتصف الشوط الثاني لتشتعل المباراة في كل مواقعها. وحظي الشوط الثاني من المباراة بتوتر كبير من الفريقين حصل خلاله لاعبون من الفريقين على البطاقة الحمراء إضافة إلى سيل من البطاقات الصفراء. وبعد صمود فريق دماء وحفاظه على هذا التقدم لم يستطع اتحاد الغبرة أن يعدل النتيجة لصمود نصير المنجي حارس دماء وتصديه للعديد من كرات غريمه حتى أعلن الغنبوصي نهاية اللقاء وتتويج دماء للمرة الأولى بكأس الدورة. لتنطلق بعدها جماهير الأسود من خلف الشباك الذي كان عائقا عن الاستمتاع برؤية ومشاهدة تفاصيل ومجريات اللقاء وهو الأمر الآخر المثير للجدل بين أبناء ولاية دماء والطائيين بعدم إنشاء مدرجات للجماهير في المركز الرياضي سوى منصة صغيرة لا تتسع للحضور الرسمي. وبعد تتويج دماء استمرت الأهازيج والأفراح وعمت أرجاء نيابة دماء وقراها فرحاً بهذا العرس الكروي الرياضي البهيج وليقول المجهود كلمته أن الثالثة ثابتة بعد أن وصل دماء سابقاً للنهائي مرتين لم يوفق خلالها بتذوق طعم البطولة.