في قلب طوكيو.. أزهار برائحة الموت

طوكيو «الأناضول»: مع تفتح أزهار الكرز، التي تعرف أيضا بالساكورا، في مارس من كل عام، تخلق صورا ملونة في شوارع طوكيو، لتبدأ فعاليات مهمة في الثقافة اليابانية تمتد لنحو شهر كامل.
فعالية «ساكورا»، تعد أحدى أهم الفعاليات التقليدية السنوية في اليابان، والتي تستقطب الكثير من السياح المحليين والأجانب للاستمتاع برؤية وتصوير أزهار الكرز. وتمثل أزهار الكرز في الثقافة اليابانية رمزا للربيع وتجدد الحياة، وتعد حديقة القصر الإمبراطوري وسط طوكيو من بين الأماكن التي يزورها السياح خلال أيام تفتح الأزهار.
ولأن أزهار الساكورا تمتاز بقصر مدة حياتها حيث تبقى متفتحة لأيام قليلة فقط ثم تتساقط، استلهم اليابانيون عبرة مهمة وهي قصر الحياة.
ومن أجل هذا السبب، اكتسبت الساكورا رمزية في المجتمع الياباني لأنها تذكرهم بإنسانيتهم وفنائهم، وخصوصا في العصور الأولى والوسطى كانوا الجنود اليابانيون يبقون معهم أزهار الساكورا لتذكرهم بالموت وقصر الحياة.
وترسل الحكومة اليابانية بذور الساكورا للبلدان بهدف تحسين العلاقات بينهما، وتعد تركيا من بين البلدان التي أرسل إليها بذور الساكورا.
و أرسلت اليابان 527 شتلة من الساكورا إلى تركيا عام 2005، إحياء لذكرى غرق الفرقاطة العثمانية «أرطغرل»، قرب سواحل اليابان في 16 سبتمبر 1890.