تواصل عمليات الرش الجوي لمكافحة دوباس النخيل «المتق» الربيعي 2019

شملت واحات بدية وبعض قرى الكامل والوافي ووادي بني خالد –
متابعة – خليفة الحجري – سعيد المسعودي – محمد بن حميد المصلحي –

واصلت وزارة الزراعة والثروة السمكية برنامج الرش الجوي لمكافحة حشرة دوباس النخيل « المتق» للجيل الربيعي لعام 2019 ، وذلك عن طريق دائرة التنمية الزراعية ببدية، حيث نفذت حملة الرش التي شملت عددا من الواحات والقرى الزراعية المتضررة بحشرة دوباس النخيل لهذا العام، وقد تضمن الرش قرى: الظاهر ودبيك والواصل وهاتوه والمنترب والغبي وفلج المطاوعة، ورافقت البرنامج أنشطة توعوية وتثقيفية للمزارعين والمواطنين، فقد قام الفنيون بدائرة التنمية الزراعية بإخطار أصحاب المناحل والحيوانات بضرورة نقل مناحلهم إلى مواقع بعيدة عن أماكن الرش وكذلك نقل الماشية إلى خارج الواحات تجنبا لحدوث أضرار نتيجة استخدام المبيدات المستخدمة أثناء المكافحة. وفي الوقت نفسه قامت فرق المتابعة والمراقبة بتسجيل ملاحظات فنية للتأكد من مدى استفادة النخيل من هذا البرنامج والاستماع إلى ملاحظات المزارعين وأصحاب النخيل وإعداد تقارير يمكن الرجوع إليها عند الحاجة.
وفي الكامل والوافي نفذت وزارة الزراعة والثروة السمكية ممثلة في المديرية العامة للزراعة والثروة الحيوانية بمحافظتي شمال وجنوب الشرقية مشروع الرش الجوي لمكافحة حشرة دوباس النخيل للجيل الربيعي بقرى: سيق وسبت ضمن خططها لمكافحة الحشرة. كما تواصلت الحملة بولاية وادي بني خالد بمحافظة شمال الشرقية في عدد من قرى الولاية .
يذكر أن حشرة الدوباس تصيب النخيل بشكل خاص وتسبب أضرارا بالإنتاج، حيث إن الحشرة تتغذى على الأشجار وتتغلغل داخل النخلة وتمتص العصارة النباتية من الخوص والعذوق وبذلك تفرز عصارة عسلية ( الندوة العسلية ) بكميات كبيرة مما تتراكم عليه الأتربة والفطريات وتشكل عائقا لنمو النخلة فيقل معدل الإنتاج ويزداد عند مهاجمة الثمار لهذه الشجرة ولها جيلان: خريفي ويبدأ من شهر سبتمبر وحتى أواخر نوفمبر وربيعي من شهر مارس وحتى مايو .
وشملت حملة الرش الجوي عددا من قرى الولاية كقرية: مقل وعمق والقرية والعقر ومزيرع وحلفا وبضعه والعدفين وسيح الحيل والحجرة والجحلة وغيرها من القرى التي تحتضن الحقول والبساتين الزراعية .