فنجاء يسعى الى التتويج بالكأس العاشرة في تاريخه

معسكر السيح الأحمر في بدبد جهّز الفريق فنيا –

حمد الريامي –

بعزيمة كبيرة .. وإصرار الجميع .. وحماس اللاعبين .. ورغبة الجماهير .. يتطلع نادي فنجاء إلى تحقيق اللقب العاشر للكأس الغالية في تاريخه وهو حق مشروع لأكثر الفرق المتمرسة التي توجت بهذه الكأس في 9 مناسبات سابقة كانت في أعوام 1975م و1976م و1978م و1985م و1986م و1987م و1989م و1991م و2014م تناوبت عليها أسماء كثيرة في مجالس إدارة النادي وأجهزة فنية وعدد كبير من اللاعبين بعضهم رحل وترك الذكرى الجميلة والآخر لا يزال يعاصر الأفراح والانتصارات ويتحسر على الخسائر والبعض شمّر عن سواعد الجد والاجتهاد ليكمل مسيرة قلعة الأندية العمانية بإنجازاتها المحلية والخليجية.
ومن خلال حضور (عمان الرياضي) لتدريبات الفريق في السيح الأحمر كانت الهمم عالية وكانت خلية النحل من الجميع تؤكد التكاتف والتعاون لإنجاح المهمة المرتقبة في لقاء تاريخي مع صور صاحب الألقاب الثلاثة أيضا في أعوام 1973م و1992م و2008م وهو ما يعطي المباراة الإثارة والمتعة في الأداء المتوقع من الفريقين.
ومن خلال حديث اللاعبين والجهازين الفني والإداري وأعضاء مجلس الإدارة أكدوا أنه لا يوجد تهاون أو تنازل عن تحقيق اللقب لأن نشوة الصعود إلى دوري عمانتل للموسم القادم 2019/‏‏2020 لا تزال حاضرة في نفوس الجميع.

صلاح السيابي:
نتمنى تحقيق الفوز والبطولة العاشرة

أكد صلاح السيابي أحد لاعبي الخبرة في الفريق أن معنويات اللاعبين كبيرة جدًا لتقديم المستوى الذي يليق بسمعة النادي بعد التحضيرات التي مر بها الفريق من خلال التدريبات والمباريات الودية التي كسبناها ومعنويات اللاعبين كبيرة ودعم جماهيري كبير ونتمنى أن يكتمل ذلك بتحقيق الفوز والبطولة العاشرة في مسيرة الفريق.
وأضاف السيابي: إن فريق صور من الفرق الكبيرة وصاحب بطولات لذلك ستكون المباراة صعبة ولا ننظر بوجود صور في المراكز الأخيرة بالدوري لكن من المعروف أن المباراة النهائية لا تعترف بالمستويات بقدر الأداء وكيفية الانسجام ما بين اللاعبين داخل الملعب لأنها مختلفة وبطولة كبيرة وغالية على الجميع والكل يسعى للفوز بها لذلك نتمنى أن نرى الدعم الجماهيري ليس من جماهير فنجاء فقط بل الجماهير العمانية للوقوف خلف الفريقين حتى تظهر المباراة بالمستوى الكبير في شاشات التلفزيون.

عمر الحسني:
المهمة التي لا تحتمل التهاون أو التخاذل

أوضح اللاعب عمر الحسني أن جميع اللاعبين جاهزون لهذه المهمة المرتقبة التي لا تحتمل التهاون أو التخاذل والتي يجب أن ننهيها في وقتها الأصلي مع اعترافنا بقوة وجاهزية صور صاحب التاريخ الكبير في البطولة لكن التفاؤل يسود الجميع في تقديم الأداء المشرّف وعلينا أن نكون أكثر انسجاما وتفاهما وسط الملعب. وأشار الحسني إلى أن مباراة صحار كانت الأصعب وخاصة مباراة الإياب التي كانت في استاد السيب لأن طموحاته كانت كبيرة أيضا إلا أن الحظ وقف بجانبنا وعلينا أن نكمل المشوار بكل عزيمة وإخلاص مع الدعم الجماهيري الذي سيكون مساندا لنا .

أيوب السليمي:
فنجاء ليس بغريب على الكأس

أوضح اللاعب الشاب أيوب السليمي أن اللعب في أول مباراة نهائية لكأس جلالة السلطان اعتبره فرحة وشعورًا لا يوصف والذي أتمنى أن يكتمل ذلك بتحقيق الفوز مع فريق كبير بحجم نادي فنجاء صاحب البطولات المتعددة والإنجازات المختلفة وهذا الطموح المشترك مع جميع اللاعبين وبإذن الله ستكون لي فرصة المشاركة مع بقية الزملاء في الفريق.
وأشار السليمي إلى أن المباراة صعبة وحساسة ولكن فنجاء ليس بغريب على الكأس ومن مثل هذه المواجهات وسوف نحسمها في الوقت الأصلي بإذن الله.

محمد الهنائي:
صور من الأرقام الصعبة في النهائيات

أعرب لاعب الخبرة محمد الهنائي عن ثقته الكبيرة في جميع اللاعبين سواء الخبرة أو اللاعبين الشباب في تقديم الأداء الممتع الذي يمكنهم من الفوز وإضافة اللقب العاشر حيث أكملوا جاهزيتهم منذ فترة من خلال التركيز العالي والحماس والروح القتالية التي يتمتع بها الجميع مع رغبة الفوز وتحقيق الانتصار وهي آخر مباراة في الموسم التي يجب أن تكون ختامية مفرحة للجميع بعد الجهد الذي قدمناه ونسأل التوفيق من الله تعالى.
وأضاف الهنائي: إن التعامل مع مثل هذه المباريات في مواجهة فريق عنيد ليس أقل منك مستوى ويضم أسماء قوية لها ثقلها وإن كان في المراكز الأخيرة بالدوري إلا أن صور من الأرقام الصعبة في النهائيات ولا يمكن التهاون معه وعلينا أن نحترمه لأنه ذو تاريخ كروي حافل بالسلطنة.

مازن الحسني:
جاهزون للمباراة حتى ضربات الترجيح

أكد حارس نادي فنجاء مازن الحسني أننا نسعى إلى تقديم مباراة جيدة تليق بسمعة نهائي الكأس الغالية وعلى الرغم من أنها أول مباراة نهائية أشارك فيها إلا أنني سأكون مع حسن ظن الجميع بتوفيق من الله تعالى ثم بتعاون اللاعبين سواء في خط الدفاع أو الخطوط الأخرى وأنا على ثقة بأننا سنقدم أداء ممتعا في هذه المباراة التي ستكون فيها ذكرى جميلة لنا جميعا على الرغم من صعوبتها مع فريق ليس بالسهل الذي نكن له كل الاحترام.
وأضاف الحسني: إن مشوارنا في البطولة كان جيدًا وتمكنا من تحقيق الانتصار لكن سنكون جاهزين لهذه المباراة حتى وإن امتدت للوقت الإضافي أو ضربات الترجيح وهذا هو الأهم ونعلم مدى جاهزية صور الذي علينا الحد من خطورة مهاجميه بالطريقة الجيدة.

خزعل البطاشي:
لاعبو الخبرة سيحسمون النتيجة

أشار اللاعب خزعل البطاشي إلى أن الجميع جاهز لتقديم المستوى الذي يليق بسمعة نادي فنجاء وسنعتمد بشكل كبير على لاعبي الخبرة الذين لديهم الإمكانيات الفنية العالية في حسم النتيجة وتحقيق الانتصار الذي نراه ممكنا بعد الاستعداد الكبير خلال الأيام الماضية وما قدمناه في التجارب الودية يمنحنا الأفضلية. وقال البطاشي: هناك أمور أخرى تحكم كيفية تحقيق الانتصار منها التكتيك الفني لكل مدرب والتشكيلة التي سيلعب بها ونحن واثقون من قدرة الجهاز الفني على اختيار الأسماء المناسبة لهذه المباراة التي بالفعل صعبة لأن الفريقين طموحاتهما الفوز باللقب.

محمود الحسني:
لا بديل عن الفوز باللقب

قال محمود الحسني: نحن جاهزون لمواجهة صور في هذه المباراة بحكم الأداء الجيد الذي قدمناه في تصفيات البطولة وكذلك في المباراتين الوديتين للوقوف على المستوى الفني للاعبين بعد ختام دوري الدرجة الأولى لذلك الكل متحفز وجاهز لتقديم المستوى الذي يمنحنا الأفضلية في أرضية الملعب. وأضاف الحسني: إن صعودنا إلى دوري عمانتل كان هو الهم والشغل الشاغل للجميع وبعد تحقيقه نسعى إلى تكملة المشوار بتحقيق لقب الكأس لأنه طموح أي لاعب بأن تلعب النهائي والذي يعتبر بمثابة تكريم بعد مشوار صعب في الدوري لذلك لا بديل عن الفوز باللقب.

النورس الفارسي:
أتمنى تسجيل هدف الفوز بالكأس

قال اللاعب الشاب النورس الفارسي: أتمنى أن أسجل هدف الفوز بالكأس الأغلى في بداية مسيرتي الكروية مع نادي فنجاء لأن التاريخ سيخلّده وسوف يسجله بأحرف من ذهب على الرغم من صعوبة المباراة لأن صور ليس فريقا سهلا وهو أيضا يسعى للفوز باللقب الرابع في تاريخه لذلك سنواجه خصما عنيدا متمرسا في هذه المباراة ومع ذلك لن نكون أيضا نحن الفريق السهل بل سنلعب بروح قتالية عالية.
وأضاف النورس: إن خبرة اللاعبين يمكن أن تحسم هذه المباراة في كيفية تسييرها والتعامل معها طوال شوطي المباراة لذلك نأمل أن تكون لنا الأفضلية وأن يكون حماس الشباب دافعا أيضا لتقديم مباراة مثالية.

سيسية:
أمنيتي أن أساهم في إحراز البطولة

قال اللاعب المحترف السنغالي سيسية: إن المباراة ليست صعبة كما يظنها البعض وهي حالها حال المباريات الأخرى التي لعبها الفريق سواء كانت في الدوري أو الكأس حيث تتشابه جميع الأندية في المستوى إلا أنها تحكمها ظروف مختلف باعتبارها مباراة نهائية تحتاج إلى تركيز وتفاهم ما بين اللاعبين واستغلال الفرص أمام المرمى.
وأضاف سيسية: إن أصعب مباراة في تصفيات الكأس كانت مع صحار التي قدمنا فيها الجهد الكبير وحققنا فيها الفوز بصعوبة بالغة.
واختتم سيسية حديثه قائلا: إن المباراة سوف تنتهي في وقتها الأصلي دون الذهاب إلى الوقت الإضافي أو ضربات الترجيح وأمنيتي أن أساهم في إحراز أهداف الفوز في هذه المباراة.