عبدالله الزبير ينهي اليوم الثالث لرالي أبوظبي الصحراوي رابعا

أنهى المتسابق العماني عبدالله الزبير مع ملاحه القطري ناصر الكواري منافسات اليوم الثالث من رالي أبوظبي الصحراوي الجولة الثانية لبطولة العالم للراليات الصحراوية في الترتيب الرابع ضمن فئة تي 3 على متن سيارة كان ام مافريك بعد منافسات قوية وحامية منذ انطلاقته، حيث تمتد منافسات السباق لخمسة أيام بين صحاري العاصمة الإماراتية أبوظبي.
اليوم الثالث من السباق الذي امتد لمسافة حوالي 297 كيلومترا بين الكثبان الرملية والصحاري في الإمارات حمل في طياته الكثير من المفاجآت بالنسبة لمعظم المتسابقين بعد أن فقد الكثير منهم المسار الصحيح في الصحراء، وكذلك حالات تعليق السيارات في الرمال الكثيفة، ومع ذلك ورغم قيادته السيارة بدفع خلفي فقط دون دفع رباعي بسبب مشكلة تقنية بالسيارة، فقد تمكن متسابقنا عبدالله الزبير من إنهاء السباق في زمن بلغ 4 ساعات و56 دقيقة بالمركز الرابع متقدما على مجموعة من المتسابقين الذين كانوا قد أنهوا السباق متقدمين عليه خلال الأيام الماضية وكذلك بعض سيارة فئة تي 1.
وكان المتسابق عبدالله الزبير قد واجه الكثير من المشاكل الفنية خلال اليومين الأولين من السباق بعد تعرض السيارة لعدة أعطال مختلفة قد تسببت في انسحابه من اليوم الأول والثاني للسباق وعدم تكملته المراحل وخاصة في اليوم الثاني، لكنه عاد اليوم بقوة مع ملاحه ناصر الكواري إلى المشهد التنافسي من جديد وتمكن من تجاوز أعطال اليومين السابقين رغم فقدانه قوة الدفع الرباعي ووصل إلى خط نهاية السباق بالمركز الرابع في ترتيب فئة تي 3 وهو أفضل مركز محقق للفريق حتى الآن.
ويتصدر السائق الفرنسي الشهير ستيفان بيتر هانسل منافسات رالي أبوظبي الصحراوي بفارق ضئيل يعادل 4 دقائق فقط عن صاحب المركز الثاني الهولندي تين بيركن، فيما يتصدر فئة تي 3 المتسابق الأمريكي كيوري على متن كان ام مافريك، ويأتي خلفه البرازيلي رينالدو فاريلا.
وحول مجريات الأيام الثلاثة الماضية من الرالي، فقد أكد المتسابق عبدالله الزبير أن الرالي يعتبر من أصعب الراليات في العالم بعد رالي داكار وأن المنافسة فيه على صدارة الترتيب العام أو ترتيب الفئة تتغير من يوم لآخر حيث من الصعوبة التخمين ببطل كل مرحلة من الرالي نظرًا لصعوبة ووعورة المسارات وكثرة المشاكل والأعطال التي تواجه معظم المتسابقين في كل المراحل.
وقال «كنا نواجه مشاكل في كهرباء منذ اليوم الأول وتأخرنا كثيرا عن ركب المقدمة وتقرر انسحابنا من الرالي في يومه الأول وحاولنا الضغط على فرق المقدمة في اليوم الثاني، وصادفتنا المشاكل نفسها منذ بداية اليوم ولم نتمكن من إنهاء السباق فقررنا الانسحاب مرة أخرى كي نتمكن من إصلاح السيارة والمشاركة في اليوم التالي وعمل الفريق الفني طوال الليل لإصلاح العطل، والحمد لله أنهينا السباق وهدفنا الآن هو تصدر مرحلة من المراحل المتبقية».
أما الملاح ناصر الكواري فقد نوه إلى المشاكل التي واجهت معظم السائقين نظرًا لصعوبة السباق والكثبان الرملية العالية التي وقفت عائقا أمام الكثيرين في الوصول لخط النهاية في الوقت المحدد، وقال «واجهتنا المشاكل الفنية بالسيارة وخاصة التسليكات الكهربائية منذ اليوم الأول وكنا نطمح إلى مراكز أفضل ولكن هكذا هي السباقات ونشكر الله ونحمده على تجاوزنا خط النهاية بالمركز الرابع وسوف يكون ليوم غد حسابات أخرى».